محاكمة فرنسيين في العراق ارتكبوا جرائما في سورية يدل على ان فرنسة تخلصت منهم وورطت القضاء العراقي بهم

حسن كرمش الزيدي
2019 / 6 / 3

مرتزقة ارهابيون فرنسيون قاتلوا في الحرب الاهلية التي لا زالت دائرة في سورية ويحاكمون في العراق خلافا للقانون الدولي الخاص



الحروب الاهلية ..تحصل بين ابناء الوطن الواحد الذين يختلفون .وهي عدة انواع من الحروب منها ..حروب قومية (عرب واكراد وتركمان وسريان وبربرالخ) .اوحروب دينية (يهود ضد مسيحيين ويهود ضد مسلمين ومسلمين ضد يزيجية اوصابئة ) .اوحروب مذهبية (سنة وشيعة وزيدية ودروز وكاثوليك واورذودوكس)او حروب الوان (بين اسود افريقي وابيض اوربي من نفس الدين) اوحروب المناطق بين اهل شمال البلاد ضد جنوبها اوسكان شرق البلاد ضد غربها اوحروب سياسية (بين قوى يمينية ضد قوى يسارية.) اوحروب اقتصادية (حروب بين فقراء ضد اغنياء).حيث يختلط ويتداخل فيها الخير مع الشرويحترق الابيض بسعيراليابس.

من الحروب الاهلية التي يمكن ان نشير باختصار لها..

1-الحرب الاهلية الامريكية بين الاول من نيسان 1861و 11 حزيران 1865.دارت بين 11ولاية جنوبية اعلنت انفصالها برئاسة (جفرسون ديفس) وهي ولايات اغلبها زراعية ورفضت تحريرالعبيد ضد 37 ولاية في الشمال برئاسة الرئيس (الشهيد ابراهيم لنكولن).كانت ضحاىا الولايات الانفصالية 864 الف قتيلا ضد 828 الف من الولايات الشمالية بمن فيهم استشهاد الرئيس لنكولن..على الرغم من اقرار تحرير الامريكان من اصول افريقية غيران التمييز والصراعات استمرت طويلا كان من نتائجها استشهاد القس البروتستانتي (مارتن لوثر كنك) الذي اغتيل في 4 نيسان 1964عن 39 عاما بعد ان حل عام 1964على جائزة نوبل للسلام حيث كان يطالب بتوفير المزيد من الحقوق المدنية والسياسية للامريكان من اصول افرقية الذين لا يزالون يعانون من تمييز في الحقوق والخدمات والضمانات التعليمية والصحية

2-حروب التمييزالعنصري بين1990/1917..بين المستعمرين الانكليزالمسيحيين البيض وبين شعوب دولة جنوب افريقية وراح صحيته الالاف وانتهت بانتصارالسود بقيادة بطلهم (نلسن مندلا)الذي حكم عليهم بالسجن المؤبد 23 عاما حيث صاربين 1999/1994اول رئيس افريقي لبلاده التي خضعت منذ عام 1500 ل(استعمارمركب برتغالي وهولندي والماني وانفرد به الانكليزمنذ عام 1919)

3- الحرب الدينية بين الكاثوليك في (ارلندة الشمالية)(والذين يرتبطون بجمهورية ارلندة الجنوبية)التي استقلت عام 1922والبروتستانت فيها الذين يريدون البقاء مع بريطانية . دامت بين 1998/1922 .كانت خسائرها 800 شخصا من رجال الجيش و 2500 من المدنيين من الطرفين وتم اقراراللامركزية وبتشكيل برلمان لمقاطعة ارلندة الشمالية يظم بروتستانت وكاثوليك لا يخضع للبرلمان البريطاني حيث لا يؤخذ اي قرار الا بالاغلبية العظمى وباستفتاءات تجري كل سبع سنوات

4- الحروب القومية بين العرب والاكراد في العراق منذ عام 1936 وانتهت في 11 اذار 1974باقامة حكم ذاتي للاكراد

