سيء الاسقام كورونا

ايدن حسين
2020 / 2 / 24

نفس رجل الدين الذي يقول ان محمد قال .. اللهم اني اعوذ بك من البرص و الجذام و الجنون و سيء الاسقام ( يجب ان تقول سيء الاسقام فلا ينفع ان تقول كل الاسقام لان هناك شفرة بين العبد و ربه .. فلا يعمل الرب الا اذا قيلت كلمة سيء هنا )
نعم نفس هذا الرجل يقول .. ان عبيدة بن الجراح مات من الطاعون في حادثة طاعون عمواس .. هل لم يكن عبيدة يعرف بوجود مثل هذا الدعاء الذي يستحق جائزة نوبل لانه ينقذ الناس من كل الامراض اقصد من سيء الاسقام
و نفس هذا الرجل يقول .. ان محمد قال .. إذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها .. ماذا حدث للدعاء الذي يقي من سيء الاسقام .. طالما ان الدعاء مجرب و ناجح في الوقاية من سيء الاسقام .. فلماذا عدم الدخول الى المنطقة الموبوءة الطاعون
هكذا هو المتدين لا يستطيع ان يفكر بشكل منطقي .. او انه يفكر تماما مثل حماتي .. حين تقول عند الزلزال .. اضرب الارض ثلاثا و قل كذا و كذا سورة كذا مرة .. و حتى حينما تجرب هذه الطريقة و لا تنجح .. فانها لا نفكر في ان هذه الطريقة هي باطلة .. بل ستعود لفعلها اذا حدث زلزال اخر في المستقبل
ثم يخرج اخر قائلا .. ان كورونا ليست الا جرة أذن .. اي تنبيه من الله للناس لانهم ابتعدوا عن الدين .. طيب الم يخرج الطاعون في المسلمين السابقين الاتقياء الم يكن عبيدة من المتقين و من العشرة المبشرة بالجنة ايضا .. و مع ذلك مات بالطاعون
ثم تسمع اخر و هو يجود بالقران فيقول .. وَلَوْ قاتَلَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوَلَّوُا الْأَدْبارَ ثُمَّ لا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلا نَصِيراً .. لكننا راينا ان المسلمين هم من ولوا الادبار للكفار في معركة أحد .. لكن ماذا تقول لهؤلاء الذين يفكرون مثل حماتي
و القران نفسه اعتذر و قال بعد هذه المعركة .. إِنْ كَانَ أَصَابَكُمْ قَرْح فَقَدْ أَصَابَ عَدُوّكُمْ مِثْله
نفس هذا الرجل الذي يمدح محمد لانه قال .. اذا خرج الطاعون بارض فلا تدخلوها .. اي ان محمد كان يعلم بالحجر الصحي .. و كأن لا احد سبقه في مسالة الحجر الصحي .. ( فمحمد ليس الا مقلد لمن سبقه ) .. لكن نفس هذا الرجل لا يهتم ان الذي رأى جدوى حفر الخندق حول المدينة لم يكن محمد و لا جبريل محمد و لا اله محمد .. فاصبح محمد تابعا لغيره في مسالة حفر الخندق .. بدلا من أن يكون الاخرون تابعين له
متى سيصبح المتدين يفكر مثل الناس الباقين و يهتم بقليل من المنطق في التفكير
لكن لا ننسى ان رجال الدين لم يقولوا هذه المرة بفائدة الحبة السوداء .. لا ادري لماذا .. هل لانهم جربوها و لم تنجح لا ادري .. مع ان احد الحمقى سافر الى الصين متسلحا ببول الابل لشفاء المصابين بالكورونا
و دمتم بود
..