نحن موتى أذن !

بديع الآلوسي
2019 / 1 / 24

ينظر سارتر الى وردة الموت لا الى لونها الزهري ، بدون تردد يقول لصديقة بودلير : لا تحسدني ، فأنا أيضا ً روح طارئة .. ظل صاحبه يتأمل نهر السين لكنه اطلق نصيحته  : لا تترك الموت الماكر يتطفل عليك .. في ذا الاثناء ، مشعوذ مدرب بقراءة العيون ، مر بهما وقال وهو يضحك : كل منا يجب ان يدفع الثمن ، فللرب ميزان لا يرحم . هكذا صار سارتر يشتم الحياة عما تسببه له من صدمة ، ما ان انصرف الغريب حتى قال تلك الفكرة التي تعذبه : أن الإنسان يصيبه أحساس أليم عندما يكتشف تفاهة الحياة التي عاشها .. كان النوارس الخبيثة تقترب من اقدامهم ، لكنهما كأي عاطلين عن العمل ، أحتسيا آخر الجرعات من البيرة قبل ان يسحقا العلبتان باقدامهما ، صار سارتر يغني مقطع غزلي للمطربة ( أيدث بياف ) ، شعرا ان في لقائهما نوع من العبث ، فالواقع يظل واقعا ً مريرا ً ، والخيال لا ينتشلهما من الموت ، مع ذلك التفت الفيلسوف الى الشاعر وقال له : يا إلهي ما الذي أقلق راحتنا هذا المساء ؟
صمت ثم اردف : الإنسان مجرد مصادفة ، وما الحياة سوى غابة من الغموض .
ظل بودلير صامتا ُ قبل ان يسرد ما جرى له : أستيقظ كل صباح متعكر المزاج ، لا لشيء سوى لأن لي خمسة عشر ساعة لا أعرف كيف اقتلها ..
شعر بالضيق سارتر وقبل ان ينهض قال : العالم المتحضر يسلبنا حريتنا ، لا يحترم مقدساتنا .. نهض الاثنان ، احبا مواساة ارواحهما الخائبة الخائفة ، حينها أكدا ان الحياة جحيم جميل ، رميا علبتا البيرة في سلة المهملات ، كانا يبحثان في حوارهما عن تصالح مع الموت ، لكنهما اكتشفا انهما جبناء … ربما لذلك قال سارتر : ما ذنبنا ؟ اريد خروجا ً مشرفا ً من هذه الحياة ...كانت خطى بودلير تتسارع وكلماته تتقافز : الحل في النوم او السكر ، فما جدوى ان تكون حرا ً وانت تعرف ان الحرية لا تعينك على مواجهة الحياة كمنتصر .
اما سارتر فضحك وهو يمسك بذراع صاحبه وقال ساخرا ً : كم جميل ان نتمكن من تدمير الذاكرة .. كان طوافهما على ضفاف السين كلحظات لهو بعيدة عن القطيع ، كانت افكارهما تتحرر مثل عنقاء تفر من قن الدجاج .. كان بودلير شاردا ًربما لذلك ردد : ماذا قلت يا .. ؟
اجاب سارتر على الفور : وبكل هشاشتك لا يحق لك ان تميل لان ثمة من يتكيء عليك .
ـ لا افهمك يا صاحبي .. انت غريب عني ، نحن متناقظان ، ألا تذكر ما قلته لك يوما ً ،
ـ ماذا ، ما الذي قلته ؟
ـ ما أسعد من يحلق فوق الوجود ويفهم دون عناء لغة الزهور والأشياء الصامتة .
صارا يصرخان كسكارى عسى ان تستيقظ باريس ، وهتفا في الشارع الممتد الى برج ايفل : الموت يهددنا .. ليس عدلا ً ان تطلقوا علينا النار .
وأفترقا ، سارتر اخذ الطريق إلى الحي الآتيني ، بودلير توجه إلى الجادة المؤدية الى متحف اللوفر … وتصافحا للمرة الأخيرة ، أحدهما قال : لا ، لا أقول وداعا ً ، لاني أرغب في رؤيتك غدا ً….

* في النص عبارات مقتبسه