فكرة الانسانية

جمشيد ابراهيم
2019 / 7 / 29

فكرة الانسانية
تختلف العبارات اللغوية لفكرة الانسانية من لغة الى لغة و من ثقافة الى ثقافة فمثلا تعتمد العبارة الالمانية Mensch على فكرة الرجولة و صفات الرجولة من الشرف و السمعة تماما مثل العربية آدمي من آدم من العبرية ادم من adamah الارض و تعتمد العبارة الانجليزية human على ما يخص الرجل من الصفات الحميدة كالمتمدن و المؤدب و المثقف و اللطيف و لربما على كائن ارضي للتميز عن الالهي.

اما الفكرة العربية في كلمة انسان التي وجدت طريقها الى مختلف اللغات الشرقية فانها تعتمد على فكرة الادراك لما يحيط بك من الاصحاب في الثلاثي (انس) للتاكد من الذي ينتظرك و انت تدخل على مجلس و فيما اذا كنت مرحبا به و هذا يعني بان الفكرة هي فكرة اجتماعية في المصاحبة و المجالسة.

اما الفكرة القرآنية فهي دائما تقابلها فكرة الجن في الانس و الجن - الانس هو الظاهر و الطيب بينما الجن هو المختفي و الشرير و لربما تحول الجن الى الجان ليتفق في القافية مع الانسان و لربما جاء استعمال الجنة لتعني الفردوس (من الايرانية القديمة) تحت تأثير السريانية لان العرب تعرفت على فكرة الجنة من اليهودية و المسيحية و الزردشتية.

اما الفكرة الانسانية العامة في لغات البشر اليوم فهي لا تستند على الصفات الشريرة الكثيرة في الانسان بل على صفات حميدة خيالية قلما تجدها في الانسان لتبقى حلما فالانسانية اليوم هي القتل و الكذب و الغش و السرقة و الفساد و القائمة طويلة حقا.
www.jamshid-ibrahim.net