عقيدة فداء عصرية

ايدن حسين
2019 / 5 / 15

مثلما يحاول البعض الاستفادة من الثغرات الموجودة في ويندوز او اندرويد .. في التجسس او ادخال بعض الفيروسات في الكومبيوتر و الهواتف
انا استغل بعض الثغرات الموجودة في الاديان كمحاولة لانقاذ البشر
عقيدة الفداء الموجودة في المسيحية .. اي ان الاب بعث ابنه ليتعذب بدلا عن البشر .. و يصبح كبش فداء للعفو عن خطايا البشر .. او .. شفاعة محمد لانقاذ مذنبي الاسلام
لدي فكرة رائعة لانقاذ البشر من عذاب الاخرة .. هذا على فرض وجود عذاب في الاخرة
فكرتي مفادها .. اخفاء جميع ما يمت بصلة عن الاديان و الانبياء عن الجيل الجديد و الاجيال اللاحقة
اذا لم يصل الرسالة الدينية الى الانسان .. اذن .. فليس هناك اي حجة عليه لكي يتعذب في الاخرة
قد تقولون و ما علاقة هذا بعقيدة الفداء .. فاقول .. نحن الذين نعلم عن الاديان و سوف نخفيها عن القادمين الجدد .. نحن فقط من سيتعذب في الاخرة بدلا عن جميع البشر الذين سياتون بعدنا
اي نحن سنحل محل عيسى في فدائه للبشر
طبعا .. و بما ان محمد اخر الانبياء كما يدعي القران . فليس من المعقول ان الله الذي انهى مسالة النبوات بمحمد .. انه سيعود لارسال رسل جدد بعد ان نكون نحن ىقد قضينا على اي اثر للاديان
و هذه ثغرة كبيرة في الاديان .. حيث ان الله لم يضع في حسبانه احتمال ان يختفي الاديان و كل ما يمت بها بصلة .. ختم النبوات عو عيب كبير جدا .. لو كانوا يعقلون.