مخطوطات بلاد الرقادة.. الشاعر، الناقد عبد الخالق كيطان في - زمن الأقنعة والتلاشي - الحلقة الثالثة من قصيدته الطويلة الملحمية الأحزان -يوميات فاتك الطويل- في بؤرة ضوء

فاطمة الفلاحي
2019 / 10 / 13

• قبل أن يحتسي فاتك قناني العناقيد المختمرة، وتترنح بين يديه.
وقبل أن يستنشق عفرات قزمه عاشق الخمر، تخللت منابت روحه الشقية به، جموح أناه المفرط ، واستبدت في كهنوت بلاد الرقادة ..
مَن غيره واكب خسوف القلوب والأزمنة، وتلاشت في عاديات النوائب..؟
أنبأنا فاتك عن تفاصيل تلك الحسرات المروعة والمتوسدة رجس نواياهم .. وهو كظيم عندما يشهق النهر بالجثث، وتتناهى إلى مسامعه صوت هلاهل ثكالى الوطن.


يوميات فاتك الطويل
كتب قائلًا:
هذا دفتر يوميات البطل الهمام فاتك الطويل . عثر عليه بالصدفة قزم يعشق الخمر، في بلاد بعيدة جدًا يقال لها بلاد الرقادة . دوّن الطويل في كتابه عددًا من حملاته المروعة ضد أعداءه. في كل صفحة من الكتاب تنبثق نافورة دم، فيما تسمع وراء السطور هلاهل نساء ثكالى.

• قلبه متهم بالقسوة
وهو مَن جاء إليهم بخياطين وطباخين كعواطفه التي تهوى طأطأت رؤوسهم
كان عقله مثقل بالرؤى، وتتزاحم فيه تفاصيل غزواته.

١٨.
كانوا عراة على الدوام
فاحضرت أفضل الخياطين يصنعوا لهم الأثواب
وكانوا جياعًا فبعثت في طلب الطباخين من أقاصي الأرض
وكانوا يرتجفون من البرد فاشعلت المواقد
لقد نذرت لهم
كل خطوة مني نحوهم إنما كانت مرسومة منذ بدء الخليقة
كنت وعدهم
وكانوا يطأطئون رؤوسهم أمامي من الفرح…. والهناء.


• ممارساته اليومية في شرفة المنزل أثارت حفيظة الرعاع، يضع فقه خلايا جسده في أزمة حول حدود الجوع وشبهات قمصانهم البيض
استعان بذخيرة جند قلبه، وخرطهم بالوجع قبل أن تتوحد آلهة الشكر معهم ..
فتجلوا على رصيف الأمكنة، كشدو عطره المعتق.

١٩.
ما الذي فعلته لكي يستنكر الرعاع جلوسي الطويل في شرفة المنزل؟
خرجوا مثل قطيع من الثيران الغاضبة وهدموا الأسلاك الشائكة
لم توقفهم زخات الرصاص من بنادق جنودي الأشاوس
ولا حتى العجلات المدرعة
نزلوا إلى الشوارع بقمصان بيض
وكنت لهم بالمرصاد
لا يمكن أن أدع الرعاع لنزواتهم الغبية
الجلوس في شرفة المنزل كان من أجلهم
كل خلية في جسدي كانت تشتغل من أجلهم
وكانوا مجرد رعاع.


• هذه مخطوطات بلاد الرقادة التي تحكي حقيقة فاتك الطويل وحجم هذيانات عرايا حملاته المروعة ، عثر عليها قزم في جوف أعماقه السحيقة،..
لا تسألونه متى اكتشف هذا العري؟
فكله متهم بالإرهاب
ومواقده تسكنها هوام رجال الدين وأشباح الرصاص وغربان الموت ...

٢٠
بلاد الرقادة مملة
ومخطوط المذكرات كان فرصتي للإقلاع عن الخمر
كنت اشعل الموقد واقرأ
تركت خلف ظهري رجل الدين المحنط
ورهطه اللصوص
وغرت في التاريخ
من يكتب التاريخ؟
كان السؤال يخترقني بقوة مع كل صفحة من صفحات المخطوط.
هل يكتبه القتلة، اللصوص، الجبناء….
أم القتلى؟

• لم ترَ بصيرة عليم الأقبية، كيف عليه إرضاء نزواته، ومدى الخمر الذي كان يستبيح فكره ليبقى على بينة من صحوه..
الأنكى هو نفاد الخمرة معه، لذا أباحت له نزوات صاحب الأنف الكبير الشيطانية بسرقة المخطوطة.

