ما سبب التخلف العربي ، هل هو أزمة فكر ، أم أزمة واقع وتاريخ ؟

رمضان عيسى
2018 / 5 / 26


لا يمكن تفهم العوامل التي تقف وراء أسباب التخلف في المنطقة العربية إلا بالاجابة على عدة أسئلة ، منها :
= لماذا الانزلاق الى نفق القرون الوسطى وبعث كل هذه التلاوين الدينية المنغلقة اجتماعيا وعقليا على الحضارة والعلاقات الانسانية ؟
= لماذا تعشش " الداعشية " في المنطقة العربية ؟
،= لماذا بعث مظاهر المذهبية ونبش الصراعات الموغلة في التاريخ ؟
= لماذا تضخيم مظاهر " شهر رمضان " وقشرياته في الأكل والفن والتقوقع المظهري ، والكسل الانتاجي ؟
واضح السبب في :
1 = عدم وضوح معنى " حضارة " في ثقافة الجيل ، وبالتالي انغلاق الفكر أمام الحضارة ومعطياتها .
2 = حصر الحضارة في نظرة أخلاقية مظهرية مرتبطة بالقشور ، كالملابس ومحاكاة الموضة وقصة الشعر ، وليس تطور في النُظم والعلاقات والحقوق واعتبار للزمن .
3= انخراط أنظمة الحكم في العولمة الاقتصادية ، وصار دورها ليس أكثر منشرطي يحمي حركة دخول المنتجات الاستهلاكية للبلاد .
4= سطوة القهر الطبقي وزيادة في شظف العيش والفشل في تحسين المستوى المعيشي .
5= افلاس أنظمة الحكم العربية في تقديم الأمن الاقتصادي والحرية والديمقراطية والحقوق الانسانية ، وبالتالي التمسك بنظام تعليمي للجيل لا يعترف بهذه الحقوق .
6= سيادة نظام تعليمي قائم على التلقين والتحفيظ وخال من المنهجية العلمية في البحث والتفكير والتطوير ، مما ساعد على هجرة العقول .
7= تجريع الجيل تاريخ مزيف مشحون بتضخيم شخصيات ذات خلفية دينية ، وإلباسها ثوب الأسطرة ، وبالتالي جعل الأفراد والعظماء هم أداة التطور والتغير وليس الشعوب !!
8= تعاظم أزمة المثقف في القول والفعل ، فلا أحد يقرأ له ، ولا أحد يسمع منه ، لهذا يعيش وحيداً في حالة تضاد مع التخلف الفكري والعلاقاتي ، ومطلوب منه أن يتلائم !!
9= من مصلحة أنظمة الحكم الظالمة دفع الناس الى التوجه الديني بدلا من مشاغلة النظام بطلباتهم في حل مشاكل البطالة والعمل وتوفير مستلزمات الحياة . فالدين أكبر وسيلة لتخدير الشعب ، ونشر فكرة القناعة بأقل القليل !!
10= داعش جاءت بتضخيم عنصر الخوف من المجهول ، " الموت وملحقاته " والمعلوم " سلطتها كوكيلة لتطبيق شرع الله " . فلا أحد يتمرد ، ولا يشكو ولا يتململ ..
12 = الغرق في " النمطية " وتشويه الآخر المختلف في الدين أو المنهج ، وأحيانا في الجغرافيا ، وربط النظرة له بمقاييس دينينة قديمة أو أخلاقية .
13 = القوقعة وتعاظم الفردية : انحسار أفراد المجتمع الى الذات ، تحت شعارات ، ما هي غرقانة ، غرقانة ، سيبها تغرق ، المهم أنا سليم ، هو أنا بدي أصلح الكون !!
14 = غزو التكنولوجيا للعقول بشقيها المعرفي - التميز عن الآخرين - والسلوكي ، العيش مع عالم افتراضي لا يمتلك امكانات الواقع ، ولا يطلب منك العيش في الواقع !!
15 = تجريع الناس أخبار فرق الكرة والدوري العالمية ، وتضخيم الدعاية لمسلسلات الفن وأخبار زواجات وطلاقات الفنانين ، وأجسامهم وألبستهم وحفلاتهم وأمراضهم ، وسفرياتهم .
16= تعدد أحزاب الاسلام السياسي والمرجعيات الدينية ومشايخ الفتاوي بوصفهم المرشد للناس لعبور الطريق الى جنة الرضوان !!
17= تضخم مدخولات دول البترودولار ، واستغلال المال في دعم حركات التطرف الديني التي بدورها تقوم بدور مشبوه .
18= انكشاف تحالفات مشبوهة بين الامبريالية واسرائيل وأنظمة دول بترولية لاغراق المنطقة في نفق من الصراعات الاجتماعية لاهدار طاقاتها المادية والمعنوية من أجل تمرير مخططات مشبوهة . ..
كل هذه العوامل كان لها دورها في جعل المنطقة العربية تعيش حالة انعزالية تقرب من الحصانة ضد الحضارة وملحقاتها وأثرها على البنى الفوقية والتحتية التي تعكس نموذج أفضل للحياة .