ذكريات ولد كوردي 23

جمشيد ابراهيم
2019 / 3 / 17

ذكريات ولد كوردي 23
لابد ان ارجع لايام مدينتي الجميلة راوندوز. التهينا لفترة ليست بالقصيرة ببناء البيت من الطين و التنك. كنت اتجول مع اخي الاكبر في درابين المدينة لاجل شراء تنكات خاصة تنكة الدهن الكبيرة الفارغة لاستعمالها في تغطية السطح و كنا ننادي في باب البيوت: بيت بيع التنكات - بيت بيع التنكات. طبعا كان السعر لا يتعدى كم فلسا و لكني اعتقد بان والدي كان يشكو من ضيق مالي شديد لا يعلم كيف يغطي تكاليف بناء البيت و في مساء يوم من ايام الشتاء زاد يأسه و بدأ يصرخ و يهاجم والدتي المسكينة التي كانت تنظر اليه و هي تبتسم و هو يرفع رجله و يقول سوف اضرب الصوبة (مدفأة مدورة كبيرة بنار الخشب) الموجودة في منتصف الغرفة و لكنه رجع بعد كم يوم و هو يطير من الفرح و يقول لوالدتي بان السماء بدأت تمطر خيرا و قال لنا بان ابن خاله اقرضه 100 دينار.

ذهبت مع والدي مرة الى دكان والد حبيبتي (گولنام) لشراء حلويات جوز الهند التي كانت تسمى بالعامية (قضيب الفيل) بسبب شكلها و تعجت عندما سمعته يمزح معه و يقول له: اعطي بنتك الجميلة لابني و هو يجيب كيف اعطيه بنتي و انت تريد تخفيض اسعاري. سكت طول الفترة و كنت اتمنى ان يخطبها بجد ليّ. كانت گولنام ملكة جمال مدينتي و هي طالبة في الابتدائية.

عندما انتهى بناء البيت كليا و نحن نتغدى في الصالة المفتوحة المطلة على الحديقة كان يأتينا (رجلا سمينا قصير القامة) ليقرأ عداد الكهرباء الذي كان عبارة عن جهاز اسود على حائط الغرفة في نهاية كل شهر. كان يتغدى معنا و ثم نأتي له بخشبة ليصعد عليها و يقرأ و هو ينظر للعداد لاكثر من ربع ساعة و كانما كان يقرأ اطروحة علمية صعبة الى ان يتأكد و يكتب النتيجة على ورقة و يعطيها لابي. كنت اتعجب لذكائه الباهر في قراءة ارقام تتحرك باستمرار. تعلم والدي اخيرا لا اعلم من اين كيف يوقف عداد الكهرباء لمدة اسبوعين في الشهر - كان يدخّل قطعة صغيرة من الورق على المحرك من الخارج و تتوقف الساعة ثم يزيلها في منتصف الشهر و كان رجل قراءة العداد يمدحنا لاقتصادنا في استهلاك الكهرباء.

في الحقيقة كانت الناس بطيئة في قراءة الاشياء جميعها بضمنها الساعة اليدوية فكانت تنظر لها لاكثر من دقيقة و تقول الساعة - الساعة - الساعة الان الواحدة لذا كانت تتعجب مني من سرعة قراءة الوقت: شوف الولد كيف يعطيك الوقت بسرعة و لكن و من ناحية اخرى كان هناك رجلا بسيطا (ضعيف العقل) نوعما يتجول في الشوارع و يرد على السؤال: كم الساعة الان رسول؟ بدقة و هو بدون ساعة. من السلع و المواد المتداولة في هذه الفترة كانت دهن التنكات و قوطية جبن كرافت و معجون كولينوس للاسنان طبعا اضافة الى الكوكا كولا و كان والدي ياتي لنا بزبدة طيبة من حامية المعسكر عندما كان يعطي دروسا مسائية للجنود.
www.jamshid-ibrahim.net