5-الحرب الاهلية الاسبانية بين الاول تموز 1936 والاول من نيسان 1939 .بين القوى اليسارية والقوى الدينية والمحافظة .شاركت بها (ميليشياتية يسارية ويمينية)من ايطالية وفرنسة والبرتغال والاتحاد السوفييتي والمانية .كانت ضحايها 500 الف قتيل معظمهم من اليساريين وهجرة اكثرمن نصف مليون من اليساريين وعوائلهم .ولازالت اثارها حتى الان


6- الحرب الاهلية في كوبة والكونغو البلجيكية وبوليفية بين 1959و 1967 .في 9تشرين اول 1967 تم اعدام (الارهابي)الطبيب تشي (الرفيق)الارجنتيني (ارنستو جيفارا)في جمهورية بوليفية عن عمر 39 عاماحيث ولد عام 1928 في الارجنتين وتخرج عام 1953من كلية الطب في العاصمة بونس ارس .كان يساريا وقام بجولة على دراجة بخارية في عدة دول من امريكة اللاتينية منها المكسيك حيث التقى بالسيد (راول كاسترو )الذي كان هاربا مع عدد من زملائه الكوبيين بعيدان تم اعتقال اخيه (فيديل كاسترو) وانظم لهم حيث قادوا ثمردا تحول في 26 تموز 1959 لثورة ضد (الجنرال باتستا) وتم اطلاق سراح فيدل كاسترو الذي صار وعين جيفارا وزيرا للصحة في حكومته.. ثم ارسله ليساند حركة تمرد ضد الحكم البلجيكي في الكونغو (زائير) تمييزا لها عن (الكونغو الفرنسية وعاصمتها برازافيل) ولم يستحق جيفارا لان يحقق شيئا فانتقل الى (جمهورية بوليفية) لمساندة حركة تحررية فيها حيث تم القبض عليه من قبل المخابرات الامريكية ب(اعتباره ارهابي) وتم اعدامه في بوليفية في 9 تشرين ثاني 1967.



7- الحرب الاهلية الاقتصادية والدينية والعرقية في جمهورية نيجرية التي تتئالف من 300 قومية ولغة اغلبهم من (قبائل الهوسة في الشمال)واغلبهم مسلمين و(قبائل اليوربه)في الجنوب واغلبهم مسيحيين ..دارت الحرب بين تموز 196 7و كانون ثاني 1970 بشئان (مقاطعة بيافرة)الواقعة في جنوب البلاد والمطلة على الاطلسي .مساحتها 77 الف كم ونفوسها 15 مليون اغلبهم من (قبائل الايبو)والتي ارادت الانفصال بدعم من الولايات المتحدة واسرائيل واعترفت بها كل من هايتي والغابون وساحل العاج وتنزانية وزامبية ودولة جنوب افريقية وجمهورية روديسية (زمبابوي) وفرنسة وايطالية والمانية الغربية ويوغوسلافية والبرتغال.كما ان (عصابات بوكو حرام)التي ظهرت منذ عام 2008 في نيجيرية والكامرون والنيجرورفعت ظلما شعار(لا الاه الا الله ومحمد رسول الله )ومارست السلب والنهب ضد مسيحي البلاد ومنها هجومهم على مدرسة مسيحية للفتيات وسبت 250 منهن وباعت بعظهن باسواق الرقيق .

