أقاوم النّوم بالنّعاس

دينا سليم حنحن
2020 / 5 / 23

دينا سليم حنحن - أستراليا
أطلّ الفجر
قلت لأطلّ على العالم باكرا
فتحتُ الباب فوجدتُ الأوهام سائرة
لا شيء يدعو إلى الهدوء خارجا
نامت الوردات مستغيثة أرضا
والقوارير مطروحة تبكي وبيت الطّيور
معلّق على حافة أخرى
قلتُ
ربما تكون إشارة من زائر
لم أفتح له الباب سابقًا
لا أسمح لأحد طرق بالي
ولا بابي حتى ساعي البريد
المرسال الغالي.
العمل المُشين هذا من فِعل الرّيح
فــخريف بريزبن، حتى لو هدأ
يكون سفاحا وأحيانا ودودًا خلوقا
لكن، من يقف في وجه الرّيح؟
عدتُ إلى مخدعي تاركة
ما تسيّرهُ الأقدار
في البعيد.
ألم يقولوا
الباب إلي بجيك منه الريح أغلقه واستريح ؟