بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 8 مارس 2017 الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) تهنىء نساء الصحة وتنوه بدورهن المحوري في المنظومة الصحية بالمغرب وتطالب بإنصافهن

رحال لحسيني
lahssini_rahal@yahoo.fr

2017 / 3 / 7

الاتـحـاد الـمـغــربـي للـشــغـل
الجـامـعـة الـوطــنـيـة للـصـحـة

تهنئـة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 8 مارس 2017

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة (8 مارس) عيد المرأة والتضحية والنضال والمساواة، تتقدم الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل (UMT) إلى جميع المناضلات والمسؤولات النقابيات وطنيا، جهويا، إقليميا ومحليا بالجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) وعموم النساء العاملات في قطاع الصحة بمختلف فئاتهن ومواقع عملهن، ومناضلات كافة القطاعات النقابية للإتحاد المغربي للشغل والمنظمات المدنية والمتعاطفات والصحافيات، بخالص التهاني وأطيب المتمنيات؛
على أمل أن يصبح اليوم العالمي للمرأة (8 مارس) يوم عطلة مدفوعة الأجر .. تحية وتقديرا واعترافا رمزيا بمجهودات النساء العاملات وبتضحياتهن المزدوجة.
وأن تنطلق هذه السنة دينامية إنصاف النساء العاملات في قطاع الصحة وصون كرامتهن وحقوقهن والاعتراف بدورهن المحوري في المنظومة الصحية باعتبارهن يشكلن أكثـر من نصف العاملين في القطاع،
وأن تعرف سنة 2017 إقرار خصوصية قطاع الصحة بالمغرب والنهوض به ليكون في مستوى التطلعات وتحسين الأوضاع المادية والمهنية للعاملات وللعاملين فيه وتحسين ظروف عمل نساءه ورفع الحيف عنهن بدءا بالموظفات العاملات ليلا والحوامل والأمهات حديثات الولادة وكل العاملات بمصالح العمل الشاق والمضني، وتطوير آلية الحركة الانتقالية الخاصة بالالتحاق بالأزواج بوزارة الصحة لتسريع وثيرة التجمع الأسري.

كما تجدد الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) -بالمناسبة- مطالبتها بمراجعة قوانين التقاعد التراجعية التي تم تمريرها بشكل تعسفي وانتقامي ضد إرادة وحقوق الموظفات والموظفين وكذلك دون الأخذ بطبيعة وظروف عمل نساء ورجال الصحة وسنوات عملهم الفعلية وذلك في أفق تخفيض سن إحالتهم على التقاعد لـ 55 سنة، وعلى رأسهم النساء العاملات في القطاع، ولو على غرار بعض قطاعات العمل الشاق الأخرى.



وكل عام وأنتن بألف خير

الجامعة الوطنية للصحة



http://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World