عن رداءة الواقع

هاشم عبدالله الزبن
2019 / 10 / 10

تفاصيل يومك وواقعك المُعاش. أشياء خارجية تمتلأ بها، وفي داخلك فوضى كُلما رتبتها عادت بشكل جديد ربما أفظع مما كانت عليه.
في عالمك اليوميّ تُحاصرك التفاصيل والمُتغيرات وأشياء عالقة وبعيدة وقريبة. مخاوف وآمال ورغبات ومسرّات وأحزان وتوقعات وخيبات... تختلط، وتتحد لتأخذ كمًا ثقيلًا، تشعرُ به داخلك ويُثقل كاهلك.

الواقع مُقابل الخيال... الخيال دائمًا ألطف/أجمل من الواقع... الواقع رديء لولا... لولا خيالاتنا الوردية ومُحاولاتنا تجميله، وجعلهُ أخفُّ رداءة وقُبح... في كل يوم نحنُ نُحاول ذلك، تلك المحاولات المُرهقة يُمكن وصفها بمُمارسة الحياة، فكم من حيّ كفَّ أو لم يُمارس الحياة؟
كم من حيّ ميّت؟ وكم من حيوات فارغة من أيّ جُهد فقط حيوات مهزومة وخاضعة للواقع ومُجرياته؟!

رداءة الواقع تتجسد في قسوة الأشياء وبلادتها، فكيف ستهزمُ الهشاشة القسوة؟ كيف ستحتمل تفاصيل يومك وتتجاوز الأشياء التي ترتطم بها، هشًا وبلا قوة؟
هل القوة تعتمد على اللاتركيز؟ أن لا تتفحص الأشياء من حولك ولا تتسائل عن جدواها وماهيّتها وتمتلأ بالـ"لماذا وكيف؟"
كأن لا يُثيرك مشهد طفل يبيع عُلب الفاين مثلاً على إشارة مرور، وترى وجههُ المُرهق والحزين يُدينك رُغم برائتك... يُسائلك عن عدالة ما كان من الواجب والحتميّ أن تكون؟ هو لا يُريد أن يكون أنت. هو فقط لا يفهم لماذا يُعاني بدرجة كبيرة فقط ليعيش؟!
وأن ترى المُتسولين والمُشردين كجزء طبيعي من مشهد الحياة اليومية... مشهد عادي ومألوف؛ إمرأة تحمل وليدها بين يديها، تستعطي المارّة وتتوسل إليهم التصدق عليها بما تجودُ به نفوسهم، ليس لأجلها بل لأجل وليدها المسكين...
ترى لأنك خرجت من مكانك، للخارج... للواقع حيث الحقائق والحياة الطبيعية، وحيثُ يجتمع الناس ويعملون... ترى كل شيء بشكل واقعي جدًا وملموس، أنت تُدرك الفوضى العادية والمألوفة، ويجب عليك أن تتقبل كل شيء، وتمتزج بالمجموع. أن لا تُركز في التفاصيل وأن تقمع أفكارك اللاعقلانية، وإلا ستتعب، وستدرك هشاشتك وضعفك مُقابل قسوة الخارج وفظاعته...!

في الخارج، تتحدث إليك الوجوه. تُخبرك عن كمّ المُعاناة والبُؤس اليومي والمُستمر، وبأن كل شيء يدعو للحُزن والكآبة... ليس ثمة سبب خارجي للسعادة، والناس جميعهم صاروا كمحكومين بالأعمال الشاقة والأبدية!
الغضب الجمعيّ يزداد ويتضخم، ويتسرب هُنا وهُناك، وكل شيء يستعد للإنفجار والتحطم، والأجساد ثقيلة والأذهان مليئة باللاشيء وكل شيء. لا يوجد مكان هادئ... كل الأماكن صاخبة ومُزعجة، وكل الوجوه باهتة وحزينة ومُرهقة، ثمة تعبٌ جمعيّ لا يستريح... تعبٌ مُستمر، و...
وكل ذلك ليس مألوف إلا بعد "إستسلام" لغاية عدم بذل الجُهد، وليس ثمة عذاب كعذاب الجُهد الذهني بعد الإمعان في تفاصيل واقعنا الرديء!
رداءة الواقع، خطيئة وجودية تستدعي الغُفران والتكفير. بأن لا نتقبّل تلك الرداءة كأول فعل للتوبة...!