رد الاعتبار للسفالة

جمشيد ابراهيم
2019 / 8 / 21

رد الاعتبار للسفالة
بداية اريد ان اوضح باني لست مع السفالة كليا لجوانبها السلبية الكثيرة رغم اهميتها و قد انتبه لها القرآن في اخلاق الانسان (ثم رددناه اسفل سافلين). في الحقيقة ليس مصطلح السفالة مصطلحا صحيحا رغم دناءتها لان للسفالة جوانب ذكية على درجة عالية. هناك عدد كبير من المجرمين و الغشاشين و الكذابين و النصابين و المحتالين على درجة عالية من الذكاء العنفي.

السفالة محرك مهم للحياة و التطور خاصة التقني منه - طور الانسان الاسلحة الحربية و التجسسية لا لاجل الدفاع عن نفسه فحسب بل ايضا للسيطرة على الاخر و استغلال موارد الطبيعة و كما نعرف كان التطور الحربي عادة هوالحافز الاول لتطورات كبيرة كثيرة كالانترنيت. السفالة من الدهاء. يتفشى الغش و النصب ايضا في عالم الحيوان و النبات لاجل البقاء على الحياة فهناك الاختباء و الهجوم المفاجئ و تغيير الالوان .. و لكن الانسان في الحقيقة لا يعرف حتى نفسه و اخلاقه عندما يدين السفالة.

اضافة الى كون السفالة محرك للتطور فانها مهمة لانقاذ الحياة من الممل - تصور عالما كالجنة خالية من السفالة و الغش و الكذب و التزوير... ماذا يعني؟ طبعا يعني السلام الدائم - لا يحتاج الانسان ان يشك و يخاف من الاخر في حين يحتاج الكذب الى التفكير و هذا يعني يموت التفكير في النزاهة و يموت الانسان في جنته المملة. تتهم الناس القادة بالسفالة و لكن و لو ذهب القائد السافل فسوف يأتي قائد اسفل اخر مكانه و الذي يدين السافل ينسى بانه و بنفسه لا يقل عنه بالسفالة.
www.jamshid-ibrahim.net