8- الحرب الاهلية الدينية بين المسلمين الغالبية والمسيحيين في السودان بين 1972و 2005 انتهت بانفصال جنوب السودان ذي الغالبية المسيحية عن شماله ذي الغالبية الاسلامية والذي كان بعض حكامه المسلمين خاصة الجنرال المجرم الرئيس الرابع جعفرالنميري قاد انقلابا دمويا ضد اقوى اليسارية والاسلامية الاصلاحية في 25مايس 1969 حتى عزله في نيسان 1985 ليموت منفيا في مايس 2009 عن عمر 80عاما والجنرال عمرالبشير حكم مجددا لنفسه بين تشرين اول 1993واسقاطه في 11 نيسان 2019حيث كان كل منهما يدعي زورا وبهتانا بانه يريد تطبيق الشريعة الاسلامية على الجميع على الرغم من انهما يمثلان نموذجين سيئين للاستبداد والاستغلال والابعد عن الدين



9- الحرب الاهلية الدينية والطائفية في لبنان بين 13 نيسان 1975و 17 تشرين اول 1998وادت لمقتل 120 الف قتل وتهجيرنصف مليون مواطن من قراهم ومدنهم وبعض الاسرى الذين لم يعودوا حتى الان حيث دارت بين بعض الاحزاب المسيحية الكاثوليكية خاصة التي لا تريد حربا مع اسرائيل التي انجدتها واحتلت بيروت وساعدتهم على مقتل المئات من الفلسطينيين في (مخيم صيرة وشاتيلا )وبين قوى مسيحية اورذودوكسية وشيعية وشيوعية تدعي المقاومة استنجدوا بالرئيس حافظ الاسد الذي ارسل لهم 50 الف جندي تسلطوا على البلاد ولم يغادروها الا بعيد في 14 شباط 2005حيث اغتيل رفيق الحريري رئيس الوزراء عن 60 عاما .و لازالت الاثار النفسية للحرب الاهلية في لبنان منعكسة على الناس.

10- الحرب الاهلية في افغانستان منذ عام 1978حيث قام ضباط شيوعيون بانقلاب في بلد اسلامي محافظ وفيه نسبة عالية من الامية فاستنجدالانقلابيون الشيوعيون بالرئيس السوفييتي بريجنيف الذي استجاب بهم فارسل 250 الف جنديا مما اوجد (معارضة)اوربية وامريكية لهذا التدخل السوفييتي الذي يشبه الغزو الامريكي لفتنام بين 1992/1953.علما بان كل الدول الاوربية والولايات المتحدة لها علاقات دبلوماسية مع السوفييت منذ عام 1920 . غير ان المعارضة الاوربية والامريكية لهذا الغزو السوفييتي لم تكن مباشرة كما فعل السوفييت والصينيين الذين جهزو القوات الشيوعية في فيتنام باسلحة وقاتلوا معها ضد الغزو الامريكي بل كان هذه المرة تدخلا اوبيا وامركيا بشكل غير مباشر من خلال الاستعانة ب(بعض العملاء السعوديين بقيادة المليونير (اسامة بن لادن )والعميل الفلسطيني (عبد الله عزام) والعميل الاخوانجي المصري (ايمن الضواهي ) وجمهعوا باسم الجهاد ومقانلة الكفار الشيوعيين) حوالي 30 الف شاب مسلم من باكستان ومصر والجزائر وفلسطين وسورية والعراق لمحاربة السوفييت في افغانستان.وعلى الرغم من ان ابن لادن تم قتله عام 2011 غيران الامريكان وجدوا في حركته الارهابية وسيلة مفيدة للتدخل في شؤون دول عربية عديدة حيث غزو افغانستان في تشرين اول 2001 ولا زالوا وغزو العراق في 20 اذار 2003 ولا زالوا


11- الحرب الاهلية في الصومال منذ عام 1990 بين عدة قبائل في عهد الجنرال زياد بري شارك بها ما يسمى (الجيش الصومالي والحركة الصومالية واتحاد المحاكم الاسلامية .لم تنجح قوات جهود قوات السلام لفرض السلام ولا تدخل الامم المتحدة بين1992/ 1998حيث حصل انقسام سياسي في الصومال وظهور قوة المحاكم الاسلامية وحركات الشباب من جهة والحكومة الفدرالية من جهة اخرى مع استمرار نفوذ الحبشة وايطالية والولايات المتحدة .ولا تزال الفوضى السياسية والتعليمية والصحية وانعدام الخدمات تنتشر في الصومال الذي تئاسس عام 1960 بعد استقلال من بريطانية وايطالية ومساحته 650 الف كم ونفوسه 15 مليون وله شواطئ بطول 3الاف ميل على المحيط الهندي



