عبد الرزاق الصافي* رحلَ في الزمن الخطأ ...

يحيى علوان
2019 / 5 / 16


لا أعرفُ أحداً من العرب حدَّدَ
وقتَ رحيله ، إلاّ خليل حاوي !!

للوهم مدخلُه إلينا ، يُسَوِّغُ ما نشتهيه ولا نقدر عليه ، فتَلتبِسُ النوايا في زهرة الدفلى ،
يُغالطُ عيوننا وما نُسمّيه وعياً عقلانياً ، فنروحُ نرعى رغبةً ميتافيزيقيةً تُريدُ إلغاءَ الموتَ ،
ليس لأننا نريدُ إِمْحَاءَه ، بل لأنه يعِزُّ علينا مفارقةُ مَنْ نَوَدّ ونُحِبُّ !
يا صاحبي [ معذرةً! تجرأتُ ، لأنكَ قد رحلتَ ، ولفَّكَ فعل الماضي الناقصِ واللئيم ، فلم أقُلْ أستاذي ورفيقي !]
لن أُسرِفَ بتقليب دفاتر الذكرى ، كما يفعَلُ الدُعاةُ والقوّالونَ عادةً ..! ومَنْ ثَلّجوا حرارةَ العلاقة معكَ لأنكَ كنتَ
أَطهرَ وأكثرَ " حِشمَةً " منهم ..!!
سَتَصطَكُّ خاصرةُ البوحِ بين شِفاهي ، كي لا يتبعَ الحرفُ قافِلَةَ الذكرى فيَعشَوشِبُ الوسَنُ / السأَمُ ..
أعرفُ أنّكَ آثرتَ أَنْ تُبقي جمرةَ الصمتِ بين الأصابعِ كي لا يَخرَبَ إيقاعُ النشيد !
ويبقى النخلُ كثيفاً في البساتين ، التي أحبَبت ..
والمنازلُ أَرحبَ من الخُطى .
* * *
هكذا ترحلُ كالبَدوِ : حينَ يختلزون الهديلَ .. بنجمٍ بعيدٍ وذئبٍ يُشمْشِمُ الخُطى ،
فيغدو الغيمُ شِراعاً .. ولَمّا يزلِ اليَمُّ سَراباً !
في زَمَنٍ ، صُيِّرَ فيه العَقلَ خاتمَ فِضَّةٍ في إصبَعِ المَعتوهِ والدجّالِ والمأفون ..
* * *
كأنَّ أصباحَ "طريق الشعب" كانت الأميرَ ونحنُ "المَوالي"!
أنكونُ حاولنا أن نَبري قرونَ الأيائلِ بالحجارةِ الصلد ، قَرناً فقَرنا ؟!
أم بَرَينا الحجارةَ كي تَلينا ؟!
فينا مَنْ رأى شيئاً ... وفينا مَنْ رأى غيره !!
فينا مَنْ رأى فارِساً تَرَجَّلَ في وقته .. وفينا أيضاً ، أَوغادٌ "إسترجَلَوا" عليكَ في زمنٍ سافِلٍ !
ما همَّ ! ستظلُّ شديدَ الدُنُوِّ منّي .. كَدُنُوَّ حاجتي وعِفّتي !
* * *
أبا مخلص ، لا بُدَّ كنتَ تتذكّرُ أنَّ الفَتقَ كشَفَ عورةَ الأيام ..
وكيفَ كُنّا " نتوسّلُ " نَسغَ الرؤيا أنْ يُخيطَ ما إستطاع ،
ويُبقي ما لمْ ... من ثقوبٍ تستضيءُ بظلمةِ قِنديلِ الحال ..
حيث نامَ " نواطيرُ " الحق ، وغدا ورقُ العُمرِ أصفَرَ ..
مرَّ الخريفُ ، ولمْ نَنتبه ، مرَّ كل خريفٍ ونحنُ على الرصيف ،
لَمْ نَنتبِه !!
كانَ " الشِعارُ " سيفاً لنا .. وعلينا !
حمِلنا الرحيلَ حَفنةً من غُبار ، عسى تُذريه ريحٌ فنعودَ .. من دون "فاتحين " !!
لكن ..... !!
ما كانَ ضرورياً أبَداً أنْ نكونَ شهوداً على الخراب ..!!

وداعاً أبا مخلص



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* شخصياً ، أكلَمَني رحيله . لم أشأ تعداد مناقبه وخصاله ، ليس ضنّاً مني .. ! فلا بُدَّ أنَّ غيري سيتولّى ذلك ، ناهيكم عن كونها معروفة
لدى الكثير من مجايليه ، رفاقاً وأصدقاءَ ومحبين ومعارفَ .. أردتُ ، فقط !، أنْ أستقوي بالحرفِ على الحصار الموجع والشديد ،
الذي ألمَّ بي ساعةَ سماع الخبر، لاسيما كنا ، قيس الزبيدي وكاتب السطور، قد قرّرنا زيارته في لندن .. فَرِح أبو مخلص وقال
في آخر مكالمة معه " يلله سَوّوها هله بيكم من زمان ما تشاوفنه ! " لكن عارضاً صحياً إضطرنا لتأجيل موعدِ السَفر، وها هو يُغافلنا ويرَحَل !!