الرابعة والعشرون

هاتف بشبوش
2019 / 9 / 11



الرابعة والعشرون

جنسانيتي ، وإندفاعُ شهوتي
جنوني ..
وأقصى حنانكِ ، عند إنحنائكِ جاثية
فتبدو كلّ أجزائكِ

وكأنها، ثقافةَ خلفّيّةٍ ، كمّثريةُّ النحت والفن
فتبدو ...تُثير ..وتبدو
أمامَ آيروسٍ يَفعلُ مايُريــد
من وراءِ القلبِ ..أو من أمامهِ .. لافرقْ
الأمرُ يحدث ...
بينما الفمُ الفلفلي ، يعضّ نواجذاً
من دخولٍ دافيءٍ عظيمْ
.....
.....
كل هذا وذاكَ ، مَنْ ساقني مراراً للحب
عند الخضراءِ تونس
حيثُ كلانا معاَ ..
في البحر ، في الشوارعِ ، المقاهي ، المرايا
في الفنادق ...
وفوق سريرِ الغرفةِ الرابعةِ والعشرين
هــاتف بشبوش/شاعرُّ وناقدُّ عراقي