الوعي .. هل مصدره غيبي ام مادي

ايدن حسين
2020 / 4 / 6

لنقارن بين بعض المعطيات
اشعاع جاما مثلا .. يصدر من المواد المشعة .. اليس كذلك
لا مواد مشعة .. لا اشعاع
ماذا يعني هذا .. هذا يعني .. ان اشعاع جاما من منتوجات المواد المشعة .. هل هناك داعي لربط الاشعاع هذا بكائن غيبي .. كالروح او الاله .. لا طبعا .. وجود الاشعاع مرتبط بوجود المادة المشعة
كذلك الحياة .. لا مادة .. لا حياة .. هل يمكن لاحد ان يدعي وجود حياة في الفراغ .. لا طبعا
الوعي ايضا .. لا دماغ .. لا وعي .. لا دماغ .. لا ذكاء
تماما كالكومبيوتر .. دائرة الكترونية بسيطة .. لا ذكاء .. دائرة الكترونية معقدة .. النتيجة ذكاء
لو قارنت دماغ البشر بدماغ الطيور او الحيوانات .. فالحيوانات ايضا لديهم ذكاء و وعي من نوع ما
فالطير لا ياكل نباتات تضر بصحته الا ما ندر .. و الا مات كل الطيور في غضون اشهر او سنوات قليلة

ما هو الوعي
لدينا مفاتيح عديدة و لدينا قفل واحد .. او .. لدينا اقفال عديدة و لدينا مفتاح واحد .. او .. لدينا مفاتيح عديدة و اقفال عديدة .. الوعي هو .. اختيار المفتاح المناسب للقفل المناسب
الوعي ليس اكثر من هذا
لنوضح ذلك اكثر
الكائنات الحية تتكاثر .. كيف يحدث هذا .. الشريط الوراثي المرتب بشكل معين .. هو المسؤول عن تحول الخلية الى انسان او الى تمساح .. اليس كذلك
اذن التكاثر هو نوع من انواع الوعي .. و هو ليس اكثر من استنساخ اجزاء الخلايا و كذلك الخلايا حسب المعلومات او الترتيب الموجود في الشريط الوراثي
اما التفكير .. فسببه الشريط الدماغي ان جاز التعبير .. هنا ساستخدم عبارة الشريط الدماغي اسوة بالشريط الوراثي .. لان كلا الامرين متشابهين
مع ان الدماغ موجود في الطفل .. لكن الطفل لا يعلم ما هو النار .. كيف سيعرف ما هو النار .. سيعرف ذلك بالتجربة او باكتساب الخبرة .. لاحظ انه ليس هناك وعي غيبي .. هناك تجارب فقط
هذه التجارب سيغير الترتيب و التعقيد الموجود في الدماغ .. الطفل اذا راى اسدا قد يخاف .. لكنه قد يقترب من الاسد بدلا من الهروب
ماذا يعني هذا
دماغ الطفل لم يفرز المفتاح المناسب للقفل المناسب بعد
الانسان البالغ .. دماغه رتبت بشكل .. انه لو راى اسدا فانه يجب ان يهرب .. لاحظ .. لقد اختار دماغه المفتاح المناسب للقفل المناسب
طبعا ليست المسالة بهذه البساطة .. بل كل لحظة سيصادف الدماغ قفلا من نوع اخر و عليه ان يجد لها المفتاح المناسب .. و قد يحتار الانسان امام مشكلة ما اشهر او سنوات الى ان يجد المفتاح المناسب لذلك القفل .. و قد يكتشف انه قد اختار المفتاح الخطأ .. و يصبح لديه تجربة انه لو صادف نفس القفل في المستقبل ان يختار المفتاح المناسب له
مثلا .. عندما راى الاسد اختار الهرب .. لكن دخل في طريق مسدود .. لم يعد هناك خيار الهرب .. اذن يجب ان يختار طريقة اخرى كأن يحمل عصا ملقاة على الارض ليخيف الاسد .. او ينادي باعلى صوته لعل احدهم ياتي لنجدته او انه يطلق النار ان كان يحمل مسدسا .. هل يطلقه على الاسد ام يطلقه فقط لاخافة الاسد .. هذه كلها اختيارات يجب ان يجد المفتاح المناسب للقفل المناسب
هناك ترتيب و تعقيد مستمر دائمي في الشريط الدماغي .. استنادا على الخبرات المكتسبة
طبعا هناك خبرات مكتسبة من الوالدين .. عن طريق الشريط الوراثي ايضا .. مثلا .. الطفل يعرف ان حلمة الثدي يدر الغذاء او السائل المحبب للطفل
الطفل يعرف ان طلب الغذاء يستوجب البكاء مثلا .. فالدماغ ليست صفحة بيضاء تماما عندما يولد الطفل .. بل هناك كثير من الترتيب و التعقيد فيه .. كضبط مستوى السكر في الدم و ضبط ضربات القلب .. و افراز الهرمونات الهاضمة و افراز اللعاب و افراز الهرمونات في الدماغ و الجسم ككل .. و حب الاستطلاع .. هذه كلها ترتيبات و تعقيدات في دماغ الطفل قبل ان يخرج الى الدنيا
الوعي و الشعور و التفكير ما هو الا كيمياء .. و الكيمياء مادة ثلاثية الابعاد لها خاصية الارتباط تماما كالقفل و المفتاح .. ليس فقط على شكل النتوءات و الحفرات .. و لكن ارتباط عن طريق الشحنات الكهربائية او التجاذب المغناطيسي الضعيف
و اعود هنا لاكرر ما قلته في بداية المقالة .. انه طالما لا توجد مواد مشعة فلا توجد اشعاع
تماما .. كعدم وجود الوعي و التفكير عند غياب الدماغ او غياب الكيمياء الضروري فيه .. كما في الاشخاص الذين اصيبوا بتلف في الدماغ

لناتي الان الى مسالة وجود الاله الغيبي
هل هناك اي داعي لوجود كائن غيبي واء المادة و الطاقة
الحقيقة .. طالما ان مصدر الوعي مادي بحت .. فلا داعي لوجود اي شيء وراء المادة و الطاقة .. لا غيبي و لا غير غيبي
فالمادة و الطاقة كافيتان لايجاد الحياة و الوعي و التفكير .. و كافيتان لايجاد كل شيء
اذن ما هو الاله في هذه الحالة .. عند ترتب المادة قليلا في جسم الانسان او الخلية الحية .. كانت النتيجة وعي و تفكير ووووو
اذن مجموع كل المادة و ترتيبها الكلي في الكون هو ما نسميه الاله
و هو حائز على وعي اكبر و قدرات اكبر و خبرات اكبر وووووووو
كما تلاحظون .. اننا توصلنا الى عدم وجود داعي .. و عدم الحاجة الى وجود شيء خارج نطاق المادة و الطاقة
الاله هو المادة .. و المادة هي الاله
و الاله ازلي .. لان المادة ازلية
و دمتم بخير
..