مهرجان طريق الشعب السنوي السادس فرح يرسم لنا الامل

عامر عبود الشيخ علي
2018 / 11 / 9

مهرجان طريق الشعب السنوي السادس فرح يرسم لنا الامل
عامر عبود الشيخ علي
في جو تشريني جميل وتحت اشعة شمس ذهبية، تختلس النظر من بين غيوم زرقاء سابحة في السماء، لتحيل المهرجان السادس الذي نظمته صحيفة (طريق الشعب) يومي الخميس والجمعة 8_9/تشرين الثاني/2019، في حدائق ابو نؤاس قرب نصب شهريار وشهرزاد وبعنوان (مهرجان الاصلاح والتغيير)، الى فرح وسعادة للصحافة العراقية لتسجل بذلك اول صحيفة عراقية تكون بمصاف الصحف الاوربية والامريكية وبلدان متقدمة اخرى في نتاجها وتنظيم مهرجانها، ولتقترب اكثر من قرائها ليطلعوا على الجهد الاعلامي الكبير المبذول من اجل الكلمة الحرة الصادقة، ولتسهم بتعزيز الصلة والتقارب بين الصحف والصحفيين العراقيين، من اجل الاصلاح والتغيير.
خيم للصحف وجمهور متفاعل
في صف جميل كأنه حبات لؤلؤ اصطفت الخيم التي شغلتها الصحف ووسائل الاعلام ودور النشر، ليتجمل بها مهرجان طريق الشعب السادس، كعقد ترتديه صحيفة طريق الشعب، متوسطة الصحف الاخرى، المدى والصباح والصباح الجديد والحقيقة والبينة والبينة الجديدة والزمان ومجلة الثقافة الجديدة والشرارة والغد وصحف ومجلات علمية وثقافية اخرى، اضافة الى دور طبع ونشر وكذلك مشاركة وكالات الانباء، ليتجلى عن ذلك تفاعل رائع بين الجمهور وتلك الصحف من خلال التجوال بينها وطرح الاسئلة على هيئات تحريرها، وتقديم المقترحات لإعادة نكهة قراءة الصحف الورقية التي اخذت بالتراجع نتيجة التطور التكنولوجي والصحافة الالكترونية.
ندوات ودراسات وحوارات
لا يفوت المهرجان السادس لطريق الشعب، الدور الكبير للندوات السياسية والدراسات الفكرية والحوارات، في زيادة وعي الجماهير ومعرفة حقوقهم، لانها جزء من مهمات الاعلام الوطني الساعي الى تعزيز القيم المدنية والعدالة الاجتماعية، فكانت في اليوم الاول جلسة حوارية بعنوان (الحكومة الجديدة ومشروع الاصلاح والتغيير) للدكتور رافع عبد الجبار، وايضا محاضرة بعنوان (الاعلام العراقي ومشروع الاصلاح والتغيير) تحدث فيها القاضي هادي عزيز علي والدكتور اثير الجاسور والاعلامي قيس العجرش.
اما في اليوم الثاني، قدمت ثلاثة ندوات هي (اعلاميات شابات تجارب وشهادات) تحدثن فيها كل من سلمى الجميلي وفادية حكمت، والاخرى كانت عن شخصية المهرجان لهذا العام، المفكر والباحث الشهيد كامل شياع، تحدث فيها كل من زهير ضياء الدين والدكتور كريم شغيدل وطعمة العكيلي.
وكان مسك الختام لندوات وجلسات ايام المهرجان، ندوة حوارية لعضو مجلس النواب رائد فهمي سكرتير الحزب الشيوعي العراقي، عنوانها (اي اصلاح اي تغيير)، اجاب خلالها عن التساؤل المطروح الذي حمله عنوان المهرجان (الاصلاح والتغيير).
شعر وموسيقى وغناء
تخلل المهرجان فقرات فنية وقصائد شعرية شعبية وفصيح، اذ قدم الشعر الشعبي الشاعر علي النواب، والشعر الفصيح الشاعر معن غالب، وكانت هناك خلال يومي المهرجان فسحة للغناء والموسيقى، قدمها المطرب نزار كاظم وفرقة الخشابة البصرية، التي أطربت الجمهور وتمايلوا على انغام موسيقاها، كما توزعت فرق موسيقية شبابية بين خيم المهرجان ليرقص لها الجمهور الذي غصت به حدائق المهرجان، ليثبتوا ان الفن والثقافة حية لا تموت.
سمبوزيزم ومعارض تشكيلية ومعارض للصور الفوتوغرافية
الى جانب عرض الصحف والندوات والحوارات، احتضن مهرجان صحيفة طريق الشعب السادس، فعاليات مختلفة للفن التشكيلي، من خلال المعارض الفنية وفعالية الرسم الحر (سمبوزيوم) لعدد من الرسامين، ومعارض للصور الفوتوغرافية ومنها صور معامل وشركات القطاع العام، والقوى العاملة وحراكهم الجماهيري للمطالبة بحقوقهم واعادة تأهيل القطاع الصناعي العام وصور اخرى تمثل عمالة الاطفال.
فعاليات اخرى
تخللت فعاليات المهرجان بازارات لاعمال يدوية للنسوة والشباب كعمل الاكسسوارات وبيع الزهور وهدايا مختلفة، وكذلك بيع الطعام والمشروبات والحلويات.
وقدم خلال المهرجان الواح الابداع لعدد من الصحفيين عن منجزهم وما قدموه خلال مسيرتهم الصحفية ومنهم الصحفي الرائد حسن العاني عن افضل عمود صحفي، والدكتور سعد سلوم عن الفكر التنويري واخرون.