- -وطن الكاتب من صمت المسافات وحصيف الشوق- المَلَكة الإبداعية والخيال الخلاق في أنسنة الجمال - مع المزارع الثوري والأديب المترجم صباح الجاسم الحلقة الخامسة من حوارنا معه في -بؤرة ضوء-

فاطمة الفلاحي
2019 / 7 / 28

• ما وطن الكاتب ؟ اللغة وجزالتها أم مكوناته الثقافية ؟
- كلاهما ، الجزالة مطلوبة ومثلها مكوناته الثقافية ، والّا كيف يصُح أن ندعوه كاتباً!

هادنت وسايرت مختلف التحولات السياسية والثقافية وأربكتك غياب المنظومات التربوية
• هل أنت مع إقامة الأسواق الأدبية والمحافل الجماعية والنوادي التربوية والثقافية ؟
- أنا مع كل حراك ثقافي انساني صادق في توجهاته في اقامة المحافل الادبية والنوادي التربوية والثقافية على أن يتم متابعة هكذا أنشطة عبر تغطيات نقدية بغاية التوجيه وتبيان ما هو سلبي لتجنبه وتشذيب النص مما يضيّع من أفقه الممتد ووفق ما هو جمالي منفتح.
لعل الرواية أهم الأجناس الأدبية فهي تسعى لتصوير الذات والواقع والتماثل والابتكار غير الآلي من ثم قابليتها على استيعاب مختلف الاجناس الأدبية إذ اضحت جنساً أدبياً منفتحاً يضم ما هو جمالي بل واصبحت أداة لمناهضة الظلم وادانة الواقع المتردي.
يوصف – نعوم تشومسكي بأنه أبو النحو التوليدي اذ ساعد في انتقاد النموذح البنيوي والتوزيعي الذي اقتصر على الجمل المنجزة لا على الكفاءة اللسانية عند التخاطب والذي يرجع إلى القدرة الكلامية أو حسن الأداء التركيبي والدلالي والصوتي.

• كيف تترجم مابداخلك من صمت المسافات وحصيف الشوق من خلال الفن والشعر؟
- الفن والشعر واضيف ايضا الزراعة. في الجميع حراك روح قلقة موّارة تستحث كل ما هو جميل ومريح وجالب للنفس ما يسعدها للتواصل والمضي صوب ذلك المجهول الشعري " غير المتوفر على خارطة " بحسب رأي صديقي الشاعر لورنس فرلنغيتي على لوحة صورة غلاف ترجمتي لأشعاره.


من الضروري إعادة النظر والتفكير بصياغة المناهج الدراسية التي تدرّس للتلاميذ بطريقة تعيد الاعتبار لعلم المنطق وأساليب التعليم لتعين الطلاب علميًا ومنطقيًا بعيدًا عن التناول الغيبي والخرافي الذي سدّ منافذ العقل وعطّل ملكة التفكير عند الكثير من الأفراد في مجتمعنا.

• ماذا لو يقوم مسئولو التعليم بدافع من كُتَّابه الأدباء ومفكريه، بترجمة كتب كبار العلماء في مجال الفيزياء والطبيعة والأدب واللغة إلى العربية بطريقة سهلة ومبسّطة ومفهومة لتكون المنهج المقرر ؟

- ليس هذا فحسب، فقد اقترحت أكثر من مرة أن تُدرّس ملحمة جلجامش كجزء من منهج الدراسة لطلبة المرحلة المتوسطة بل وترجمة خلاصة لها باللغة الانجليزية تحضيرا كجزء من ثقافة الطالبة/ الطالب حين تفاعله مع السائح الأجنبي والتعريف بحضارة بلده ، ولم يؤخذ برأيي. في حين عام 1977 اقترحت الى وزارة التربية والتعليم في منهج اللغة الانجليزية، ضرورة التعريف بأكثر من كاتب وأديب انجليزي بدلا من تدريس طلبة مرحلة الثانوية لكتاب KIPPS والذي كان مقررا للمرحلة الاعدادية لثلاث سنوات، فتم الأخذ به واستبداله.
المشكلة تكمن في نوعية الملاكات المشرفة على العملية التربوية اذ ما عادت كما ألِفَتْهُ منظمة اليونسكو بشأن التعليم ، فمنذ احتلال العراق البغيض وحتى مضي خمسة عشر عاما ، وكأن الأمر مقصود هو التعتيم على مجالات العلوم والعلماء والفنون على اختلافها ، فما جثم على صدور العراقيين لا تعادله ولا توازيه حتى مرحلة حكومة الخروف الأسود منذ زمن الاحتلال التركي. نحن نعيش اليوم زمن الرجوع الى عصر الخرافة والظلام والإحتباس الإنساني بشرّ ما فعلته دول الرأسمال العالمي باشراف ومصادقة امريكا وحتى منظمة الأمم المتحدة المتواطئة مع احتلال اعرق مركز اشعاع للحضارة في العالم.

انتظروا قادمنا "المَلَكة الإبداعية والخيال الخلاق في أنسنة الجمال " الحلقة السادسة من حوارنا مع الأديب المترجم صباح الجاسم في "بؤرة ضوء"