بريطانيا تنقذ -رقبة- السعودية ؟!

سعيد علام
2018 / 10 / 12

كما انشأت بريطانيا العظمى المملكة العربية السعودية، - وهى الدولة الوحيدة فى العالم التى تسمى بأسم شخص -، كان عليها ان ترعاها، خاصة فى وقت الشدة، ليس فقط بسبب كم المصالح الهائلة التى تربط الامبراطورية الاستعمارية التى لا تغيب عنها الشمس، سابقا، المملكة المتحده، حالياً، بالمملكة السعوديه، الحالية، انما ايضاً، بسبب صلة الرحم بينهما. وعلى الرغم من انتقال "عقد الكفالة" الى الولايات المتحدة الامريكية، بعد الحرب العالمية الثانية، الا ان الحفاظ على صلة الرحم هو واجب مقدس.


فى يوم الاربعاء الماضى، ذكرت وكالة الأنباء العالمية "رويترز" في خبر عاجل لها، أن مصدرا سعودياً أبلغ المخابرات البريطانية بأن الصحافي السعودي جمال خاشقجي قُتل بجرعة مخدر زائدة داخل قنصلية بلاده بإسطنبول.

وقالت "رويترز" إن المخابرات البريطانية مقتنعة بهذه المعلومات عن مقتل "خاشقجي".


مصدر المخابرات البريطانية: سعودى.
مصدر الخبر لـ"رويترز": المخابرات البريطانية.
محتوى الخبر: القتل الخطأ (جرعة مخدر زائدة).
مصداقية الخبر: مقنع تماماً (المخابرات البريطانية مقتنعة بهذه المعلومات).

النتيجة:
قتل عن طريق الخطأ، وليس قتل مع سبق الاصرار والترصد، بالرغم من وجود مديرالطب الشرعي بالإدارة العامة للأدلة الجنائية بالأمن العام السعودى ضمن فريق الـ15 سعودى، - من الغير المعلوم اذا ما كان بينهم جنسيات اخرى -، الذى تم جمعه وتنسيقه من ومع عدد من الدول العربية، وربما الغير عربية، وارساله فى الوقت المحدد سلفاً، مع سبق الاصرار والترصد لتنفيذ المهمة القذرة.


لتتحول الجريمة، من جريمة قتل مع سبق الاصرار والترصد، وهو ما يستدعى عقوبة الاعدام، "الرقبة"، وفقاً للشريعة الاسلامية، تتحول الجريمة الى جريمة قتل خطأ، وعقوبتها بضع سنوات من السجن، ممكن ان يقضيها اى موظف "مخلص"، معزز مكرم، مع الحصول على مكافأة نهاية الخدمة.

سيناريو انقاذ "رقبة" السعودية، هو سيناريو خبير تاريخى، يتفوق فى هذه الشئون، عن المحدث فى هذه الشئون، امريكا.





لماذا اسطنبول، "تركيا" ؟!

تاريخياً، فى سياق صراع الامبراطوريات الاستعمارية، كان على الامبراطورية الوليدة ان تسقط امبراطورية "الرجل المريض"، فكان على الامبراطورية البريطانية ان تسقط الامبراطورية العثمانية.


وتاريخياً ايضاً، كما لعبت المملكة السعودية دوراً حاسماً فى اسقاط الامبراطورية العثمانية، "الخلافة الاسلامية"، على المملكة السعودية ان تؤدى دورها "التاريخى" فى "اسقاط" "خلافة القرن الحادى والعشرون الاسلامية"، مع صعود واحتضان تركيا لـ"فلول" حركات الاسلام السياسى التى تم البطش بها فى اوطانها، فى صراع ممجوج ومزيف، حول زعامة الاسلام السنى.





لماذا خاشقجي آه، والمواطنين اليمنيين لأ ؟!

تقوم المملكة السعودية، ومعها الصاعد الاقليمى اليمينى بقوة، الامارات، فى دهس شعب بآسره فى اليمن، دهش البشر والحضارة العريقة للـ"اليمن السعيد"، ولم تقم الدنيا ولم تقعد، مثلما ما هو حادث مع حادثة الصحفى الشجاع "خاشقجي" .. لماذا ؟!


سببان، الاول، يستدعى اكبر قدر من الاهتمام من كل القوى العالمية المعادية للاستبداد، لان حادث " خاشقجي"، هو حادث كاشف، كاشف للمدى الذى وصل اليه الاستبداد السعودى تجاه كل معارض، مهما كان عاقلاً ومهذباً. فبعد نشر الارهاب والتطرف بأسم الاسلام فى كل بقاع الارض، وانفاق المليارات فى افريقيا واسيا، لتتشكيل كل هذه الجماعات المتطرفة، عن طريق ذراعها المالى، بنك فيصل الاسلامى، حتى وصل الامر الى القاعدة وداعش، مبررات الحرب العالمية "المضللة" على الارهاب، بدلاً من صرف هذه المليارات على فقراء المسلمين. ولكن ما بيد المملكة حيلة، اذا ما كانت هذه هى رغبة "الكفيل"، وفقاً لما اعترف به ولى العهد مؤخراً.


اما السبب الثانى، يستدعى، عكس السبب الاول، اقل قدر من الاهتمام، لان تدمير شعب وحضارة بلد عريق، هو تعبير، من زاوية نفسية، عن رغبة تدميرية من قبل معتدى يمتلك الكثير من اسباب القوة الغبية المحدثة، ولكنه لا يمتلك حضارة، انه ما يمكن تسميته بـ"حقد حضارى تاريخى"، وهو نفس ما تم من محاولة لتدمير القوة الناعمة لمصر الحضارة، من قبل نفس المملكة.(1) ومما يسهل من هذا التغاضى عن هذا التدمير لليمن، ان اليمن لا يمتلك بترول، والا كانت الولايات المتحدة الامريكية، قد جاءت بنفسها لتدميره، ثم اعادة بناؤه، "كده رابح، وكده رابح"، حتى ولو كان جزء كبير من ميزانية كلً من الحرب واعادة البناء، من اموال دافع الضرائب الامريكى، كله ربح، وكله ذاهب فى الحرب كما فى اعادة البناء، الى الشركات الكبرى، الحاكم الفعلى لعالم اليوم.


المصادر:
(1) الشيخان، وهدم القوة الناعمة للدولة المصرية ! من الشيخ صالح كامل، الى تركى آل الشيخ.
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=612890