وقامة قيامة العراق فهللويا هللويا :......

ذياب مهدي محسن
2019 / 11 / 8

قال العراق " كنْتُ مَيْتاً ، وَلَكِنْ هَا أَنَا حَيٌّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِين "
قال شباب العراق: "أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ" وفي هذه العبارة يقول العراق أنه هو مصدر كليهما. لا توجد قيامة بمعزل عن الشعب، ولا حياة أبدية. نحن مرة نعيش مرة نموت مرة في كل عمرنا، الشباب الثائر، يعمل أكثر من أن يمنح الحياة؛ هو نفسه الحياة، ولهذا لا يملك الموت سلطاناً على العراق والحياة في شبابه ثورة وتغيير. العراق يمنح الحياة لمن يثق به والله المستعان، حتى نستطيع أن نشترك معه في إنتصاره على الموت نحن ثرنا في اوكتوبر تشرين 1. فنحن الذين نؤمن بالعراق اولا وبالشعب وبالله سوف نختبر القيامة شخصياً لأن لنا الحياة التي يمنحها لنا العراق بعد التحرير من هؤلاء، وقد غلبنا الموت. من المستحيل أن يغلبنا الموت . ها نحن ثرنا فهللويا هللويا ... حي على العراق