نحاسب أنفسنا... عن غياب الالتزام... بفكر الشهيد المهدي...

محمد الحنفي
2019 / 11 / 8

في كل ذكرى...
تحل في عهدنا...
فلا ننجز...
ما تقتضيه...
ذكرى الشهيد المهدي...
نحاسب أ نفسنا...
عن تخاذلنا...
عن سريان الموت...
في كل الأوصال...
عن غياب الالتزام...
بفكر الشهيد المهدي...
بممارسته...
عن عدم السير...
على نهجه...
عن الالتزام...
بمنهجه...
°°°°°°
ومحاسبة النفس...
تقتضي
منا الحد...
من كل السمات...
التجعلنا...
لا نلتزم...
بما تم التخطيط له...
على عهد...
الشهيد المهدي...
ومن بعده...
على عهد كل شهيد...
حتى لا يتسنى...
للحركة...
أن تمتد...
في كل اتجاه...
أن تصير سائدة...
في النضال...
°°°°°°
ونحن المسئولون...
عن تراجع الحركة...
عن غياب الامتداد...
في كل اتجاه...
°°°°°°
أفلا يدرك الآتون...
من بعدنا...
أننا لا نملك...
القدرة...
على تحرير الإنسان...
في الشعب...
على تحرير الشعب...
على تحرير الإنسان...
بين جماهير...
الكادحين...
على فرض...
ديمقراطية الشعب...
على تحقيق العدالة...
بين جميع الأفراد...
في المجتمع...
°°°°°°
فلماذا نتعمد...
أن نعطل الحركة...
ألسنا في ذلك...
نمارس...
كل أشكال الخيانة...
في حق الحركة...
الأسسها...
الشهيد المهدي...
البناها الأوفياء...
من الشهداء...
من المخلصين...
للحركة...
ممن صرنا...
نفتقدهم...
بالاستشهاد...
بالموت...
بمغادرة الحركة...
إلى حيث لا التزام...
من أي أحد...
ولا محاسبة...
إذا لم يصر...
من يغادر...
مسئولا...
في أي حزب للإدارة...
أو في حزب دولتنا...
اليدعي...
أنه حزب اليسار...
وهو في قمة...
من يستفيد...
مما يستفيد منه...
اليمين...

فلا لوم علي...
من يغادر الحركة...
حين يعتبر...
بأن حزب دولتنا...
حزب لليسار...
ما دام تجار النضال...
اليساوون...
تجار الدين...
في دولتنا...
قد صاروا يملكون...
الملايين...
أو الملايير...
ريعا...
من ثروة الشعب...
أو من الارتشاء...
أو من النهب...
أو من أي تجارة...
في كل ممنوع...
°°°°°°
والشهيد المهدي...
الغائب عنا...
بالاختطاف...
لم يؤسس الحركة...
من أجل الاتجار...
في النضال...