لا تخف اشرك بالله

جمشيد ابراهيم
2019 / 6 / 10

لا تخف اشرك بالله
عندما كان الانسان يشرك بالله و لم توجد فكرة الاله الواحد كان يؤمن بالتعددية و المشاركة و لم توجد فكرة الثانئيات التي لا تعرف الا الاسود و الابيض و الصواب و الخطأ و الجنة و الجهنم. فكرة التوحيد فكرة خطرة دكتاتورية تعسة تتفق مع عقلية الرجل الشرقي الدكتاتوري و هي اعظم انواع الظلم لانها تحول الانسان الى عبد يخضع لدكتاتور شمولي و يزرع في نفسه الخوف و الشعور بالذنب و التوسل بالعفو و الغفر من الجبار حتى للموتى. تستند فكرة الغفر على الذنب.

هذا يعني ان الشرك بالله هو الطريق الصحيح للتخلص من فكرة التسلط الدكتاتوري و الاله الواحد. لقد فتحت فكرة التوحيد الطريق للصواب و الخطأ و الكافر و المؤمن وحروب و قتل الذي يخالف ويشرك بالله و هكذا الى تأريخ انساني دموي.

لا تخف اشرك بالله ان الشرك لفضيلة لتفتح الطريق للتعددية و الديموقراطية و التسامح لاتنسى ان فكرة الاله الواحد هي فكرة استكبارية استعلائية ظالمة جبارة لخلق الواحد القهار.
www.jamshid-ibrahim.ne