كيف التعامل مع -شعار وطن حر وشعب سعيد-؟

كاظم حبيب
2020 / 4 / 12

رُفع شعار "وطن حر وشعب سعيد" لأول مرة في الثلاثينيات من القرن العشرين من قبل الحزب الشيوعي السوري، ثم تبناه الحزب الشيوعي العراقي وحسناً فعل. فهذا الشعار يجسد الروح الوطنية والديمقراطية بشكل عام ويرتبط بمرحلة التحرر الوطني وإقامة الدولة الوطنية الديمقراطية. وهي مهمات لم تنجز بعد. ويمكن ان يحمل هذا الشعار كل حزب يؤمن ببناء وطن حر ومستقل يعمل على إقامة دولة تصون وتحمي السيادة الوطنية والاستقلال، وأن تكون لها قراراتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، الداخلية منها والخارجية، المستقلة والمعبرة عن إرادة الشعب ومصالحه أولاً، ويؤمن كذلك بضرورة ان يعيش هذا الشعب بالرفاه والسعادة واستثمار خيراته لصالح شعبه، ويحترم الحريات العامة وتمتع الفرد والمجتمع بكامل الحقوق والمساهمة في تنفيذ واجبات الفرد، وأن يجد الإنسان فرصة عمل وعيش كريم ويتمتع بالصحة والتعليم والثقافة الديمقراطية وبالعلم والمعرفة ثانياً.
إن رفع الحزب الشيوعي العراقي لهذا الشعار الوطني والديمقراطي لا يعني ان يكون الحزب بالسلطة لكي يتحقق مضامين هذا الشعار المركب، بل يعني ضمن ما يعني ان الحزب الشيوعي العراقي يناضل من أجل ان يتمتع الشعب، كل الشعب بكل قومياته وأتباع دياناته ومذاهبه الدينية والفكرية بوطن حر وان يكون المواطن والمواطنة محترمان في كرامتهما في هذا الوطن. وحين يناضل الحزب الشيوعي العراقي للوصول إلى السلطة بشكل مشترك مع بقة القوى الوطنية والديمقراطية لا يعني أنه راغب في السلطة لذاتها أو كهدف، بل لكون السلطة وسيلة مركزية لتحقيق مضامين هذا الشعار وشعارات أخرى ترتبط بشكل خاص بالعدالة الاجتماعية مثلاً. من هنا لا اتفق مع من يقول بأن الحزب الشيوعي العراقي قد مرَّ عليه 86 عاماً وهو يناضل ويقدم الضحايا تلو الضحايا، ولكنه لم يصل إلى السلطة ولم يحقق الشعار المنشود!
ليس الحزب الشيوعي العراقي وحده مسؤولاً عن تحقيق أو عدم تحقيق هذا الشعار، بل الشعب العراقي كله، بل كل القوى الوطنية والديمقراطية، التي لها برامج ديمقراطية تقدمية حتى لو لم تكن قد رفعت أو لم ترفع حتى الآن هذا الشعار، إذ أن مهماتها تقع ضمن مضامين هذا الشعار.
إن عدم تحقيق هذا الشعار خلال العقود المنصرمة لا يرتبط بأخطاء الحزب الشيوعي العراقي، بل إن سياسات جميع القوى والأحزاب السياسية الأخرى والواقع الذي تميزت به أوضاع البلاد خلال العقود المنصرمة وأوضاع الدول الإقليمية وسياسات الدول الكبرى التي كانت وما تزال تحيط بالعراق وتؤثر فيه ويتأثر بها كلها مجتمعة كانت الأسباب الفعلية لا لعدم وصول الحزب إلى السلطة، بل تَعذَرَ على الشعب العراقي كله تحقيق شعار وطن حر وشعب سعيد، شعار المرحلة الراهنة أيضاً.
