أمة إقرأ المحمدية تخلفها أمة لا تقرأ و تجعل من رعي الغنم قيمة لفتح العالم ..

حمزة بلحاج صالح
2019 / 9 / 11

" رعاة الغنم لم يبقوا رعاة حتى يفتحوا العالم بل فتحوه و هم يقرأون .."

" انتبهوا للفهوم الحرفية و السطحية و التبريرية للأمية و الجهل و ضحالة العلم و المعرفة "

" أسلافنا حرروا العالم ليس برعي الغنم بل بالعلم و تبليغ رسالة العلم .."

" أسلافنا ليسوا معصومين و تدينهم لزمنهم و لا يلزمنا حرفيا كله بل روحه "

" أسلافنا هم من حرروا السجناء مقابل تعليم كل واحد منهم مسلما القراءة و الكتابة "

" رعاة الغنم تحرروا من جهلهم و تخلفهم و لما تعلموا فتحوا العالم ..

تناسل عنهم البيروني و أبي البركات هبة الله البغدادي و ابن سينا و جابر بن حيان و أبو الحسن المراكشي و الماوردي بنظرياته السياسية ...الخ

و القائمة طويلة جدا و محقبة حسب الأزمنة و موزعة على جغرافيا واسعة من أرض الله و لم يبقوا رعاة غنم بل تعلموا القراءة و الكتابة..

بل إكتشفوا الزمن و الإسطرلاب العربي على يد أبي الحسن المراكشي و غيره..

أسلافنا إرتقى بهم الإسلام من منطلق اية دشنت عهدا و نبيا و رسولا تجاوز أميته لما خوطب بإقرأ..بما للقراءة من محمول واسع ..و ما للأمية من معان تحتملها ( انظر حاج حمد مثلا ) ..

أسلافنا لا و لن يلزموننا بالإتباع في بداوتهم بل في روح الإنتقال من البداوة إلى العلم و القراءة و المعرفة و المعارف بصيغة الجمع ..

و رسولنا الأكرم حذر و نبه و أكد في حديثه من العودة إلى البداوة " من بدا جفا و من جفا فقد كفر " أي من تحضر و عاد إلى حياة البدو فقد جفا و ترك الرقة و التمدن و التحضر و عاد الى الغلظة ..

التدين ليس شعار يحفظ مجتثا من سياقة " لا يصلح حال هذه الأمة إلا بما صلح به أولها..

نردد النص و نسوق لأفكار و فهوم خطيرة و فاسدة إرتبطت بالنص لننشر عبره أمزجتنا و أعرافنا الفاسدة و طبائعنا و نكوصنا و استرجاعنا و تخلفنا لكن بغطاء اسلامي هو النص..

هذا امر خطير جدا ..

كذلك ما نراه يسوق من فهوم فاسدة للاية الكريمة " و ما فرطنا في الكتاب من شيء " - قران - يعني لا نحتاج إلى سن قوانين و لا إلى بناء نظم يلهمها الدين والانتظام داخل مؤسسات عصرية من برلمانات و انتخابات مثلا لا حصرا لأنها كفر في نظر البعض ..

إن الأسلاف للإستئناس كروح عامة يحكمها القران و لا تحكمه و ليس لنلتزم بها حرفيا فالناظم الرئيس هو القران ..

كذلك من يسوقون لمفهوم الخلافة الإسلامية بل يتفقدون الصفحات الإفتراضية لعلهم يقنصون مريدا و تابعا كلما لاحظوا ناقدا لا ينتظم في خط الجماعات حاولوا استقطابه إلى مثل تنظيمات أنتجتها مخابر الغرب تزعم تنصيب الخلافة الإسلامية تاركة اسرائيل و امريكا ..الخ و امبراطوريات تغتصب عذرية بلادنا و ثرواتنا و نحن ننتشي بهذا الإغتصاب ...

لو تابع البعض منشوراتي كلا لا بعضا و صفحتي لتأكدوا من أنني لست ممن ينتظم في هذه الاطروحات الماضوية المستلبة للتراث و لا اريد تضييع وقتي بعد ان هدرت جزء من عمري في مناقشة صم بكم لا يريدون لا السماع و لا الفهم..

إن صفحتي ليست للحوار في جانب من مستهلك متاكل يتكرر منذ قرون و يقوض كل محاولات التجديد و التحديث ...

لا ارى من جدوى في محاورة اصحابه ليس عجزا لكن ما بقي لي من عمري و الاعمار بيد الله يقتضي مني ان ارتب أولوياتي و ابحث عن نواة أولى لنخبة لها قابلية الانتظام و مواصفات خدمة مميزات خطي المعرفي و الفكري...

فليصحح فهمه المغلوط من كان يفهم أن الأسلاف فتحوا العالم و هم رعاة غنم فهذا فهم سقيم و خطير ..

بل لقد أصبحوا سادة العالم لما تركوا البداوة و الأعرابية و التخلف و قرأوا ليس الفقه وحده بل علوم الدين و ما سماه البعض بعلوم الدنيا ..

قرأوا باسم الله و مع الله ..قرأوا كتاب الله المسطور و المنظور ..

بابتكار الخطط الحربية و تعلم الإقتصاد و قواعد السوق و التجارة و المعاهدات ..

هل تم هذا بعقول مسطحة ..

هل سكنا غرناطة و قصر الحمراء بالأعراب الجلف و الجهلة و رعي الغنم ..

من عجز عن منح العلم مكانة فليسكت و يخرس فإن الإسلام رسالة علم و ليس تكريس رعي الغنم ..

و ليكن رسول الله قد رعى الغنم هل استمر في الرعي و فتح العالم برعي الغنم ..

كفى تلاعبا بالدين و تنصيب الجهل كمؤسسة تقود العالم ..

العالم يقوده النجباء ...