المشكلة مع الشفافية

جمشيد ابراهيم
2019 / 3 / 13

الشفافية Transparency هي ان تعرف نوايا و حقيقة المقابل او هي الصراحة دون لف و دوران - كفيلة بزرع الثقة في العلاقات البشرية لذا يطالب الانسان في السياسية و التجارة و غيرها من النواحي بالشفافية و لكنه ينسى بان الشفافية صريحة قد تصيبك بصدمات و جلطات قلبية اذا كانت الحقيقة قاسية. ينسى الانسان ايضا ان الابداع و التفكير البشري لا يرتكز على الشفافية بل على الغموض Ambiguity.

في الغموض ازدواجية لا تعرف نوايا و حقيقة المقابل فعليك ان (تشغل) فكرك و تأخذ بنظر الاعتبار جميع الاحتمالات و هذا يعني ان في الغموض حركة و حياة و محرك للابداع. اللغة هي بطبيعتها غامضة تختلف عن العلوم المبنية على الدقة كما في الرياضيات احيانا (واحد + واحد = اثنان) فعندما تتكلم قد تعني العكس مثل (تفضل) في (تفضل من غير مطرود) لذا فان اللغة قادرة ان تلعب على معاني الكلمات و تستعمل صور المجاز و الاستعارة لتحثك على التفكير كالفيلم الغامض او القصة الغامضة - لا تعرف كيف ستكون النهاية - تشدك الى الشاشة الى الاخير لترى النتيجة او الحل.

فلو انتشرت الشفافية في الحياة لاصبحت مملة ميتة لانك تعرف النتيجة من البداية - يموت في الشفافية التشويق و الانتظار و التفكير و القلق - يدب الغموض الحياة في الفكر الفضولي لتزداد الاسئلة. يزود الغموض اللغة بقوة و سلطة و طاقة رهيبة - تستطيع ان تمزح في الجد و تتكلم بجد في الهزل و تضيف معاني كثيرة على كلمة واحدة او تتكلم بين السطور لغرض ما او لكي لا يفهم الثالث - تتطور اللغة و الحياة بفضل الغموض.
www.jamshid-ibrahim.net