٢١.
ظهر أخيرًا رجل نصف أصلع بأنف كبير من كثر الاستخدام
قالوا إنه عليم بفن الاقبية، فلقد أمضى ثلثي عمره تحت الأرض
حكيت له سر المخطوط
أراده لنفسه كاملا ولكني أبيت
ظل يناورني حتى غلبني النعاس
لو كانت الخمرة هنا لفر الرجل، ولكنت صاحيا طوال الليل
عليكم أن تدركوا ماذا حدث في الصباح.

• هل مازال فاتك الموجوع قلبه ينتظر غودو ، حتى كلكامش صريع عشبة الخلود غادر سومر وقلاع أوروك قد تهدمت، ورماح دون كيخوته مازالت تحارب طواحين أرض الله المختارة ...؟

٢٢.
قرأ الرجل الصفحات الأولى من الكتاب،
ثم أطلق الخيول من لجامها
كانت الرايات عملاقة
والتروس عملاقة
وخوذ الرجال ضخمة مثل أنف قائدهم
يحملون رماحا طويلة
كانوا ينشدون شيئا عن الثأر
عن الأرض المختارة التي ستتخضب بالدم من جديد لكي تتطهر
وكان الرجل قد ترك الكتاب في خيمته
ليس ببعيد عن جارية صغيرة وعارية.


• فاتك الطويل كعادته والنصف أصلع يغرق في يباس الروح... ودماء القبائل موزعة بين قبائل الماء...

٢٣.
على الطرف الآخر كانت القبائل مختلفة، ولهذا كانت المعارك بين كر وفرّ..
الرجل نصف الأصلع صاحب الأنف الكبير كان يكره فاتك الطويل إلا أنه فشل في تقليده.
عاما بعد عام وتدهور حالته الصحية
الحكماء قالوا لبعضهم إنه على طريق الفراعنة
اما هو، فلقد سهى تماما عن المخطوطة
غرق في غيبوبة طويلة
بين موت وحياة
كان يشاهد خدمه يستمتعون بالأطايب من النعم
فيما فمه لا يستقبل حتى الماء.


• لم يتقمص القزم وجه غانية تفترش مجالس الطرب وأسواق الصاغة
فكيف لغانية تقنع ذاك القزم بأنها كل النساء ؟
قد أطاح بألف من العيون اللامعة بقنينة من العناقيد المختمرة...

٢٤.
يقول القزم:
نزلت إلى مدينته، فلقد كان أخبرني بها في ساعة الصحو
ثم طفت بين المنازل متخفيا بهيئة قزم دجال.
مررت على بيوت العاهرات، الأثرياء، الفرسان الأشداء
مررت على أسواق الصاغة بجانب النهر
وعلى المعابد المشيدة على التلال
مررت على مدارس العلم، ومجالس الطرب
وهنا
هنا بالتحديد
وجدت غايتي وغانيتي
كانت ترقص بديعه
وترتدي أجمله
رمقتني بلحاظها مرة
وكنت بين حشد من العيون اللامعة.


• تراءى لها إنه يحتفظ بينبوع ماء روحه، تمنت ردم وقطع جذور حقده وكراهيته
وأن تحتوي آثاره المتعطشة للمزيد من لهب الإحتراق

٢٥.
مكثنا معًا ما يصعب عده
حتى وجدت المخطوط في صناديق ملابسها
قالت عندما أمسكت بالكتاب:
عامان مرّا وانقضيا وصاحب الكتاب يضعه تحت رأسه
ما رأيته قط يقرأ فيه
خلت أنه روحه
فخيل لي أن أسرق روحه
وانتقم.
كان إبن الحضيض
خرج من باطن الأرض لكي ينتقم مني
ثم عرفت إنه أيقونة الكراهية في هذا العالم
اخرج من احشاءه سما يكفي لقتل مستعمرات كاملة.
كان إبن الحضيض حقا.