لماذا الكرد والسنة يجلسون متفرجين على دماء الشهداء؟

وسام صباح
2019 / 11 / 9

اليس العراق دولة واحدة وشعب واحد من شماله الى جنوبه ،،، اليس هذا هو الواقع وما اقره الدستور العراقي ؟ الضرر الذي يصيب اهل الوسط والجنوب ، الا تصيب شرارته الشمال والمحافظات السنية ؟

والخير ان ساد في العراق الا تتوزع مغانمه وفوائده على جميع الشعب والمحافضات بلا استثناء ؟

اسئلة يوجهها ابناء العراق المنتفظون بوجه الاحزاب اللصوصية التي تحاصصت وسرقت وتقاسمت المغانم، هل الخير يعم حصة الأقليم ومن خيرات الجنوب، والظلم والفقر والتخلف حصة بقية المحافضات! اين العدالة واين الوطنية ؟ اي دستور هذا الذي يفرق بين العراقيين سنة وشيعة و كردا ومكونات اخرى؟ لماذا يتنعم الأقليم الشمالي بالخير والعمران والامان، ويأكل الموت الاسود والفقر والأمراض و البطالة ورصاص القنص و سموم القنابل الدخانية شباب الوسط والجنوب ؟

لهذه الأسباب انتفض شباب العراق الابي المحرومون والفقراء والعاطلون عن العمل والرزق ضد لصوصية الاحزاب وعمالتها ورفضهم هيمنة ايران على مؤسسات الدولة والحشد الشعبي .

ان الانتفاضة الشعبية التي يقوم بها ابناء الوسط والجنوب تطالب بالحرية والعدالة في تقسيم خيرات وثروات العراق على كل الشعب العراقي من شماله الى جنوبه. وتطالب بتحرير العراق من الهيمنة الايرانية و طرد العملاء والاحزاب الفاسدة من سلطة الحكومة ، ليعم الخير كل مواطني العراق بعربة وكرده وبكافة اديانه ومذاهبه . فلماذا ينتفظ اهل الوسط والجنوب ويقدمون الدماء الزكية على مذبح الحرية ويتفرج عليهم صامتين السنة والكرد؟

بعد ان ارتفعت اصوات الشعب لأسقاط النظام وتغيير الدستور، خرج مسعود البرزاني بتصريح جديد بأنه لا يوافق على تغيير عادل عبد المهدي لأنه وهب له ما يريد ، وامتلئت جيوبه من اموال العراق . وبعد ان اقترب الشعب من اسقاط النظام وزادت مطالب الشعب بالتأكيد على تغيير الدستور، صرح مرة اخرى بأنه لا يوافق على مس مكتسبات الكرد إن تغيّرت بعض فقرات الدستور الجديد. ان مسعود البرزاني يعتبر نفسه دولة مستقلة ويريد ان يعامل معاملة خاصة ولا يهمه الشعب العراقي من غير الكرد. ثم سارع بارسال وفد للاجتماع بالحلبوسي للاطمئنان على مكتسبات الاقليم مشترطا ان لا تمس باي تغيير او نقصان .

الشعب يطالب بابسط حقوقه ويقدم دمه قربانا على مذبح الحرية ، والبارزاني يتباكى على مكاسبه و غنائمه من ميزانية العراق و اموال نفط البصرة و نفط الشمال ليبتلعها دون حسيب او رقيب ودون ان يقدم النفط الذي يستخرجه في ارض الشمال او يقدم الواردات المالية لهذا النفط الذي يصدره لحساب الى الخزينة المركزية وكأن ملك لعائلة البرزاني وأطماعه الشخصية التي استحوذت على كل خيرات الأقليم ومناصبه الكبيرة.

الدستور العراقي رغم الأخطاء الكبيرة والكثيرة التي فيه يقرّ ان نفط وثروات العراق للعراقيين اجمع، بينما يستحوذ حكام الأقليم على واردات نفط الشمال لصالحهم ولا يعطون بغداد اي دولار منه، اضافة الى التصدير هناك عمليات تهريب للنفط الخام التي يقوم بها متنفذون وعصابات مدعومة من حكومة الأقليم تهرب الى ايران الجارة التي تنهب خيرات العراق بثمن بخس من الشمال والى الجنوب عبر شبكة عملاء ومافيات رهيبة ومتنفذة بالدولة واحزابها الفاسدة .

شعب العراق ينزف الدماء ويقدم الشهداء ثمنا للحرية وكرامة المواطن العراقي ، و الكرد وابناء المحافظات السنية يغلقون آذانهم ويكتمون افواههم عما يجري في البلاد وكان الأمر لا يعنيهم لا من قريب ولا من بعيد، يجلسون متفرجين على تل الأمان حتى لا يصيبهم ضرر ان بقت هذه الحكومة الفاسدة ام زالت الى بئس المصير . فهم سيكونون مع المنتصر دائما حتى يأمنوا على مكاسبهم .