تخيل ديموقراطية فارغة من الفساد

جمشيد ابراهيم
2020 / 2 / 7

لا تلق اللوم على المواطن المسكين رغم انك تعرف بان المسؤول او القائد او الرئيس اختار اي منصب كما تشاء لا يأتي من الفراغ بل من صلب الشعب فالشعب الفاسد يولد القائد الفاسد. طبعا المسؤول عن تعاسة حياة المواطن هم اصحاب القرارات السياسية و الاقتصادية. فاذا كنت تعتقد بان الدول الغنية بالموارد الطبيعية تعاني من مشاكل كبيرة فانت اخطأت في فهم المشكلة.

بالضبط هنا تبدأ الفوضى لان هذه الدول تنعم بموارد طبيعية مهمة يستفيد منها المسؤول و صاحب القرار. فاينما تذهب تجد نفس النمط في العالم. فالذي لا يريد بيع موارده الطبيعية بمبالغ زهيدة بخسة يتعرض الى الفساد و الرشوة و الحرب او الاغتيال و القتل لاجل توجيه هذه الموارد في الاتجاه المرغوب.

تخيل بان هناك ديموقراطية حقيقية خالية من الفساد تسود في بلد من هذه البلدان تضمن توفر العمل و رواتب معقولة و التأمين الصحي الخ للمواطنين فماذا تعتقد الى اين يصل سعر تصدير هذه الموارد النادرة بالمقارنة مع اسعار موبايلات سمسونغ و ابل الجديدة في السوق او اسعار السيارات الجديدة المستوردة؟