نزعة الوصاية باسم المرجعية عند ذوي تخصصات الشريعة الإسلامية

حمزة بلحاج صالح
2019 / 1 / 19

إنها أوهام البحث عند أساتذة و طلاب الشريعة الإسلامية في الجامعات و النظام التربوي و غيرهما..

هذه كلمة موجهة إلى الدكاترة و الأساتذة و الباحثين في حقل العلوم الإسلامية عربيا و إسلاميا ..

هنالك ملاحظات تستحق العناية و لا أظن أن الناس ملقون لها بالا لانتظامهم و إعتقادهم أن البحث يعني إنتظام مع الجماعة و قول المشترك المألوف و بحث يعيد انتاج السائد و المنجز

و هو ليس بحثا عندي بل مضيعة للعمر و هدر للإمكانات المعرفية و إبقاء لأمر الدين على حاله مقاصدا و أصولا و فقها و علم كلام و فلسفة..الخ...

وجب على الباحثين اليوم في التراث و العلوم الإسلامية و في ما يدعى إشكالية العقل / النقل أن يعلموا بأن العقل عقولا بالجمع لا بالمفرد ومن ثمة سؤال ما العقل...

فليقوموا بحفريات عميقة حول مفهوم العقل و وظيفته في التراثين الإنساني و العربي الإسلامي سنيا كان أو شيعيا و يستوعبوا كل المنجز العقلي لتحديد مفهوم للعقل ..

العقل الذي تناوله المتكلمون غير العقل الفقهي الذي تحدث عنه ابن تيمية مثلا لا حصرا..

و القول بأن لا إشكالية لا نزاع يوجد بين النص و العقل عند الأصوليين لا يحمل الحقيقة بل ينقل وضعا كان فعلا يعيشه الأصولي و الفقيه ...

فلا فرق في هذا بين المذاهب الفقهية السبع أو الثمانية " حنفي ( مدرسة الرأي عند البعض العقل) مالكي (أثر) شافعي حنبلي ( حديث و عند البعض أثر ) شافعي زيدي إباضي إمامي إثنى عشري جعفري معتزلي كلامي إخباري " سلفي"..

باعتبار أن المنظومة التي سادت و هيمنت على كل المذاهب هنا هي منظومة النص أي فهم النص بالنص و " العقل تابع للنص " و " مستخرج من النص "...

و هي منظومة غلب فيها النص على العقل غلبة هيمنة و اغتيال تارة و تعطيل أخرى ظنا من أهلها أن التقديم تبجيل و تفضيل يسيء إلى الوحي و منزلته ( أنظر بصفة جد عامة محمد عمارة ) ...

رغم أن " العقل مناط التكليف " هي مقولة شهيرة عند المسلمين غير أنهم لم يتمكنوا من تحرير العقل من قيوده التراثية و من تأثير المنطق الأرسطي عليه..

إنه العقل القياسي الفقهي أي عقل يقيس الشاهد على الغائب ..

عقل يعتقل و يسجن فيه العقل..

عقل يعتقل العقل أحيانا..

و بإستثناء محطة تاريخية مثل محطة المعتزلة كانت لها جرأة التحدث باسم العقل بوضوح و بلا تململ و إحتشام و هي محطة لا يمكن إحياءها اليوم لا هي و لا غيرها باعتبارها فقط للإستئناس و الربط التاريخي تجاوز الراهن سياقها ....

و ماعدا هذه المحطة فإن إشكالية العفل/ النقل كانت عميقة الحضور و معطلة عن الظهور..

كيف يتحدث ابن تيمية بلغة تختلف عن لغة العقل السائدة و هي لغة الإنتظام داخل النسق و ماذا ترتب على ذلك ..

كيف يمكن للمقاصد اليوم أن تخرج عن مفهوم العقل السائد المستخرج من النص و التابع له أليس الأولى أن يسمى إسما غير العقل أو لنسميه دوران العقل الفقهي حول ذاته أو لنقم بمفهمته والتنظير له..

هكذا نفهم كيف أن طلاب و أساتذة الجامعات خاصة الشريعة و العلوم الإسلامية تراهم اليوم ينتظمون و يتمترسون حول السائد الفضفاض المطاط غير الدقيق...

باعتبار أن الإختلاف و الإنفلات و التحرر من هيمنة و سطوة النسق هو خروج عن الجماعة و غيرها من المقولات التي تمثل سجونا لأصحابها و تقف عقبة أمام البحث العلمي الحقيقي و مسار تطوير علوم الشريعة و نقد التراث ...


هكذا ينخرطون و ينتظمون في متاهة المجاملات و الإنتظامات مع خوف فئة قليلة منهم من التيار العام الذي يمارس دور الحسيب و الرقيب و يعطل فريضة الإجتهاد ..

و حتى لا يشار إليهم بالبنان باعتبار أن الخروج و الإجتهاد الفعلي الذي لا يكرر و لا يجتر و لا ينتظم ولا يزعم الموازنة و الترجيح و الإجتهاد داخل النسق هو موقف مكلف لأصحابه ...

ربما يجعلهم مصنفين و مهمشين و هنا نقف أمام ضميرنا و إخلاصنا لربنا و أمانة الإستخلاف و واجب تطوير علومنا بغض النظر عن رضا الناس و الكثرة و الشائع من الفهوم و الموروث...

و بما ان السائد في مجتمعنا هو نظام قهري إستلابي لا يجرأ التحرر منه أهل العلم خاصة و هو يلبس لباس الدين ...

فإن الكل من غير إستثناء يجتر و يكرر و ينتظم و يبارك و يهلل و يجمع المباركات ....

فالشاطبي مثلا لا حصرا في مباحث الحكمة و العلة و الغاية و السبب و الإنضباط...الخ إنما انتظم و له فقط فضل إحياء العقل الفقهي الذي أنتجه النص و هو عقل ولد من رحم النص له سياقه ..

هذه مقولة تغضب تيارات المقاصد و التجديد السطحيفي المغرب العربي مثلا ..

هكذ تجد النخبة المتميزة و النادرة و الجادة نفسها تواجه الكثرة و " العقل " التصنيفي و المشيطن و اللاغي و النافي و هي معضلة كبيرة تعطل كل نهضة و قومة و تجديد متميز و جاد ...