بغداد يا.. بغداد..

ميسون نعيم الرومي
2020 / 1 / 12

يسحقني الحزن في عينيك
يحرقني ثوبك الممزق
بغداد..
سنابل شعرك متناثرة
عبث بها الأوغاد
مسروق وشاحك الذهبي
ذابل خدك الوردي
ممزق رداءك الأحمر
مشاع جسدك الأسمر
مباعة اقراطك للجيران
ذوى القداح في قلادتك
مات الورد والنرجس
***
بغداد .. يا بغداد
جميلة انت
بالرغم من الإهمال ..
المتعمد
بناياتك شوارعك..
بيوتك ..
عليها عفى الزمان
ومات فيك الأمآن
تاج شعرك المرصع بالنجوم
ذوى
والقمر الذي يزين خديك
أفل
لصوص زحفوا اليك..
يا بغداد
***
قطاع طرق..
دنسوا ترابك المقدس
عشعشوا في ديارنا
هجّروا ابناءنا
قتلوا شبيبتنا
باعوا المعامل والأرض..
والشطآن
تاجروا حتى .. بدمائنا
يا بغدادنا الحزينة
اعجوبة التاريخ
جوهرة الشرق الثمينة
ابنة المنصور..
حاضرة الرشيد
***
بغداد
سليلة المجد ..
والماضي التليد
بشروك بربيع عربي
زحف فيه البلاء
مسخوا فيك القضاء
والإنسان
انتحر العدل
واصبح خادما للقرصان
شعبك يا بغداد
اضناه الوجع والهزيمة..
والخذلان
عيونهم منزوعة الأجفان
أرامل .. ايتام
دموع وآلام
شبيبة مبتورة الأطراف
اين اين الإنصاف ؟
جياع .. مشردون..مستغلون
وعلى الأرصفة نائمون
آه .. يا بغداد
***
في وطني السجين..
خراب وخرائب .. في كل مكان
في بلد النسيان
جنة مسورة بالحيطان
يسكنها السلطان
حدائقها
ليست ككل الحدائق
نخيلها اشجارها
لامعة الأغصان
بيوتها مرصوفة بالعقيق
والمرجان
يسكنها حثالة الزمان
جراد مصبوغ بكل
الألوان
اعتاد امتصاص الدماء
والرقص على الأشلاء
ترى الى متى هذا البلاء...
النهاية على الأبواب..
يا سكنة المنطقة الخضراء
--------------------------
ســـــــتوكهولم
كانون الثاني/2020