قصّة -طلال بن أديبة- في اليوم السابع

ديمة جمعة السمان
2018 / 2 / 22

قصّة "طلال بن أديبة" في اليوم السابع
القدس: 22-2-2018 ناقشت ندوة اليوم السابع الثّقافيّة في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس كتاب " طلال بن أديبة" للكاتبة أريج عمر يونس، المتخصّصة في كتابه قصص الأطفال، صدرت القصة عن مؤسسة طلال أبو غزالة للترجمة والتوزيع والنشر / عمان ، بطبعتها الثانية.
بدأت النقاش مديرة الندوة ديمة جمعة السمان فقالت:
سيرة ذاتيّة موجّهة للأطفال، تزخر بالقيم والمبادىء والسلوكيات الحسنة التي نسعى لغرسها في نفوس أطفالنا، فبين الألم والأمل طلّت علينا الكاتبة يونس بالعديد من الأحداث والتفاصيل التي جعلتنا نشعر بالفخر بهذا الرجل الفلسطيني العصاميّ، الذي كان عنوانا للجد والنشاط والذكاء وحمل العديد من المبادىءودافع عنها، وأثبت أنه قادر على تحقيق حلمه الذي كبر معه يوما بعد يوم، فحقق الحلم بإرادته ومثابرته وجده وتعبه، إذ آمن بقول الله تعالى: (إنّ الله لا يضيع أجر من أحسن عملا ) صدق الله العظيم.
جاء (طلول) -كما كانت تدعوه والدته- من عائلة فلسطينية ميسورة، عاشت في يافا قبل عام 1948 ، تمتلك كغيرها من العائلات اليافاوية بيارات مليئة بأشجار البرتقال. كان (طلول) الذي ولد عام 1938 يعيش حياة سعيدة هنيئة مع أسرته، يحمل بيده الصغيرة سند ملكيته لقطعة أرض كتبها والده باسمه وهو لا زال طفلا. وقد أطلق طلول على الوثيقة اسم " خريطة الكنز"، فقد اعتبر الأرض كنزا، فلا يوجد أغلى من أرض الوطن. إلى أن جاء عام النكبة وتم تهجير الفلسطينيين من قبل العصابات الصهيونية، فغادرت عائلة أبو غزالة يافا قسرا ولجأت إلى جنوب لبنان، على أمل العودة، فلا زالت الأم أديبة تحتفظ بمفتاح باب منزل العائلة.. فعذاب الحنين إلى أرض البرتقال يدمي القلوب.
القيم الواردة في السيرة الذاتية جاءت بصورة جميلة دون إقحام، لم تثقل على القاريء. بل أتت في سياق مقنع غير دخيل، أذكر بعضها:
- اعتبر طلال أنه حصل على كنزين: الكنز الأول تمثل في وثيقة سند ملكيته لقطعة أرض في يافا كتبها والده له وهو ابن اربع سنوات، فلا يوجد أغلى من أرض الوطن. أما الكنز الثاني فهو حصوله على شهادته الجامعية التي فتحت له الآفاق ليدخل سوق العمل .
- علينا تكريس طاقاتنا لتحقيق أحلامنا بجدنا وتعبنا وإصرارنا وإرادتنا وليس فقط بالامنيات والأحلام. بالتحدي نتخطّى العقبات، ونغزل من قسوة الحياة مستقبلا زاهرا.
- دعوة إلى النشاط والصحوة المبكرة، حيث جاء القول على لسان الأب: ( الله يوزع الأرزاق على العباد في كل صباح).
- عندما تم تهجير العائلة من يافا، لفت نظري وصف الكاتبة للأسلوب الذي تعامل به الوالدان مع الطفل طلال ابن العشر سنوات، فرغم الخوف والتوتر والقلق الا أنهم تعاملا بذكاء وهدوء كي لا يدبان الرعب في نفس ابنهما.
- زرع الوالدان في طلال حب العلم فهو السلاح الأمثل الذي به يسترد عزته وكرامته.
- دعوة إلى تحمّل المسؤوليّة، فقد عمل وهو طالب في المدرسة ببيع المثلجات، وبعدها محاسبا في سوق الخضار.
- دعوة إلى الاعتداد بالنفس وعدم الخجل من الفقر وقلة ما باليد، فقد سخر منه أبناء صفه عندما جاء مبلولا من المطر، فلم يمتلك نقودا لكي يركب سيارة توصله إلى المدرسة كغيره من زملائه، فوصل مبلول الملابس، خاصة وأن أمه أخاطت له معطف صوف من بطانيات، لا يرضى أن يلبسه أي طالب لا يثق بنفسه وبأسرته.
