ليس مجرد (خلاف سياسي) ..

حمدى عبد العزيز
2019 / 9 / 11


أما عن الخلاف بين القوي التقدمية الوطنية والديمقراطية مع الإخوان المسلمين وحلفائهم من تيارات الفاشية الدينية .. فالمفترض أنه أعمق وأوسع ، وأكثر تجذراً من أن يوصف علي أنه مجرد (خلاف سياسي) ..

إنه خلاف حول حق البشر في الحياة بطريقة إنسانية متحضرة ، دونما قهر وإرهاب فكري أو ديني ..

خلاف حول حق الإنسان في العيش في ظل مبدأ المواطنة ، وحول حقه في عدم التمييز علي أساس المذهب الديني أو الإعتقاد الخاص أو النوع الجنسي ..

خلاف حول الحق في إختيار الأدوات المعرفية بمعيارية العلم والعصر ، لابمعيارية الفقه السلفي

، وكذلك الحق في اعتناق الثقافات الإنسانية ، والحق في ممارسة الإبداع الفني والعلمي والأدبي ، والتعبير الحر ..

خلاف يتعلق من الأساس بقضية أن رابط الأرض والوطن والدولة بشعبها وحدودها الإقليمية هو مايجمعنا ويحدد هوية الوطنية المصرية ، وليس ذلك الرابط الذي يزعمونه علي أساس وهم إعادة إنتاج ماسلف منذ قرون من تعريفات للوطن باعتباره قطراً إقليمياً من الأرض التي تحكمها الفرقة الناجية أوالطائفة المنصورة ، ومن مشروع يبني ويتحدد علي أساس وهم إعادة إنتاج دولة الخلافة الإسلامية ..

خلاف يتعلق بحساب جرائم قتل الأبرياء وتدمير الممتلكات الخاصة والعامة ، والتحريض علي قتل المبدعين والمفكرين ، والتصفية الجسدية لمن خالفهم في الرأي وهي جرائم تمت علي مدي تاريخنا الوطني منذ العقد الثالث من القرن الماضي وحتي العقد الثاني من الألفية الثالثة ..

___________
حمدى عبد العزيز
8 سبتمبر 2019