القرءان ورمضان والاستبداد والامية والبطالة

حسن كرمش الزيدي
2019 / 5 / 12

القرءان ورمضان وعيده يخجلون من حالات العرب والمسلمين ويبررون للاخرين التشفي بهم والاستخفاف بدينهم.. فكيف يمكن ان نتصدى لكل هذا؟ ..


اولا. القرئان باعتباره الدستورالروحي والاخلاقي للمسلمين جميعا فيه ( 6236) اية هن بمثابة (موادا اوفقرات .فيه ايات (محكمات هن ام الكتاب (اي هن في الغالب احاديات) واخرمتشابهات اي متكررة للتذكيروالتنبيه.من الايات المحكمات (الاحاديات) نذكر امثلة منها

ياايها الناس انا خلقناكم من ذكروانثى وجعلناكم شعوبا وقبائلا لتعارفوان اكرمكم عند الله اتقاكم)تدل على ان/99 من البشرمتساوين في التكوين الجسدي والخلقة وفي حق العيش وان الاختلافات فيما بينهم هي اختلافات لاحقة مكتسبة تتعلق في ظروفهم الجغرافية والمناخية والاقتصادية والسياسية ).

(والاية (من اجل ذلك كتبنا على بني اسرائيل انه من قتل نفسا بغيرنفس اوفساد في الارض فكانما قتل الناس جميعا ومن احياها فكانما احيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم ان كثيرامنهم بعد ذلك في الارض لمسرفون) المائدة /32)

كما وردت كلمة (الحرب ) في 4 ايات في سور( المائدة والانفال ومحمد) ..فيما وردت كلمة (سلام )33 مرة و(سلاما) 9 مرات و(السلم )بكسرالسين 4 مرات .منها (وان جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله ) الاية 61 من الانفال.

. والاية (ياايها الذين امنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون). الاية 183من سورة البقرة (اياما معدودات فمن كان مريضا اوعلى سفر فعدة من ايام اخر.وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين .فمن تطوع خيرا فهوخيرا له وان تصوموا خير لكم ان كنتم تعلمون )/الايىة 184من س البقرة.(شهررمضان الذي انزل فيه القران هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان. فمن شهد منكم الشهرفليصمه ومن كان مريظا اوعلى سفرفعدة من ايام اخرى يريد الله بكم اليسرولا يريد بكم العسرولتكملوا العدة ولتكبرواالله على ما هداكم ولعلكم تشكرون). الاية185من س البقرة

اترك لكل مسلم ان يعيد قرائاتهن اكثرمن مرة ويجتهد هو بنفسه بتفسيرهن فسيرى بان القرئان جاء للسير وليس للعسرولتنظيم حياة الناس واعمالهم وعلاقاتهم بالاخرين بدئا من الوالدين والخوال والعمام والاخوة والاخوات ثم الاهل والعشيروالقبيلة والعشيرة والشهب لانه ( موجه لكل الناس وخاصة للمؤمنين من المسلمين ) وتئادية الطقوس التي اهمها (الزكاة ) قبل الصلاة والصوم والحج لانها ( الزكاة) تتعلق بالاخرين اي الناس والمجتمع والشعب في حين ان الصلاة والصوم والحج هي جهود وواجبات فردية خاصة كما انها هي جزء وليس كل ما ورد في القرئان الذي فيه 6232 اية كما اشرنا.


ثانيا.لونظرودقق كل (عاقل ومؤمن ومخلص من المسلمين والمسلمات )حوله في بيته وعند جيرانه وفي شارعه وحيه وقريته وميدنته وفي مدرسته وحقله وورشته وعمله سيرى ويلاحظ..