12- الحرب الاهلية في العراق ..منذ 2 اب 1990 وهو يوم القرارالاجرامي لصدام بغزوالكويت احدى دول الجامعة العربية مناقضا لقواعد حسن الجوارالتي سبق وان اخترقها ايظا مع الجارة الشرقية ايران في حرب دموية استمرت بين مطلع ايلول 1980والاسبوع الاول من اب 1988 وكان خلالها مدعوما من معظم دول الخليج ومن الامريكان والاوربيين الذين كانوا يمولون الطرفين باسلحة مرتفعة الاثمان لقاء نفوط رخيصة الاثمان. غيرانه في الثانية اي بعيد غزوه الكويت وقف ضده داعموه الخليجيون والامريكان والاوربيون الذين فرضوا على العراق حصارا شاملا اكثر خطورة من الحصارالذي تتعرض له ايران الان. .في مطلع عام 2000 فاز الرئيس الجمهوري المتصهين (بوش الابن) خلفا للرئيس الدمقراطي بل كلنتون المعتدل نسبيا والذي استغل (مؤامرة) اسقاط برجي التجارة في نيويورك بارتطام طائرتين امريكيتين اقلعتا من مطار نيويروك مليئتين بالركاب المدنيين منهم 20 طالبا عربيا منهم 15سعوديا مع كويتي وفلسطيني . وقرر في 7 تشرين اول 2001 غزو افغانستان كما اشرنا.كما بقي بوش الابن يتهدد ويتوعد بغزوالعراق الذي كان ضده كل جيرانه الستة بمن فيهم الاردن وخاصة ايران التي كانت تؤاوي وتحتضن وتمول وتسلح وتدرب كل مناوئي نظام البعث في العراق مثلما كانت عواصم تركية وسورية والاردن والكويت والسعودية اضافة لعواصم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسة ولربما اسرائيل تعج بلاجئين ومعارضين لنظام البعث الذي حوله صدام لحكم فردي وعائلي والذي حاول ان يجمع حوله (مرتزقة يطلق عليهم بعثيون عرب) من فلسطين والاردن وتونس ومصر وغيرها تحت شعار (التصدي ومقاتلة الغزاة الامريكان) ..في 20 اذار 2003 تم غزو العراق من قبل قوات امريكية وبريطانية ادت لهروب صدام في 9 نيسان من نفس العام واعدامه في 30 كانون اول عام 2006 .ظهرت في العراق مقاومة للامريكان واعوانهم الذين ساهموا بتصفية معظمها حيث تم مقتل الاف من المقاومين العراقيين والعرب واعتقال الاف منهم .كما تم ومقتل علماء من قبل اسرائيل واغتيال ضباط وطياريين من قبل من الاحزاب الشيعية العراقية ومن قبل كويتيين وايرانييين حيث صارلاسرائيل خاصة نفوذا طائفيا وسياسيا وعسكريا من خلال زيارات لمراقد 7 ائمة من اصل 12 مدفونين في العراق وهم (علي بن ابي طالب في النجف وولديه السين والعباس) في كربلاء) وموسى الكاظم في غرب بغداد وحسن العسكري والهادي والمهدي ) في سامراء في شمال غرب بغداد وشجعوا على تشكيل ميليشيات حزبية شيعية بهدف التصدي لاي معارضة سنية حيث ظهرت (حركات ارهابية سنية )بحجة مقاتلة الوجود الايراني في العراق



13- الحرب الاهلية الدينية في دول البلقان بين اذار 1992 وتشرين اول 1995 بين جمهوريتي البوسنة والهرسك وكوسوفو ذاتي الغالبية الاسلامية من جهة وجمهوريتي صربية الاورذودوكسية وكرواتية ذات الغالبية الكاثوليكية حيث فقدت الجمهوريتان الاسلاميتان 40 الف قتيل مدنيا و 60 الف جنديا مع اغتصاب الاف من المسلمات ولا زالت اثارها النفسية والسياسية


