أولا تشتاقين لي

شيرزاد همزاني
2019 / 10 / 31

كم أشتقتُ أليك شقايقي
ألا تشعرين نيران حبي
ألا ترين حرائقي
كم يمضي في هواك الوقت سريعاً
في وجدك كالبرق تمرُ دقائقي
اتذكر سنين مضت كيومٍ
لم يزل يعشقك خافقي
ولا زلت لا اعد الايام في ولهي
كل الساعات توقفت لحظة لقاءكِ
ما زالت صورتكِ مرسومةً على احداقي
وما زلت كلفاً بكِ
لم أعتبر بالعشاق قبلي
ولا أعترف بعقلي وسوابقي
ما يدركه فؤادي
أنه كالشمع يشتعل شوقاً لكِ
شقايقي