حفريات اللغة العربية 17

جمشيد ابراهيم
2019 / 4 / 7

حفريات اللغة العربية 17
تسمي العرب الفترة قبل الاسلام بالجاهلية و لكن الجاهلية الحقيقية بدأت في الواقع بعد الاسلام بفترة لان العرب ببدويتها الفطرية لم تكن بسذاجة المسلم المؤمن لاحقا لذا كانت تشك و تنتقد الاسلام و القرآن حتى في الفترة التي تلت ظهور الاسلام مباشرة و هذا يعني ان تخدير العقول بدأت عندما اخذت الناس تؤمن بان القرآن كلام الله لينتقل عدوى هذا المرض الى كل المسلمين اينما وجدوا. لا حظ ايضا بان هناك تطورات عكسية في عالمنا اليوم ايضا: قارن على سبيل المثال تطور العراق من مملكة استعمارية منفتحة الى جمهورة شيعية متأخرة و تطور ايران من دولة ملكية غربية الى جمهورية اسلامية.

افضل امثلة على سذاجة عقلية الجاهلية الحقيقية بعد الاسلام هو اعتقاد العرب بان مفردات القرآن كلها عربية صرفة او بعبارة اخرى عاشت العرب على جزيرة منعزلة عن العالم الخارجي لم تحتك بالشعوب الاخرى و ان لغتها فيها اعجاز بشري و هي ميتة ليست ديناميكية لا تتطور كاللغات الاخرى و ان لغة القرآن لا تختلف عن لغة اليوم و نحن في عام 2019 و يعتقد العربي بانه يفهم القرآن و كانه جلس مع محمد امس في المقهى و شرب القهوة او الشاي معه.

من المفردات الواضحة جدا للعيان حتى للغبي و السكران و المتخلف عقليا بانها ليست عربية هي كلمة (الروم) التي وردت في (سورة الروم) في القرآن (الم غلبت الروم في ادنى الارض...). يعتقدعدد لا يستهان به من المصادر الاسلامية بان كلمة الروم هي من (رام) او الرغبة الشديدة و الاشتياق للاستيلاء على القسطنطينية Constantinopel
(لاحظ كيف تعرب العرب الكلمة بتضخيم التاء و تحويلها الى الطاء و كيف تتخلص من حرف p لعدم وجوده في الابجدية العربية). هناك ايضا مصادر تعطي تعطي للكلمة اصل سامي (بان الروم من احفاد Esau عيصو ابن النبي اسحق) باستثناء القلة من امثال الجواليقي في المعرب و الذي انتبه الى اجنبية الكلمة.

تطورت بلدة الروم الصغيرة بمرور الزمن الى امبراطورية كبيرة ضمت مناطق اوربية كثيرة الى جانب مناطق افريقية و اسيوية لتنقسم الامبراطورية الرومانية اخيرا الى امبراطوريتين: الغربية (ايطاليا)و الشرقية (اليونان). كانت تسمية الروم او الامبراطورية البيزنطينية تسمية عامة لليونانيين البيزنطيين و احيانا كانت تشير الى الامبراطورية الرومية الشرقية Eastern Roman Empire او الامبراطورية المنخفضة او الادنى او السفلى او الاسيوية Lower Empire (لاحظ القرآن: الم غلبت الروم في ادنى الارض) التي كانت استمرارا للامبراطورية الرومية في الشرق لحين سقوط قسطنطنية و كان يقصد ببحر الروم البحر اليوناني اي البحر الابيض المتوسط.

ترجع الكلمة طبعا الى اللاتينية Roma و التي هي اليوم روما عاصمة ايطاليا. لا يزال يعتبر اصل الكلمة غامضا. كانت Roma Quadrata مسيج حصين على هضبة Palatine او بعبارة اخرى ان الكلمة مشتقة من urobsma الهضبة من urbs, robur قارن السنسكريتية varsman مرتفع قارن الكوردية (به رز) مرتفع و هناك اشتقاق اخر من sreu السيل للاشارة الى النهر قارن اللغات الايرانية كالكوردية روبار (نهر) التي هي من نفس اصل الانجليزية river نهر.

اخيرا لا بد ان اذكر هنا بان معظم الاحتكاكات العربية مع اللاتينية و اليونانية كانت اما عبر السريانية او الفارسية اي ان كلمة الروم لربما وجدت طريقها الى العربية اما عبر السريانية او الفارسية و هذا ينطبق ايضا على اللغة الكوردية. تستعمل الكوردية كلمة الروم بنفس المعنى كما في العربية. سمعت مرة جدتي تسرد لي ابيات كوردية تلوم (احمد بك) على خيانته لربما كانت ترجع الى عهد الامير محمد باشا الراوندوزي الملقب بـ (مير كور) في العهد العثماني تقول: انت احمد بك سيساوي و بندقيتك ترشق فقط شظايا كيف جئت بالروم الينا بهذه السرعة. لم يعتنق احمد بك الاسلام حتى بعد اعتقاله و تهديده بالاعدام و هو يقول لباشا محمد الراوندوزي: يعيش الباشا الكبير و لكن دم الرجل واحد (يقتل مرة واحدة فقط) و احمد بك لا يعتنق الاسلام خوفا من قطرة دم.
www.jamshid-ibrahim.net