عيون الماء (24) .. عين سيدي حرازم والرواج التجاري

الحسين أيت باحسين
2018 / 6 / 16

عيون الماء بين القداسة والأساطير وبين التوظيف العلاجي والسياحي والاقتصادي
المحور الثالث: عيون الماء بين التوظيف العلاجي (السياحة العلاجية) والتوظيف السياحي (السياحة الترفيهية)
عيون الماء (24) .. عين سيدي حرازم والرواج التجاري
24/30 عين سيدي حرازم والرواج التجاري

تعتبر "عين سيدي حرازم" من أقدم عيون المياه الطبيعية المكتشفة في المغرب. كما أن المكان مازال يحتفظ بحيويته كواحد من أهم المواقع السياحية والاستشفائية بفاس؛ بل ويعتبر من أهم أماكن العلاج الطبيعي في العالم، إذ يزوره السياح طوال أيام السنة.
تاريخيا يقال إن النبع اكتُشف لأول مرة في القرن التاسع عشر، ولكن في أوائل العشرينيات من القرن الماضي لفت انتباه بعض الباحثين والمختصين من الأجانب من خلال دراساتهم لخاصية مياهه المتميزة بتركيبتها المعدنية المختلفة التي يمكن أن تعالج الكثير من الأمراض، كترسبات الحصى في الكلية، وأمراض المسالك البولية؛ فضلا عن قيمته الغذائية لما يحتويه من معادن كالصوديوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم والكلور.
تشكل "حامة" سيدي حرازم، الواقعة على بعد كيلومترات قليلة شرق فاس، ملجأ لساكنة المدينة خلال فصل الصيف، خاصة الفقراء منها، إذ تتحول إلى محج يأتيه الزوار من كل حدب وصوب. وعلى عكس عيون الماء الأخرى المنتشرة في المغرب فإن منبع سيدي حرازم يعد بمثابة متنزه مفتوح لسعة مكانه وجمال الطبيعة الساحرة التي تحيط به.
وتتدفق "عين سيدي حرازم" منذ اكتشافها دون انقطاع بمعدل 5 لترات في الثانية، بدرجة حرارة عالية ولافتة تصل إلى نحو 48 درجة مئوية، دون تغير خلال فصلي الصيف أو الشتاء. وتتولى شركة منذ عدة سنوات تعبئة المياه وتسويقها في المغرب وخارجه بعد معالجتها صناعيا. ولكن زوار النبع يفضلون شرب المياه من النبع مباشرة، حيث تنتشر العديد من صنابير المياه المفتوحة دون انقطاع. وتبدو فترة الرواج أكثر وضوحا خلال فصلي الربيع والصيف.
إن مياه العين المعدنية أضحت فرصة لظهور عدة مهن هامشية يمارسها الشباب وبعض الشيوخ والأطفال، مثل تعبئة المياه للزوار وبيع الحلي الفضية. ولكن اللافت هو أفواج من الفتيات اللاتي يعرضن مواهبهن على الزائرات في فن نقش الحناء؛ ففي كل أركان المنبع يشاهد الزائر انهماك «نقاشات الحناء» في تخضيب بنان النسوة، بهمة ونشاط وفي عجلة لاستقبال أكبر قدر من الراغبات في العودة إلى ديارهن بذكرى من عين سيدي حرازم.
يلاحظ أن "نقاشات" سيدي حرازم يتقن تخضيب الحناء، ويتجنبن خلطها بالمواد الكيماوية المضرة بالجلد، مثل مادة "الدوليو"، وأن المواد المستعملة كلها طبيعية خالصة. وإلى جانب "نقشات الحناء" تنتعش بـ"حامة" سيدي حرازم ظاهرة الوساطة في كراء منازل وغرف المبيت، وهو نشاط لا يقتصر على الرجال، بل تمارسه حتى النساء اللواتي تجدهن يلوحن بالمفاتيح قرب محطات وسائل النقل، وكذا مواقف السيارات، حيث يبادرن إلى اقتراح خدمتهن على كل زائر جديد يفد على المنتجع، محاولات إقناعه بجودة الغرفة والسعر والخدمات.
غير بعيد عن نبع الماء، تنتشر عدة مقاهٍ ومطاعم شعبية، تمتلئ برواد المكان، إلى جانب سوق به العديد من المتاجر الصغيرة التي تباع بها أصناف من السلع التي يحتاجها الزوار وتذكارات سياحية وأوانٍ بلاستيكية من مختلف الأحجام، يملؤها الزوار بمياه النبع قبل مغادرة المكان.
إن حركة زوار الفنادق المحيطة بالمنبع، وغالبيتهم من السياح الأجانب، تدل على أن مقصدهم ليس فقط الشرب من مياهه العين المعدنية، بل التمتع بجمال الطبيعة والمناظر الخلابة التي تجعل التقاط الأنفاس والصور الفوتوغرافية ميزة خاصة قد لا تتاح لزائر العين في موقع آخر، كما قد يكون المكان بمثابة منتجع للراحة والاستجمام على الرغم من الصخب والجلبة التي تُحدِثها أصوات الباعة والشباب بأوانيهم التي يتسابقون بها لسقي العطشى والمتلهفين لشرب ماء نبع سيدي حرازم.

الحسين أيت باحسين
باحث في الأنثروبولوجيا
الرئيسية | مدارات | عيون الماء (24) .. عين سيدي حرازم والرواج التجاري
نشر في جريدة هيسبريس الإليكترونية يوم السبت 09 يونيو 2018 - 02:15
انظر الرابط التالي:
https://www.hespress.com/orbites/394709.html