الطابق ١٥ .. فنتازيا وطن!

طه رشيد
2020 / 5 / 14

ابتداء لا بد من تسجيل الاعجاب بالفنان اياد راضي كممثل كوميدي من طراز متفرد، حيث اظهر طاقة خلاقة بتجسيد شخصيات متنوعة، وهو نادرا ما يكرر نفسه. لكن هناك اسفاف بالكوميديا في بعض اعماله المسرحية مما ابعد المتفرج ینأی بنفسه عن متابعة جهوده المثابرة بتحقيق نجومية من طراز مختلف.
الا ان ما قدمه، راضي، في حلقة "الطابق ١٥" قبل ايام يختلف تماما عن بقية اعماله. اذ نراه ممثلا جادا بكل ما تحمل هذه الكلمات من معنى!
وهذا يعني اذا ما توفر "نص" خلاق، مكتوب بوعي لما يدور حولنا، مثل ما كتب المخرج المسرحي والكاتب السيناريست الشاب مصطفى الركابي، ومخرج تلفزيوني مبدع يربط الاحداث بعين حاذقة كعين المخرج الشاب سامر حكمت البيضاني فان فنانا مثل اياد راضي بكل امكاناته الحرفية والاكاديمية يستطيع ان يحقق خطوة متقدمة باتجاه الفنان " العضوي " الذي يساهم باعادة انتاج وعي المتلقي من خلال معاينة جوهرية لما يمر به الوطن من محن واشكالات. وهذا سر التعاطف الكبير من قبل المشاهدين لهذه الحلقة من برنامج "كما..مات.. وطن" حتى صارت هذه الحلقة حديث مواقع التواصل والشارع على حد سواء!
اتفق الشابان مصطفى الركابي وسامر البيضاني على تقديم عمل فيه " فانتازيا" يختلط فيها الوهم مع الواقع. الاموات حسب المفهوم الديني يعودون للحياة يوم القيامة! الا انهم في هذا العمل لم يكونوا امواتا عاديين بل مواطنين يمتلكون ضميرا صافيا، حاملين معهم هموم وطنهم وشعبهم فاسترخصوا دماءهم من اجل ان تشرق شمس تغير ما هو سائد من مشاكل وازمات! وجاء، هؤلاء الافذاذ، من شرائح مختلفة، فيهم الطبيب والمعلم والمضمد والكاسب والعامل والعاطل من الجنسين، حيث كان للمرأة في التظاهرات، التي ما زالت متواصلة، وجود لم يحدث في كل تاريخ العراق السياسي!
وضمن هذه الفنتازيا الايجابية نرى الشهيد ياكل ويشرب ويدخن مع المتظاهرين، الذين لم يتاخروا بالاحتفاء بشهدائهم وبتواريخ استشهادهم. فالشهداء بالنسبة للمتظاهرين احياء في ضمائر الجميع.
" الطابق ١٥ " يتضمن رسالة تذكير الى رئيس الوزراء والحكومة الجديدة لكي يبدأ الاقتصاص من القتلة واحالتهم الى محاكم فورية عادلة بغض النظر عن انتماءاتهم الحزبية او الطائفية!
الشهداء كانوا يحلمون بوطن جديد لا قتل فيه ولا اعتقالات او اختطافات ..وطن لا يكمم الافواه ..وطن يفتح ابواب الحرية واسعة ..
الاوطان لا تموت مهما اشتدت الة القمع سواء جاءت من داخل ام من خارج الحدود..
والمستقبل يرسمه هؤلاء الشبان، ادباء وفنانين ومتظاهرين، بدمائهم وبعطائهم!