العراق ..... واللعبة القذرة

أحمد الهدهد
dr.ahmed.alrubaie@gmail.com

2016 / 8 / 8

لعبة يرسمها ويلعبها الآشرار ويكتوي بنيرانها الاخيار ، وما يدور في بلادنا هذه الايام لدليل واضح على قبح ووساخة هذه اللعبة، فمن يمسك بخيوط اللعبة من الساسة بعيد عن الاكتواء بنيرانها لا يهمهم سوى تحقيق اغراضهم الدنيوية القذرة الرخيصة مهما كانت التضحيات وعلى حساب من تكون فلا احد منهم يملك هدفا" وطنيا" يخدم البلد ...فقدوا مصالحهم وافقدهم الله بصائرهم وعقولهم .
ولو تمعنا اكثر لوجدنا خفايا هذه السياسة بعيد عن كل التوقعات فكل الساسة وان تحالفوا فليس بالضرورة ان تتحد اهدافهم (فكل من في الوجود يطلب صيدا" غير ان الشباك مختلفات) .
فنرى هدف المخلوع المالكي وانصاره وجيشه العائلي الانتقام ممن كانوا سببا" في اسقاط حكمه واستعادة الدولة العميقة الفاسدة وترهيب من سيتبقى من المعارضين.
ونرى التيار الصدري يهدفون للانتقام ممن حاربهم واقصاهم والسيطرة على الحكم بدعم لوجستي ايراني لمد نفوذ الدولة الفارسية للسيطرة على العراق تمهيدا" للسيطرة على المنطقة العربية .
ونرى الكتلة السنية يهدفون اساسا" الى عودة العراق لهم واستعادة السيطرة على الحكم .
ونرى الاكراد وحلفائهم وعملائهم من الداخل يسعون سعيا" حثيثا" لتمزيق وتدمير العراق ليس لغرض استعادة توازن القوى واجتثاث الخطر القادم من الدولة الفارسية فحسب وانما لتمزيق وتقسيم العراق الى دويلات كي لا تقوم لها قائمة بعد ذلك .
كتلة شيعية عميلة لايران وكتلة سنية عميلة للسعودية وكتلة كردية عميلة لاسرائيل هذا هو حال العراق ولا حاجة لكلام اكثر .
ويتضح الامر جليا" بان كل كتلة تسعى لتحقيق هدفها فقط بغض النظر عن تحقيق هدف الحلفاء من عدمه، ليس مهما الخسائر والدمار ولا الوطن طالما وهو يصب في طريق تحقيق الهدف العام لهذه الكتل (الانتقام واستعادة السيطرة) .
غير ان من يكتوي بنيران هذه السياسات هم الاخيار الوطنيين الشرفاء الذين لا هدف لهم مما سبق ذكره ... وهدفهم الوحيد العيش الكريم بأمن وسلام ... فلا مصلحة لهم في ان تعود الدولة العميقة الحبلى بالفساد لسدرة الحكم او سيطرة ايران على المنطقة او عودة الملكية او هيمنة السعودية وحلفائها وعملائها على السياسة العراقية ... فقد جربوا بعضها واستشعروا الخطر القادم من هذه التكتلات وكونهم لا يملكون القوة لفرض هدفهم الوطني فهم يأملون ان تدمر هذه الكتل بعضها البعض.
حتى لا يعود لاي منهم ثقلا" ويعود الوطن لجميع ابنائه ... فهم لا يرون الى انفسهم معزولين وسط الدمار ويعلمون ان استمار هذه الكتل الفاسدة سيجعل الوطن في خبر كان (كان هناك وطن) ... اللهم اهلك الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين .



http://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World