علمانية و حداثة عربية كلعب الذراري ..

حمزة بلحاج صالح
2019 / 3 / 30


" التنوير عندنا و في العالم العربي و الاسلامي موضة و غرائز و حملة مسعورة ضد الدين "

و

" استغلال لنقص تكوين الناس و ثقافتهم السطحية التقليدية القنوعة و الهشة "

" يقول بن شيخة بشير " كانط الجزائر " على صفحته ما يلي /

" عاشت شعوب اليونان أكثر من 10 قرون مثقفة، تقرأ وتكتب، وتسجل كل ما يدور في

جوارها، ولم تذكر نبيا واحدا عرض عليها ديانته السماوية "

هذا هو التنوير عند بن شيخة بشير " الإستغناء عن الديانة "

و يدعونا لدراسة مقارنة الأديان و أنا أيضا أدعو الناس ذوي الرسوخ العلمي أن يفعلوا ذلك

بل يتهم المتدينين بأنهم دون ذلك المزعوم صاحب العقل الديكارتي و النور الكانطي بشير بن شيخة..

ما أبعدكم عن كانط و ديكارت..

بن شيخة بشير و جماعته يقولون لكم أتركوا الدين فهو ليس ضروري..

و يربط بن شيخة الدين بدور وظيفي بيولوجي و مادي من خلال سياق تاريخاني معزول و جزئي باستدعاءه المثال اليوناني الذي سأتحدث عنه في مقال مستقل..

" بن شيخة بشير " و جماعته لا يفهمون لا الدين و لا التنوير و مهمهتم أخرى غير " التنوير" ..

بل معاداة الدين و تفريغ المجتمع من الدين و التدين و نشر اللادينية و الإلحاد بالتبعية و كنتيجة مختبئة لمبتغاهم لكنها باتت جلية..

و من يناقش " فيلسوف التنوير الجزائري " " بن شيخة بشير " أو " الفيلسوفة التنويرية " " الجليلة " " هاجر حمادي " او " المفكر الأنواري المحاور و المناظر السجالي " " السعيد جاب الخير " الخ ...

و هي صفحات ماقع لها نفس المهمة الايديولوجية النضالية الفارغة و الشعاراتية ...

من يناقشهم و يعارضهم يقولون له و ( يتوهمونه تعجيزا ) " أعطنا فقط نظرية في معالجة الفقر"

و هو كلام غير متخصص و سطحي نعم سطحي و مثير للضحك مغالبة بلا حجة علمية بل بالشعاراتية و الكلام الفارغ...

بن شيخة و صحبك هاتوا أنتم من عندكم مشروعا للنهوض لا نقلا و انتحالا و تقليدا أعمى مجتثا عن سياقه و عموميات و شعارات من الذين لا يسمعون بكم و لا يعرفونكم

بل أعطنا مثلا نظرية إقتصادية او تنموية مبتكرة لا مقلدة تقليدا أعمى لا تفهمنها تارة أنت و صحبك ..

لا تقلدون يا سلفيين ماضويين و مقلدين ببغاويين و حرفيين و محرفين لفكر و منجز الغرب متصاغرين أمامه بلا عقل و انية ...

أنت و من في مسارك مهمتكم أن تتحدثا في عموميات فجة...

قم بمناداة الناس أو النخب و اشتغل على مشروع ليس فيه محاكاة و تقليد طفولي و قدمه للناس سنعتنق دينكم و نتبعك ميا عباقرة و نوابغ ..

ما تنسبه لنفسك هو ليس لك و لن يكون ..

عندها سنبايعك تحت مقر البريد المركزي أو عند مدخل قصر المرادية بالجزائر...

جعجعات بلا طحين ....

و لعب صبية و ذراري و مراهقين..

مرد أهواء و غرائز تخشون عليها من الدين...

فلا حداثة و لا علمانية ولا هم يحزنون..