أنا وهو......

عباس علي العلي
2018 / 2 / 23

أنا
مثل عربة بحجم الألم
يجرها فأر أجرب
فيسخر مني
وأنا أسخر من القدر
وكلانا يتوهم أنه في الوضع الصحيح
يقصد خط النتيجة
وكلانا يريدها في النهاية
*****
هو
يظن أن السماء قريبة منه
هو
يظن أن البحر مجرد ماء كثير
هو
يظن أن الليل أستراحة محارب
يتنفس فيها من أحلام الرغبة
فيمسك بتلاليب الصباح
كي تمنحه صلوات البركة
*****
أنا وهو
مثل أجزاء مهملة من رواية السماء
حين ينسى الراوي
أصل الحكاية
ويعيد القراءة كل يوم من نقطة البداية
لا نهاية
ولا يترك التكرار فينا أبدا
هكذا نحن منذ البداية.....
*****
القضية فيها إلتباس مقصود
أن تضع القرد في مستنقع عميق
وتضع
على حافة الجبل الجليدي
جمل
وتنتظر كيف يكون المشهد عميقا
ومؤثرا
وتنتظر
أن يتعلم القدر منك
معنى لها
مختلف
******
الخمر سلعة بائرة في سوق باردة
لا تتذوق فيها
معنى الهروب من صقيع العاطفة
إلى ثورة الإحساس بالوجود
وأن تدرك معنى أن تذوب
في عالم الوحدة
مرا
لكن الخمرة تصبح سلعة نادرة
حين تعانق الشوق
أو تتهيأ للأحتضار
وأنت في أول الرحلة....
*****
هو وأنا
لسنا بأولاد الخطيئة
هو وأنا
الخطيئة حين نقبل أن نبحث عن حقيقة
في لجة الخوف
أو لحظة الشك في جدوى الحقيقة
أنا وهو
عمر نهبه بإفراط
على مزاج يستمرئ الهروب
للخلف
ونفتخر أننا حققنا النتيجة
*******
هو
ذات العنوان القديم
وذات الطريق الذي أفضى بي
إلى هنا
أنا
هو العنوان الذي فقد حروفه على الطريق
وتاه الطريق في طريقه
هو وأنا
مجرد ضياع
وتيه
وفقدان يشبه الفناء بالفناء
وحين تموت مشاعرنا الدقيقة
نحن مثل وهم يبحث عن معنى
وكل معاني الوهم
خديعة
نحن هنا
كنا وما زلنا
نبحث عن عذر
بين أكوام الخيبة
وبين جدران تعلمت الخرس
من أول الخليقة......