14- الحرب الاهلية في ليبية . ظهرت منذ عام 2010 حيث تصدى بالحديد والنار للحركة الجماهيرية الجنرال معمر القذافي الذي تعرض لتئامرهو الاخر لتئامر دولي ادى لاغتياله في 20 تشرين اول 2011 من قبل قوات فرنسية واسرائيلية .ولا زالت بلاده تعاني من عدم وجود حكومة مركزية ومن حرب اهلية من خلال وجود مرتزقة عرب ومن دول افريقية بدعم امريكي وايطالي وفرنسي واسرائيلي وروسي وتركي



15- الحرب الاهلية في سورية منذ عام 2011 حيث ظهرت حركة مطلبية في سورية قابلها (الطبيب بشارالاسد) بالقوة واستعان رئاسا بقوات ايرانية وروسية مما برر للامريكان ان يحشدوا ضده المال النفطي الخليجي الذي سبق وان حشدوه واستغلوه لتمول صدام في حربه ضد ايران حيث قامت كل من السعودية وقطر والامارات بالتسابق لشراء ذمم اشخاص من المرتزقه لارسالهم لسورية تحت شعارمقاتلة الايرانيين الصفويين والنظام الطائفي النصيري العلوي الذي يمارسه بشار الاسد.كما ان اسرائيل التي لها حدود هامة مع سورية وتحتل من اراضيها هضبات الجولان وبحيرة طبرية فكان يهمها ان تطيل عمر الحرب الاهية فحشدت هي اخرة عملايها ومريديها لارسال مرتزقة اغلبهم مسلمين من دول اوربية لسورية تحت شعار محاربة النظام الطائفي في 13 نيسان 2013 ظهرالمجرم العراقي (ابرهيم عواد البدري السامرائي) مواليد العراق في عام 1971و لقب نفسه (الخليفة ابو بكرالبغدادي )الذي رفع ظلما (شعارلا لاله الا الله ومحمد رسول الله )واعلن عن نيته ( تحرير العراق وبلاد الشام )مما اسماه الحكم المذهبي الشيعي في العراق والعلوي في سورية) ولا قى هو ايظا كما ابن لادن دعما اعلاميا وماليا وعسكريا من دول الخليج ومن الولايات المتحدة واسرئيل حيث وجه البغدادي وعصاباته اسلحته ليس لمقاومة (رجالات الحكم في العراق وسورية بل تهديم وتحطيم حضارة اشور في شمال العراق وحضارة تدمر في سورية ودعوة مزيفة لتطبيق الشريعة)مما برر لكل من النظامين العراقي والسوري الاستعانة بميليشيات ايرانية وافغانية واوزبكستانية شيعية لمقاتلة عصابات البغدادي ذات التوجهات السنية

كما ان اجهزة مخابرات اوربية خاضعة لئاتثيرات صهيونية بتشجيع اوربيين من اصول عبية واسلامية لتجنيدهم للقتال في سورية ضد الروس والايرانيين حيث ذهب لسورية اكثرمن خمسة الاف ارهابي مسلم من دول اوربية فيها مسلمين وهم خاصة فرنسة والمانية وبريطانية وبلجيكة تمكن ان يهرب منهم وعادوا لاوطانهم 1500 شخصا تم قتل الكثيرين منخهم واعتقال مئات منهم 800 معتقلا عند (جبهة النصرة السورية )مع 700 امرئة داعشية و 700 طفلا معظمهم غير شرعيا

- ان بعض الحكومات الاوربية ارسلت مرتزقة ورجال ونساء مخابرات لتتبع مواطنيها الذين التحقوا بعصابات داعش لتقتلهم حيث تجدهم لكي يتخلصوا منهم كمواطنين مسلمين ولكيلا ينشغلوا بمحاكمتهم في بلدانهم التي تتوفر فيها حدودا دنيا من العدالة ولتتجنب انتقادات المنظمات التي تتحدث عن حقوق الانسان

