صفقة القرن .. بدون خجل !!

حسام تيمور
2020 / 2 / 1

ترامب / نتنياهو .. فعلا بليدان !!
... حماران يحملان اسفارا !!

لنتخيل، كيف أن الانقسام الذي نخر الصف "الفلسطيني" لسنوات، و لم تفلح معه الجهود العربية و جامعة "ابي الغائط"، و قبله عمرو خالد موسى، رائد عصر تتبيل الخطاب القومي العربي، و مخابرات فيفي عبدو المصرية، الرقاصة على الحبلين ..، و "أعيان" براميل النفط و الغاز في مكة و قطر و أكياس رمل البحرين، و وجاهة قابوس و دماثة الصباح ..
فجأة انتهى الخلاف !؟
انتهى الانقسام !؟
بسبب "صفقة القرن" .. و صار مشهد التراجيديا السياسية الصفراء كالتالي ..

حماس تنادي عباس .. و قنادر "فتح" .. "أن تعالوا الى كلمة سواء بيننا و بينكم" ..

عباس ينادي حماس .. أن هبوا الى "بيان" مشترك، و صورة للذكرى، نخلد بها لحظة "المسخ" العربي الفلسطيني، المتجذر و المتجدد !

كيف لا يعقل، أن الكاتب البريطاني "روبرت فيسك"، يسخر منهما بشدة، و من صفقة "ترامب"، لدرجة أن اعتبرها اهانة لجميع الأطراف، بما في ذلك الأطراف المانحة !

و الأدهى، وصف "جاريد كوشنير"، بولي العهد، في مملكة "ترامب"

و هو كذلك، و هي كذلك، "مملكة ترامب" ..
ل "النخاسة الصهيومسيخية " !!