قلم الرصاص ، كاتم الصوت القاتل

سعيد الوجاني
2018 / 11 / 9

قلم الرصاص
أقوى رصاص
أقوى سلاح
يبقى القلم ... وما يسطرون
وما يُدوّنون .. وما يفضحون
الحاكم الطاغية يخاف القلم
قلم الرصاص ..
لأنه وان كان مسالماً سلميا ..
فهو كاتم مثل الكاتم للصوت
ينْفُذ إلى عمق الجرح
دون إثارة الانتباه
كم أنتَ جميل أيها القلم
حين تخترق صدور الأعداء
وأدمغتهم
وتجعل النوم يُهاجرهم
ليتداخل ليلهم في نهارهم
ويفقدوا دوق الحياة
كما افقدوها للشعب المسكين
كم أنت جميل أيها القلم
لأنك لا تموت وان حاولوا ليِّ عنقك
وتجفيف الدَّواة
عيْن المداد سائلٌ كنهر جارف
لا لن يقف في وجهه طاغية
ولا مستبد
ولكن آه أيها القلم تأمل
الشمس وهي تتوهج خلف الجبال
المطرزة بالثلج
وأشجار الأرز والصنوبر
والبلوط
تعانق الأنهر الصغيرة التائهة في الغابات
جميلة هي الريح ...
حين تناجي المياه المتدفقة
وتتكسر أوراق الخريف
وفي ذلك الصمت البعيد ..
مطر الصيف يبلل أرصفة الشوارع
ويُلون أزهار الصفصاف
وفي الصحاري الصيفية
حينذاك ترتعش من برد الصبح
فتعدو مرتعشا نحو الغابات البعيدة
ولكن آه أيها القلم
يا قلم الرصاص
ليس هناك أجمل منك
حين تفضح القمع والاستبداد
حين تفضح نهب وسرقة الثروة
حين تدافع عن الحق
وحين تخترق عقول الأعداء
لتربك مضجعهم
وتهجر عنهم النوم
ولتنغص حياتهم مثل
ما نغصوا حياة الشعب .. المسكين
الم يقل ربك في كتابه المبين :
اقرأ باسم ربك الذي خلقْ خلقَ الإنسان من علق ، اقرأ وربك الأكرم الذي علم ....... بالقلم .. علم الإنسان ما لا يعلم
فما أقواك أيها القلم
قلم الرصاص الأقوى سلاح
في العالم .