زين وآلان: الفصل السابع 4

دلور ميقري
2018 / 10 / 12

في خلال طوافه بأماكن الذكريات، كان يبحث ـ كما علمنا ـ عن الحقيقة بأبعادها الثلاثة؛ الحب، الواجب، القضية. وكان قد أجاز لنفسه القفزَ فوق البعد الثاني، مع كونه سبب وجوده الأساس في هذا المغترب. وقريباً سينتقل إلى مغتربٍ آخر، تاركاً ابنة أخيه في رعاية الأسرة المُحسنة. لكم كان يحسّ بالضيق، حدّ جرح الكرامة، حينَ كان يفكّر في صفة تلك الأسرة. إلا أن ذلك كان في البداية، حَسْب؛ فإنّ تكرارَ لفظ شيءٍ معيّن، يجعله أليفاً للسمع والإحساس معاً!
في فيللا آل " الفيلالي "، التقى قبيل سفره مع قريبهم، المطلق السراح من المعتقل. وكان قد سبقَ وتعرّف هنالك على " غني " هذا، ثم عقدت بينهما جلسات نقاش أكثر من مرة. الانطباع الأول، الذي خلّفه ذلك الشاب في ذهن " سيامند "، كان بطبيعة الحال سيكون مختلفاً لو أنه تواشجَ مع واقعة مقتل الرجل العراقيّ. آنذاك، رأى أمامه شخصاً نحيلاً جداً وعلى شيء من الطول، أصطبغ جلده الأسمر برطوبة أعوام الاعتقال الطويلة في أقبيةٍ سريّة، شبيهة بكهوف العالم السفليّ، بينما البقية الباقية من أسنانه نخرها السوسُ. بكلمة أخرى، كان كهلاً في سنّ الشباب. وما أوحى به المعتقل السابق خلال النقاش، لم يكن يقل رثاثة عن شكله الخارجيّ: كان ينتمي لعالم الخيال أكثر منه عالم الواقع؛ متحجّرَ العقلية، لا يتزحزح عن مواقفه؛ يعطي فكرة للآخرين بأنه يدافع عن قضية مشوّشة، لا يُدرك ماهيّتها هوَ بنفسه.
في تلكم المرات، كان اتفاقاً ألا يظهر " رفيق " مع كونه دائب الزيارات للفيللا. على ذلك، أعتمد " سيامند " شهادةَ مَن كان سابقاً مديراً لمكتبه، كي يحكُم على سلوك " غني " أثناء وجود الرجل العراقيّ في الفيللا. ولكن بدا أنّ مسلك كنّة الأسرة، المعرَّف بالاستهتار، هوَ المهم في المسألة: " غزلان " على قلة احترامها لزوجها، كانت تتعمد أمام ابن أخته المبالغة في التقرب من ذلك الضيف والتودد له مع حركاتها الطائشة، المألوفة.
وكان على " آلان " الرجوع للموضوع بعيد مقتل الرجل العراقيّ، ليدعّم ملاحظاته بالقول في نبرة توحي بالموضوعية: " على أيّ حال، لن يستطيع أحدٌ الزعمَ بقدرته على قراءة أفكار الشاب في أوان مراقبته لمسلك امرأة خاله. هذا، على فرض أنّ غيرته عليها ستبلغ من الجنون حدّ دفعه لارتكاب جريمةٍ، تسوقه ثانيةً إلى السجن "
" ومن الممكن ألا تسوقه للسجن، أيضاً؟ "
" مفهوم. أنتَ تعني، أنّ القاتل ما ينفكّ مجهولاً "
" كذلك لم يقُم يملاحقة ذلك العراقيّ في شوارع مراكش، مظهراً له نفسه وربما عزمه على قتله "
" آه، إنّ ملاحظتك صائبة! "
" غني، مثلما ظهرَ لي، هوَ من نوع أولئك البشر، الذين يرتكبون جرائمَ القتل علانيةً لا خفيةً، يدفعهم غالباً هوسُ التعصّب إن كانَ عاطفياً أو مبدئياً "، كذلك عقّبَ " سيامند ". لقد أرتاحَ داخله لهذا التأويل ( مع أنه كان من تأليفه )، وبالأخص لأن صديقه لم يعترض عليه. ثم فكّرَ عندئذٍ آسفاً، كيفَ سيفوّت عليه سفرُهُ القريب فرصةَ استقصاء لغز الجريمة. فلما لاحظ الآخرُ ابتسامته، متسائلاً بإيماءة حاجبيه المرفوعين، فإنّ " سيامند " ردّ ضاحكاً هذه المرة: " خطرَ لي أنني أصلحُ ككاتب روايات بوليسية، وذلك وفق شهادة امرأتين؛ إحداهما رسامة، والأخرى مهتمة بالأدب. فالأولى، شبّهتني بأخي الراحل، لناحية اهتمامه الشديد بالبحث والتقصّي. أما المرأة الأخرى، فإنها ذكرت برسالتها أن لديّ أسلوباً أدبياً حتى في كتابة الرسائل باللغة الانكليزية "
" الطريقة الإلكترونية المبتكرة، الايميل، ربما تقضي على أدب المراسلة. ما رأيك؟ "
" ربما. إنها على الأقل، تجعل الأدباء أقل رومانسية وأكثر واقعية! "
" فأنتَ تعتقد إذن، أنّ الأدبَ يجب بالضرورة أن يكون واقعياً؟ "
" هذه مسألة شائكة، ولم أشغل نفسي بالتفكير فيها. إلا أنك سألتني، وعليّ أن أجيب. وعلى رأيي، فالأدب يجب أن يعبّر عن الواقع بصورة فنية وصادقة "
" من ناحية ثانية، ألا ترى أنّ ما يُدعى، أدب البورنو، قد يحلّ بمحل أدب المراسلة، وذلك نتيجة ابتكار الانترنيت "
" أدب البورنو كان موجوداً قبلاً، وسطعت في سمائه أسماء أدبية كبيرة. فمثلاً الكاتبة الأمريكية، آناييس نين، نشرت قصصها منذ ثلاثينات هذا القرن. بينما مواطنها، هنري ميللر، شاءَ بعدما حقق الشهرة كروائيّ أن يكتبَ قصص البورنو في طبعات محدودة، فاخرة وباهظة الثمن "
" ولكنني أرى أيضاً أن النشرَ عن طريق الانترنيت، سيجعل الكثيرَ من أشباه الأميين لا يخجلون من مقارنة أنفسهم بالكتّاب الأصيلين ". هذه المرة، لم يعقب " سيامند " على رأي صديقه. إذ عادَ إلى وساوسه، وكأنما كان قد انساق إلى النقاش مع صديقه لمحاولة تهدئتها. مع أنها بالطبع لم تكن المرة الأولى، التي يتبادلان فيها الآراء حول شؤونٍ أدبية أو فكرية عامة..