كورونا

عبد اللطيف بن سالم
2020 / 3 / 26

الكورونا هي الطبيعة تنتقم لنفسها من البشر :
لمن يتعجب ويستغرب لما يحدث اليوم في العالم أقول : لا عجب ولا غرابة في الأمر لأنها النتيجة المنتظرة منذ زمن قريب من الخبراءبآلام الأرض وأوجاعها. وقد وقع التحذير منها ولكن لا أحد قد نظر في الأمر أو تأمل ولا أحد قد صدق واستوعب رغم التآم أكثر من ندوة مناخ في أكثر من عاصمة في العالم وأوصت كلها بضرورة اتخاذ الحذر مما قد يصيبنا في القريب العاجل ولم تصدق ولم تبال أ مريكا وغيرها من القوى المسيطرة في العالم بتلك التحذيرات الصادرة عن تلك القمم ولم تتخذ الاحتياطات الضرورية واللازمة لدرء الخطر المتوقع فكانت هذه النتيجة ُ: الطبيعة تنتقم لنفسها من البشر :
الصناعات الضخمةوالتكنولوجيات المتطورة وتخريب الأرض أمّنا وتدميرها كورونا هذه من نتائجها مثلما تظهر الحشرات الفتاكة من المزابل النتنة .
وبالتالي فإنها الطبيعة الآن تنتقم لنفسها من الإنسان الذي يستفيد منها ويعيش بخيراتها ولا يبالي بها وبأوجاعها الكثيرة ، هذا الإنسان الذي ما انفك يعبث بها منذ أن تقدم به الذكاءوأصبح مبتكرا وصانعا وما فكر يوما في أن يحقق مصالحة معها فلا تضره ولا يضرها وهذه بالتالي هي النتيجة عن "" قصد ""أو عن غير قصد منها .
إنها النتيجة الضرورية لما يُعرف لدى المفكرين بالجدل الطبيعي الذي أفضى إليها دون أن يتفطن لها الإنسان من قبل ويتخذ الاحتياطات والتدابير اللازمة لها ـ فمن ذا الذي سيموت بغيضه الآن رجال الدين أم العلماء أم هم الكل في سلة واحدة ؟؟؟