جديد الفيسبوك الثوري- على جدار الثورة- رقم 238

جريس الهامس
2019 / 11 / 9

بعد إنتفاضة أهالي بلدة ( كفر تخاريم ) عرين ( إبراهيم هنانو ) قائد ثورة الشمال في جبل الزاوية قرب إدلب التي أصبحت شبه محررة في الشمال السوري المحتل ضد إحتلال عصابة ( الجولاني ) التابعة للمخابرات الأسدية والدولية المسماة ( النصرة - أو هيأة تحرير الشام )وطردها من بلدتهم.... عادت اليوم هذه العصابة لتحاصر المدينة بحشود أكبر وبمختلف أنواع الأسلحة تقتل وتجرح وتشرّد المواطنين الأبرياء وتحتل المدينة من جديد وتفرض عليها الإتاوات والنهب وتسليم السلاح الذي وقع بإيديها القذرة ..و إعتقلت مئات الشبان الوطنيين من أبنائها إلى سجونها الخاصة التي يحميها الإحتلال التركي في إدلب وغيرها ..وتم هذا الإحتلال برعاية الإحتلال التركي وحماية الطيران الروسي أيضاً...
ومن المعروف أن الجولاني وعصابته هم من خريجي سجون وأوكارمخابرات نظام القتلة واللصوص الأسدي التي يشرف عليها الجلاد الأول علي المملوك المقرّب جداً من المافيا الأسدية المجرمة بل خادمها المعتمد ..
كما قامت هذه العصابة التي ساهمت بأسلمة الثورة لإغتيالها وتشويهها ..وإغتيال خيرة ضباط ومقاتلي الجيش الحر.. ومنع تسليحه بالتواطؤ مع الإخوان المسلمين وأسيادهم الأمريكان..قامت بتحطيم تمثال قائد ثورة الشمال السوري ضد الإستعمار الفرنسي عام 1920 ( إبراهيم هنانو) كما قطعت رأس تمثال ( هنانو ) بحقد المستعمرين وداس صبية المجرم الجولاني عليه بأقدامهم القذرة ....كما فعلو في مدينة ( معرة النعمان )المحررة في الشمال السوري عندما إحتلوها . وحطموا تمثال شيخ الفلاسفة وشاعر الأحرار ( أبو العلاء المعري )..
وأخيراً قولوا لنا أيها السوريون سواء كنتم من أتباع نظام القتلة واللصوص والخيانة العظمى الأسدي أم لا ..من هم الإرهابيون على كوكبنا ؟؟أم هم على كوكب آخر ؟؟؟؟؟ ومن يدعم الإرهاب ويقتل شعبه وباع وطنه وثرواته , ومستقبله للمستعمرين في سبيل الكرسي ؟؟؟؟؟
2 -- كلمة ونصف ::
للمحامي أحمد نبيل الكزبري المعين من المخابرات الأسدية . رئيساً لوفدها إلى مسرحية الدستور - المهزلة ::
عيب عليك أن تكون من عائلة الوطنيين الديمقراطيين الدمشقيين ....الدكتور مأمون الكزبري .أستاذنا في كلية الحقوق - ورئيس وزراء - ورئيس برلمان سوري سابق ...وأخونا المحامي الدكتور موفق الكزبري ..الذي كان من المؤسسين الأوائل . لأول رابطة للدفاع عن حقوق الإنسان في سورية - مع المحامي الشيخ نزار سعيد - والعقيد الوطني المسرّح بشير صادق - والمحامي المناضل ميشيل عربش -ويشرفني أنني كنت من المؤسسين معهم .وقد حلّ النظام الأسدي المجرم مغتصب السلطة من الشعب بالدبابة والمدفع والقمع والإرهاب, الذي تدافع عنه أنت وتمثله دون خجل في مسرحية الدستور اليوم .. مع الأسف يا أحمد - حلّ رابطتنا كما حلّ نقابات المحامين والأطباء والمهندسين معها في 15 نيسان 1980بعد إضرابنا الناجح عن العمل في 31 آذار 1980 لأول مرة في تاريخ سورية ..دفاعاً عن الحد الأدنى من حقوق الإنسان , وبقي عمك الوطني الكبير الدكتور موفق 8 سنوات دون محاكمة أو أي إتهام في الإعتقال الكيفي في سجن الشيخ حسن بدمشق ..وأنت تضع نفسك في خدمة نظام القتلة واللصوص الأسدي ....
الشعب وحده يضع دستور بلاده بالطرق القانونية المشروعة المعروفة في العالم المتمدن كله ..وليس المحتلون الغاصبون والقتلة يضعوا الدستور.. يا أحمد نبيل بك ...؟
3-إلى الجميع في الوطن الممزق والمحتل المدمّر والمنهوب ,,سورية :
لاحلّ مهما عربد المحتل الخماسي وصهاينة تل أبيب خصوصاً وخادمهم بوتين أو ترامب لافرق ....لاحلّ إلا بإسقاط نظام القتلة واللصوص والخيانة العظمى الأسدي ...وخروج المحتلين من أرضنا