اشتاقك حد آخر المدى

فاطمة الفلاحي
2019 / 12 / 20

ما عادَ ليّ من الوقت متسع

مشاغل تغتال يومي ،

لكني لم أسه عنك، أشتاقك

وأشتاقك

حتى جرعات الألم

مشوبة بالشوق إليك

ودون وعي مني

تعرشت قلبي



أشتاقك حد التوسل

تمنيت رؤياك ولو من بعيد

سأجيز لنفسي حق الإعتراف

بالتخاطر معك



لأسمعك دقات قلبي

هل تسمع؟

إنها تناديك

وأدمعي في المآقي تتوسلك

أما تشعر بهمسات روحي تناغيك؟

إيهٍ ياوطن

فقد لوعني شوقي إليك