-في عام 2019 قبضت جمعات ايرانية وعراقية على 11 من مجرمي حركة داعش يحملون جنسيات فرنسية يقاتلون في سورية ولم يتم اعتقالهم ومحاكمتهم فيها بل اخذوهم للعراق لمحاكمتهم فيه خلافا لقواعد (القانون الدولي الخاص) الذي يؤكد على ان محاكمة الافراد تتم في الدول التي يرتكبون فيها جرائمهم..غير ان الحكومة العراقية التي تهيمن على القضاء تبرعت بانها سستولى محاكمتهم حيث ورد ذلك على لسان رئيس الجمهورية برهم صالح اثناء زيارته لفرنسة والنقائه بالرئيس ماكرون وكذلك رئيس الوزراء عادل مهدي ووزير العدل والخارجية مما اذعن القضاء العراقي لمحاكمتهم حيث حكم على 5 منهم بالاعدام والستة الاخرين سوف تجري محاكماتهم في حزيران

لقد قامت الحكومة العراقية وبسرعة محاكمة 5 منهم وحكمت عليهم بالاعدام وهم..

اولا-مصطفى مرزوقي التونسي الاصل الملقب ابو عمران الفرنسي .مواليد 1962 ويسكن في مدينة تولوز الفرنسية والتحق في سورية عام 2005 في عهد الرئيس الاشتراكي فرانسوا هولند وانظم لحركة النصرة

- ثانيا ليونارد لوبيز الملقب (ابو ابراهيم الاندلسي) .مواليد 1977 اعتنق الاسلام عام 2000 ويعمل في مكتبة اسلامية في باريس كان مطلوبا للسلطات الفرنسية حيث حكمت عليه محمكة فرنسية حكما غيابيا 18 سنة ثم هرب لسورية وانظم لجبهة النصرة-

-ثالثا-كيفان كونو (ابو سفيان) .مواليد 1978 ساهم تشجيع مائتي فرنسي من اصول اسلامية للقتال في سورية

- رابعا- فاضل طه عويد (ابو مريم) مواليد 1977 كلن مقره في مدينة الرقة

- خامسا -وتابي اوراغي جزائري الاصل مواليد 1981عمل مع جبهة النصرة

-سادسا-مراد دالهوم .جزائري الاصل مواليد 1979

- سابعا- بلال كاباوي جزائري الاصل مواليد 1977 دخل سورية عام 2014

- ثامنا- ياسين سقام ..مواليد 1980. دخل سورية عام 2014 واعتقله الاكراد وكان اخوه قد قتل عام 2015 بتفدجير انتحاري على الحدود العراقية الاردنية

تاسعا- ابراهيم نجارة. مواليد 1988..كان يهرب مقاتلين

تاسعا- كرم الهارتاوي .مواليد 1987 مع اخيه وزوجتيهما

عاشرا -سالم عماشو مغربي الاصل مواليد 1968 كان ظمن مجموعة طارق بن زياد

احد عشر- محمد بيريري - مواليد 1995 ظهراكثر من مرة يحمل سلاحا وخلفه شعار حركة داعش ( لا الاه الا الله محمد رسول الله)

ان وزارة الخارجية والعدل الفرنسيتين طالبت الحكومة العراقية بالحكم عليهم مؤبدا وليس بالاعدام الذي ترجو وتئامل الا يتم اعدام اي منهم لان عقوبة الاعدام الغيت منذ عام 1980 في فرنسة مما يعني ازدواجية السياسة الفرنسية وانهيار القضاء العراقي الذي لم يعد يفرق بين المجرمين الحقيقيين الذين لا يزالون معظمهم طلقاء والابرياء الذين تمتلئ بهم سجون العراق ظلما.