المطلق في الفلسفة ح21

ايدن حسين
2020 / 4 / 15

في الحلقة الماضية تكلمنا عن العشوائية في الكون .. و لنتكلم في هذه الحلقة عن الجدوى من الوجود
و قلنا ان الكون ليس فيها اي نوع من العشوائية
فكل ما يحدث في الكون .. منظم .. و يسير حسب نظام صارم
النجوم تستهلك الهيدروجين و تحولها الى عناصر اثقل من الهيدروجين .. و نتيجة ذلك .. تتحرر الطاقة الحرارية و الضوئية .. و هذا يمكن استخدامها لاحداث تفاعلات كيميائية دفيفة كالتي في الخلايا البايولوجية .. و بهذا تنتج عمليات و احداث متنوعة جدا .. كالوعي و الالم و الفرح و جميع المشاعر و الاحاسيس الاخرى
عندما تعمل مصنع لانتاج المسامير مثلا .. فهنا يمكن رؤية النظام بوضوح .. لكن قد لا نرى الجدوى من الانتاج .. و لنتصور ان بعد مائة سنة لم يعد هناك من يستعمل المسامير .. حينئذ بالرغم من وجود النظام في هذا المعمل .. لكن لا تعود هناك اي جدوى من تصنيع المسامير
هذا المعمل يجب ان يتحول الى تصنيع ثلاجات او مكيفات مثلا .. لان الناس يحتاجون الى مكيفات و ثلاجات و ما عادوا يحتاجون الى مسامير
اذن بالرغم من وجود نظام في الكون .. لكن ما الجدوى من وجود الكون و وجود ما في الكون
اذا قلنا ان الكون هو الاله .. و الاله هو الكون .. و ان الكون الاله ازلي لا يفنى ابدا .. حينها يصبح لدينا جدوى من وجودنا و من وجود المجرات و النجوم و الخ
اما اذا قلنا ان الاله شيء اخر غير الكون .. و هو خلق الكون .. و الكون ليس ازلي و سيفنى .. فسنفقد اي معنى لكل هذا الكون .. و سنفقد اي معنى نحن ايضا
لاحظوا معي .. ان حتمية وجود الكون و حتمية التغيرات فيه و استمرارية وجوده و تغيره .. له معنى و له جدوى .. اما ربط وجود الكون بارادة الاله .. يجعل من وجود الكون غير ذي معنى و غير ذي جدوى ايضا
لاننا يجب في الحالة الثانية ان نجد سببا وجيها لايجاد الاله لهذا الكون و لايجادنا نحن ايضا
الخلق هي عملية مستمرة .. تتفكك مواد و تتحلل ( لا تفنى ابدا ) .. لتتشكل و تتركب مواد اخرى بدلا عنها
التكاثر لا معنى له اذا فكرنا ان هناك الها يخلق لكي يمتحن و يعاقب و يكافيء
الخلق مثل مصنع سيارات .. السيارات التي تعطب او تستهلك تعاد تدويرها لصنع سيارات جديدة و هلم جرا
بنفس الطريقة .. المواد ( الهيدروجين في حالة النجوم . العناصر و المركبات الاخرى في حالة الاحياء ) يعاد تدويرها لصنع النجوم و الاحياء مرة ثانية و ثالثة و رابعة و الخ
و كما ان الحيوانات المفترسة تلتهم ما حولها من حيوانات عاشبة .. لكي تستمر لفترة من الزمن
فان سحابة الغاز او الغبار تلتهم ما حولها من غازات لكي تستمر لفترة كنجمة مشعة في السماء
نحن مخلوقات فانية .. اما الكون فخالد ازلي و ابدي
و مع اننا مخلوقات فانية .. لكن المواد التي تشكلنا خالدة ازلية
و دمتم بخير
..