إن القول المجرد بأن الحزب الشيوعي العراقي عجز عن الوصول الى السلطة وعجز عن تحقيق شعار وطن حر وشعب سعيد يشيع، بهذا القدر أو ذاك وشاء أم أبى قائله، الإحباط بصفوف الشيوعيين وأصدقاء ومؤيدي الحزب وكل القوى الديمقراطية وعموم الشعب التي تناضل من اجل وطن حر وشعب سعيد، وهو ليس شعاراً للحزب الشيوعي وحده، بل كان وسيبقى شعار الشعب كله، ولكنه يقيناً ليس شعار قادة الأحزاب الإسلامية السياسية التي هدفها املاء جيوبها بالسحت الحرام والضحك على ذقون الشعب وشق وحدة الصف الوطني، كما فعلت منذ 17 عاماً وما تزال، ولكنه شعار كثرة كبيرة من كادحي وفقراء هذه الأحزاب التي تعمل في صفوفها بسبب ضعف أو حتى عدم وعيها بمخاطر وجود مثل هذه الأحزاب ونشاطها المفرق للصفوف على أساس أثني وطائفي قاتل، وتمييز ديني أكثر فتكاً بالوحدة الوطنية. إنه شعار كل الطيبين والمحرومين والفقراء والعاطلين عن العمل والأرامل واليتامى، شعار المثقفين والطلبة والكسبة والحرفيين والعمال والفلاحين، إنه شعار الرجل والمرأة في المرحلة الراهنة وفي المستقبل.
إن عمق وأهمية هذا الشعار يكمنان في كونه يمتد طويلاً في الزمن، فالوطن الحر المنشود لا حدود له ينمو بنمو الشعب ويتطور بتطوره ويتنور بتنوير شعبه، كما إن السعادة نسبية وغير محدودة ومتطورة من حيث الصيغ والمضامين، مقترنة بنمو الاقتصاد والتعليم والثقافة والصحة والعلاقات الاجتماعية والرفاهية العامة والتلاقح الثقافي مع ثقافات الشعوب الأخرى.
لا شك في صواب ما ذهب إليه الزميل الفاضل الأستاذ الدكتور قاسم حسين صالح في حلقاته التذكيرية بشأن أخطاء الحزب الشيوعي العراقي السياسية خلال مسيرته الطويلة والمضنية، التي أثرت ولفترة غير قصيرة وما تزال على علاقته بالمجتمع وجماهيريته ودوره الفكري والسياسي والاجتماعي، والتي يمكنه التغلب عليها من خلال وضع سياسات صائبة ومدققة باستمرار في ضوء الفكر الذي يحمله والواقع الذي يعيش فيه وفي قدرته على قراءة نبض الشارع اليومي المتغير دوماً والإمكانيات الفعلية للمجتمع على تحقيق ما يطرحه الحزب من مهمات مباشرة، والتي أشعر بأنه قد وجد سبيله. كما أعتقد جازما بصواب ما طرحه الزميل صالح بشأن صور ماركس، انجلز ولينين المعلقة في مقر الحزب، وأضيف عليها بأن علينا أن نتخلى عن تقاليد تقديس الأفراد، سواء أكانوا أمواتاً أم أحياء، لأن في ذلك تشبث بما طرحوه من أفكار وسياسات وشعارات تمنع أو تحرم الحزب وكل القوى الديمقراطية من القدرة على التفكير والإبداع والتغيير والتحول، شاء الحزب أم أبى، إلى السلفية، في وقت يتوجه الديمقراطيون بالنقد لنهج السلفية والسلفيين في الإسلام وفي الديانات الأخرى. نحترم الرواد والشهداء منهم، ولكن لا نقدسهم ولا نتعبر ما كتبوه مقدس لا يمكن ولا يجوز تغييره مع تغير الواقع، فكثير من الأشياء قد تغير، وكثير يتغير يوميا، وعلى الجميع مراعاة ذلك باستمرار وأن يفسح في المجال للجديد والتجديد.