نص التهافت

السعيد عبدالغني
2020 / 5 / 23

لا أتهافت على بيت
قاموسي السلطة أم لاقاموسي
أسكنه أو يسكنني
أخرج منهم جميعا
أجرى كما المطارد المارق
من دفئها الطاغي
وفى جريي مجتمعات من أفكار الوحدة
نحو الاستعارة أو العراء المظلم
أو حجرة المعنى المؤوَلة ، عالم الوحيد
هل أنا من بني " لا " المتدفقة والمتطرفة ؟
سجالاتي مع الحد والبعد
تؤلم معانيّ الواقعية
وتنشي معانيّ الخيالية
من صقلني هكذا وشغِف بتجاربي ؟
لا تفاسير لوجودى
ولا لانعدامى
ما بين الفيضة والفيضة أحيا
ولا أعرف من باذرها ومن حاجبها
أدرك أنثوية محضر الوحي
وأدرك كذلك براح السطر
أغمض عيني عن قصدى لكي أصل
أغمض موروث خطواتي عن آفاق الحبس
ولا أرتضي سوى أكوان تتحد وتفترق فى الهباء
سأجن من سعيي المترسب عن ماهية كل شىء
سأجن من ضلوع المورد الأخير المغلقة .
لدى يأس من محتوى العالم
الذى لا يقبل تأويله بتأنيث أبدا .