هل تستطيع الصين ؟

حمدى عبد العزيز
2019 / 3 / 24

هل ستنجح الصين في الإفلات من كمين إشعال صراعات شبه القارة الهندية ؟
الصين لديها اختباراً- ربما يبدو بسيطاً - علي هذا الطريق بتعلق باعتبار زعيم جيش محمد زعيماً لمنظمة إرهابية ..

تباطؤها في ذلك سيضر بعلاقاتها بالهند ، وتسرعها ربما يعضب الكثيرين من أبناء شبه القارة الهندية في باكستان وبنجلاديش ..

الهند وباكستان وبنجلاديش مراكز االإنطلاق الأولي في مشروع "الحزام والطريق" ..

النفوذ الصيني في منطقة شبه القارة الهندية يتعرض للمزيد من الإختبارات الحاسمة ، ومراكز الهيمنة الأمريكية ، وهي تساهم في إشعال نيران الصراعات العرقية والطائفية في شبه القارة الهندية تدرك جيداً أنها حين تنجح في ذلك فإنها ستنجح في توجيه ضربة اجهاض مميتة لمشروع الحزام والطريق الذي يمثل من جهة رافعة الدخول الصيني الفاعل بحسم في إعادة صياغة مسارات العولمة والنظام التبادلي المالي والاقتصادي العالمي وبالتالي إعادة الصياغة لكامل النظام العالمي ..

ومن ناحية أخري يمثل نجاحه أحد العوامل الحاسمة في إنهاء الهيمنة الأمريكية علي النظام العالمي ..

مايحدث في شبه القارة الهندية اختبار مهم وتحد بالغ الصعوبة لصمود استراتيجيات الصين في نسج جسور التعاون وتبادل المصالح مع المراكز الرئيسية التي تمر بها خطوط كل من الطريق البحري والحزام البري وسط سياقات انظمة متنوعة ومختلفة وتعيش في نفس الوقت علي براكين من الصراعات والتناحرات الإجتماعية من جانب يهدد استقرار تلك النظم ، ومن جانب آخر صراعات عرقية، ودينية ومذهبية تاريخية تهدد بتجدد النزاعات والحروب الإقليمية في مراكز الطريق والحزام ..
____________
حمدى عبد العزيز
12 مارس 2019