ساعة إضافية

عبد العاطي جميل
2019 / 1 / 19

إلى ابني أصيل جميل ...
........................
ينام خلق
في طريقه
إلى عطالة
إلى عمل ..
مصابيح تسهر
صباحا
تتجول
في شوارع
في دروب المدينة
الكئيبة .
طبعا
تشرب قهوتهاقيام الساعة
..............
... يوم تقوم الساعة
ينام خلق
في طريقه
إلى عطالة
إلى عمل ..
مصابيح تسهر
صباحا
تتجول
في شوارع
في دروب المدينة
الكئيبة .
طبعا
تشرب قهوتها
بلا سكر .
سائق
في عينيه غفوة
تقوده
إلى حافة الظلام
تلميذ يؤجل بقية
حلمه
إلى فصل مغفل
فليس وحده
يرغب
في المنام .
يستيقظ خلق
يجري وقت ضليل
ضد الساعة
ضد الباعة
ضد إرادة شعب
أضاع احتجاجه
فأضاعه المستقبل .
شعب
لا يخرج شاهرا سخطه
ضد ساعة
يكتفي
بحوقلة
بعوذلة
بحمدلة
في انتظار الساعة ..
لم تعد الساعة
تدور
أو
تجري
ــ كما شبه للخلق ــ
مجرى العادة
الساعة تجرها عربة البلاط
إلى سوق النخاسة
أينما زاغت شهوتها
أينما مالت رغوتها
خارج طريق الساسة
المعتادة
أينما طابت حظيرة الحجاج
بلا احتجاج
ضد الساعات التي أملاها
بالسيف فسواها
على إيقاعات غرائزه
المزدانة
المزدادة
ضد ساعة رهيبة
حولت الليل صباحا
والصباح ليلا
وألقت عباد السهو
من ساعات رتيبة
إلى ساعة كئيبة .
يوم تقوم الساعة
يقول الولدان
يقول الوالدان
يقول العامل
لا العميل :
" اللهم إن هذا منكر "
فتظل الساعة تحيا
في انتظار قرار
يجيء
من دم أزرق
أو
من وراء البحار
الزرقاء
لا من فضاء السماء
الصماء
حيث نلتقي مسودة
سحاب أخرى ...
.................
يناير 2019
...............

بلا سكر .
سائق
في عينيه غفوة
تقوده
إلى حافة الظلام
تلميذ يؤجل بقية
حلمه
إلى فصل مغفل
فليس وحده
يرغب
في المنام .
يستيقظ خلق
يجري وقت ضليل
ضد الساعة
ضد الباعة
ضد إرادة شعب
أضاع احتجاجه
فأضاعه المستقبل .
شعب
لا يخرج شاهرا سخطه
ضد ساعة
يكتفي
بحوقلة
بعوذلة
بحمدلة
في انتظار الساعة ..
لم تعد الساعة
تدور
أو
تجري
ــ كما شبه للخلق ــ
مجرى العادة
الساعة تجرها عربة البلاط
إلى سوق النخاسة
أينما زاغت شهوتها
أينما مالت رغوتها
خارج طريق الساسة
المعتادة
أينما طابت حظيرة الحجاج
بلا احتجاج
ضد الساعات التي أملاها
بالسيف فسواها
على إيقاعات غرائزه
المزدانة
المزدادة
ضد ساعة رهيبة
حولت الليل صباحا
والصباح ليلا
وألقت عباد السهو
من ساعات رتيبة
إلى ساعة كئيبة .
يوم تقوم الساعة
يقول الولدان
يقول الوالدان
يقول العامل
لا العميل :
" اللهم إن هذا منكر "
فتظل الساعة تحيا
في انتظار قرار
يجيء
من دم أزرق
أو
من وراء البحار
الزرقاء
لا من فضاء السماء
الصماء
حيث نلتقي مسودة
سحاب أخرى ...
.................
يناير 2019
...............