1- عدم تساوي الفرص امام المواطنين في كل المجالات مما ينعكس على تفاوت فرص تقدمهم في مختلف الانشطة

2- بطالة تصل في بعض الدول/50.وهي حالة اجتماعية واقتصادية مرضية وسرطانية خطيرة تقود لحالات تجعل من (غير العاملين عرضة لتئاثيرات نفسية اوسياسية سلبي لان الحكمة تقول (قطع الاعناق ولا قطع الارزاق)

3- الامية تصل في بعض دول المسلمين /70وخاصة بين النساء اللواتي هي الامهات والخالات والعمات والاخوات والزوجات والجارات الخ مما يؤثرعلى تربية الاجيال..علما بان النساء اثبتن ويثبتن جدارة منهن في اندونيسة اكبر دولة مسلمة نجحت بانتخاب (مدام مكاواتي سوكارنو) اول رئيسة لاكبرجمهورية اسلامية . الدكتورة الحقوقية الشهيدة (مناضير) بنت الشهيد بوتو صارت رئيسة وزراء لباكستان . الدكتورة الاقتصادية (طاوسن شلر)صارت رئيسة وزراء في تركية .الحقوقية نوال صارت رئيسة وزراء في جمهورية كوسوفو. السيدة (حسينة) لا زالت رئيسة وزراء بنغلادش الاسلامية

4- هيمنة حزب اوفئة اوفئات محدودة عسكرية اومدنية على مؤسسات الدولة وحرمان الغالبية العظمى من الناس المشاركة في القرارات المصيرية التي تتعلق بحياتهم افرادا وجماعات مما يعرض الاوطان لمخاطرجراء اهواء ونزوات الفئات السلطوية.

5- ظهورفئات تابعة للسطة منتفعة ومستفيدة كثيرامن الاموال العامة على حساب الناس الذين يعيش اغلبهم بمستويات معيشية متدنية

6-تفوق اعداد قوى الامن والشرطة والجيش على اعداد العاملين في قطاعات الانتاج الزراعي والصناعي والتعليمي والعلمي والصحي والترفيهي والخدمي من مواصلات وغيرها .حيث تنفق اموالا طائلة على استيراد الاسلحة من الدول الاجنبية اكثر مما تنفق على الاطعمة والاغذية والتعليم والصحة والخدمات

7-من اصل 57 دولة ذات غالبيةاسلامية في العالم تعيش غالبيتها العظمى حالات من الاستبداد والحكم الوراثي الملكي والجمهوري معا مع صراعات مع مواطنيها وجيرانها

8-كثرة سجناء الرئاي الحروالفكرالسياسي والاجتماعي الاصلاحي الذين ينتقدون نقدا ايجابيا سياسات السلطات المستبدة التي تصم اذانها وتغمض عيونها عن الدعوات الاصلاحية التي تدعوا لتناوب السلطة والمشاركة بها لكل القوى السياسية.

9-في شهررمضان .هل سيتمكن الصائمون ان يتصالحوامع بعظهم ؟

10-هل ان الحكومات تملك الانسانية والشجاعة وتقررعفوا جزئيا اوكليا عن سجناء الفكراوالسياسة والمتهمين بتهم باطلة ؟

11-هل تتمكن الحكومات الاسلامية في سورية وليبية وافغانستان والسعودية ان تعلن (ولوهدنة سلمية مؤقتة خلال شهررمضان)؟

12-هل ان القادة العسكريين في السودان وفي الجزائرسيعجلون بتسليم السلطة لحكومات مدنية ؟

13-هل ان الارهابيين الذين يحملون ظلما شعار( لا الاه الا الله وان محمدا رسوال الله) في افغانستان وسورية والعراق والصومال ومالي وجمهورية بوريكو فاسو ونيجرية ومصر يكفون (ولو في شهررمضان) عن جرائمهم ضد مواطنين ابرياء وضد حضارات العرب والاسلام؟

14-هل ان الحركات التي تدعي الجهاد في غزة بفلسطين قادرة في رمضان ان تتفق مع الحكومة المعترف بها دوليا في رام الله لوضع سياسة وطنية فلسطينية مشتركة تئاخذ بنظرالاعتبار(جبروت اسرائيل والانحازالدائم والتام الايروامريكي معها وتخاذل كل الانظمة العربية ) ودون الاستعانة بمبارك الجديد وهو(الجنرال السيسي) الذي هو ايظا ضدهم وليس معهم؟


ثالثا-لا اشك بان هناك ملايين من المسلمين يصومون عن قناعة وايمان ويطبقون الحدود الدنيا من واجباتهم تجاه ربهم واوطانهم وشعوبهم ومحيطهم الاجتماعي ويستحقون التقديروالاحترام والدعاء لهم بصيام مريح وسهل ومقبول