الفلك الأمريكي: حين يُمسك بك العدو

السيد شبل
sayedshibl25@yahoo.com

2017 / 11 / 15

من يتابع الترحيب الواسع الذي تبديه الصحف المصرية النظاميّة بتصريحات "ديفيد وولش" الدبلوماسي الأمريكي السابق والمسؤول الكبير بشركة "بكتيل" الأمريكية اليوم، التي يجامل فيها رأس النظام، والتهليل للقاءاته مع المسؤولين بوزارة البترول.. يحتار، هل هو ذات "ديفيد وولش"، السياسي الجمهوري المتعصّب، الذي كان سفيرًا للولايات المتحدة بمصر من 2001، وحتى 2005، ثم صعد لمنصب "مساعد وزير خارجية لشؤون الشرق الشرق الأدني" حتى 2008، وكان له دور سلبي في كل تلك المراحل؟!.

"ديفيد وولش"، الذي دخل عالم "البيزنس" بعد انتهاء عمله بالخارجية الأمركية، كان أحد أهم من فتحوا أبواب التمويل لمنظمات المجتمع المدني، عندما كان سفيرًا، عبر اقتطاع أجزاء من المعونة التي تأتي لمصر منذ كارثة "كامب ديفيد"، وتوزيعها على مؤسسات غير حكومية "ليبرالية" (في البداية عارض النظام الأمر، واحتج، ثم عاد وأحنى الرأس وصمت). كما لعب "وولش" دورًا خطيرًا في تصعيد الحزازات المسيحية-الإسلامية، وطرح نفسه باعتباره "حامي" الكنيسة والبابا وعموم الجمهور المسيحي، ونجحت مغازلته لقطاع منه، وأثمرت تأييدًا من المتعصبين له، وكان هذا النشاط متساوق مع عمل مكثف من جماعات أقباط المهجر. (لا نقول أن الملف الطائفي سليم أو لا يحتاج علاج، ولكن علاجه بتعزيز المواطنة والهمّ الجمعي المشترك ونفي التمييز بكل صوره.. شيء، والاستثمار به.. شيء آخر، كما لا يمكن أن يدّعي طرف أنه يقدّم علاجًا للتعصب الديني في مصر، وحكومته هي الراعي الأول للسعودية، أو يزعم أنه يدافع عن المواطنة والحداثة وهو يقدّم خطابًا يبارك تعصّب المسيحيين وانعزالهم وغربتهم عن وطنهم ويربطهم أكثر بكهنوتهم!).

ديفيد وولش، أيضًا كان متحسس جدًا ضد أي جهة توجّه نقدًا للاحتلال الأمريكي للعراق، ومجلس الحكم البريمري، وكان يعبر عن استيائه من هذا على طريقة تصوّر الأمر، وكأنه (مندوب سامي).

كما تدخّل في قضية سعد الدين إبراهيم، وحرّض على الإفراج عنه، وقام بزيارته في السجن، وهاتف أسرته، وبعدها، عندما كان مساعدًا لوزير الخارجية، تدخل في قضية أيمن نور وحبسه.

هذا أشد وقت انكشفت فيه الخطة الأمريكية باحتضان النظام ومعارضيه، وربط الأخيرين به، حتى لا يخرج أي تغيير محتمل عن فلكها.

في وقتها، تعرّض "وولش" لهجوم من صحف مصرية، على الأغلب، بضوء أخضر من أجهزة دولتية (كان فيها "بعض" الروح، لا زالت)، كمحاولة للتحذير منه طالما رأس النظام عميل وخائر ولا يقوى على المواجهة (بالمناسبة التمويل الأجنبي مرّ، كثيرا، من بوابة الحزب الوطني المنحل نفسها، ومن جمعيات سوزان وجمال مبارك، وكانت بعض تلك الجمعيات تتقدّم للمنظمات الأمريكية المُموِّلة للعمل في مشاريعها).

"وولش" اليوم يعود، كرئيس إقليمي لمناطق أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط بشركة بكتيل الأمريكية للإنشاءات الهندسيّة (انظر كم التلاقي بين البيزنس والسياسية)، وتُفرَش له الأرض بالورود، والنظام قد يراه محايدًا اليوم (ولا يوجد رجل أعمال محايد، سياسيًا، وما بالك وهو دبلوماسي سابق من هذا الحجم)، أو يراه جمهوري متعصب، ضمن حفلة موالاة دونالدّ ترَمب، وقد يسنده في خصومته مع الإخونج. يفعل ذلك، رغم أن سياسات "وولش" و"بوش" هي التي خرّبت بالأساس، وأن أوباما كان حلقة مكمّلة. تمّت، عبره، عملية غسل سمعة للبيت البيض عبر وجهه الأسمر.!.



http://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World