ألا يا أيها الساقي 75

شيرزاد همزاني
2019 / 7 / 25

ألا يا أيها الساقي
أسقني
شراباً
هو ليس بمادة
وخذني للعلى عند إلهتي
لتوحي لي
كيف نحوز السعادة
هل السعادة حضنة حبيبةٍ
قبلةٌ من شفة الغادة
أم السعادة غِنىً ومالٌ
ذهبٌ يترفع بها قارون
يذل العبادَ
أم أنه النسل
يرى المرء نفسه خالدا
في أولاده
أم أنها الصحة
ينبذ الطيب فيه
ألأطباء
العيادة
أم إنه علوُّ ذكرٍ
للشخص توجب إلإشادة
أم إنه العلم والمعرفة
أن نشرب ونغترف العلوم
لا نكتفي ونبتغي الزيادة
أم أنه
أن تسقني إلإلهة بنفسها
وتنادمني
تدير بالكأس
لا أكتفاء
نريد التكرار وألأعادة
سعادتي هي الرضى
وأن أشارك كأسي مع الساقي
نفكر بإلإلهة
نمحص الحياة
نستلذ الموت
هذه الحياة جميلةٌ
ولغموض مولاتي
الريادة
ألا يا أيها الساقي
أسقني
شراباً
هو ليس بمادة