- دعوة إلى الجرأة والمبادرة للوصول للهدف، فقد كان طلال يحلم بأن يلتحق بمدرسة المقاصد الإسلامية الثانوية بعد أن تخرجه من مدرسته الابتدائية، ولكنه لم يمتلك المال، فلبس هنداما مرتبا. إذ أن الانطباع الأول دائما مهم لأي لقاء. وذهب إلى مدير المدرسة يطلب منه أن يسجله في المدرسة مقابل أن يحصل على الترتيب الأول بصفه، وإن لم يلتزم بوعده سيسدد له القسط. فوافق المدير.
هذا الموقف يعلم الطفل الجرأة، الارادة، التحدي، المفاوضات والالتزام، وعلى رأس كل هذا يعلمه المبادرة، فلم يطلب من أحد أن يقوم بهذا الدور، اعتمد على نفسه، وعمل بالمثل القائل: لا يحك جلدك إلا ظفرك.
- حصل طلال على منحة دراسية في الجامعة الاميركية في بيروت بسبب تفوقه وحصوله على المرتبة الأولى في امتحان الثانوية العامة في لبنان، نتيجة تعب وجد وتخطيط وإرادة، كلها رسائل للقارىء، فلم تأته المنحة بالصدفة ولا بالواسطة، إنما كان استحقاقا، مما زاد ثقته بنفسه أكثر وأكثر، فواصل بجده ومثابرته وحصل على الجوائز المختلفة التي تشهد له بأنه يستحق التكريم.
- الرأفة والكرم كانتا صفتين في طلال ظهرتا من خلال اعطاء خالد حبة من البوظة دون مقابل عندما كان طلال يبيع المثلجات، فلم يمتلك خالد ثمن حبة البوظة، ولم يهن على طلال أن يرى جميع الاطفال يأكلون البوظة وخالد ينظر إليهم من بعيد. كبرت معه هذه الروح، فقد كان مؤمنا بأنه كلما أعطيت أكثر رعتك يد الله أكثر، فأحبه كل من عرفه، وعندما ترك عمله في الشركة التي عمل فيها بالكويت، غامر بعض العمال باستقالتهم من الشركة، إذ وثقوا به، ووضعوا أيديهم في يده، وغامروا بالعمل معه في مشروع ما كان قد رأى النور بعد. وبحمده تعالى، وفقه الله وتوسعت مشاريعه وشركاته التي انتشرت في بلدان العالم تحمل اسمه.
- الخيرة فيما اختاره لنا الله، مقولة آمن بها طلال، فقد فضل أن يدرس اللغة الانجليزية في الجامعة، إلا أن باب التسجيل لهذا التخصص كان قد أغلق، فاضطر أن يدخل كلية التجارة، فلم يغضب طلال ، بل آمن بأن لا تكرهوا شيئا وهو خير لكم ، فتوكل على الله وكان كل الخير في التخصص الذي درسه.
- دعوات الوالدين كانت جليّة واضحة في السيرة الذاتية في كل مراحل عمره، وهي تعزيز للوالدين ورضاهم على الأبناء.فالتوفيق يأتي برضا الوالدين.
- عنوان السيرة " طلال بن أديبة" جاء داعما لدور الأم في حياة الطفل، وتكريما للمرأة ، الذي يشعر البعض بالحرج من لفظ اسمها، فيدعوها بأم كذا، أو يكتفي بأنها كريمة فلان، أو زوجة فلان. وهي ثقة لطلال بن أديبة بالنفس، فهو يعتز بأمه وبدورها في حياته الذي دفعه نحو النجاح والتفوق والتميز.
لي ملاحظة وحيدة على السيرة الذاتية، فلم أتعرف على إخوة طلال، إذ ظننت في البداية أنه وحيد والديه، ولكن في إحدى الصفحات تم ذكر ( شقيقتنا الكبرى)، و(شقيقتي الصغرى). ترى كيف كانت طبيعة العلاقة مع إخوته، وهل هو الطفل الذّكر الوحيد في الأسرة؟ فلا بد أن يكون للأشقاء دور في حياة الطفل. تم تغييبهم كليا في السيرة.
وفي الختام، أعتبر أن سيرة طلال بن أديبة موسوعة من القيم التي على كل طفل أن يقرأها، ليتعرف على الحياة، ويدخلها بخطى ثابتة، بعد أن يكون قد تعرف على أهم مفاتيحها التي توصله إلى أبواب تحقيق أحلامه.


وتحدث سامي قرّة فقال:
لا شك أن إعلان وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم عن البدء بتوزيع قصة "طلال بن أديبة" في كافة مدارس الوطن يستحق التقدير؛ لأن القصة تحتوي على الكثير من الفضائل والصفات الشخصية الحميدة، التي تطمح كل معلمة أن تغرسها في تلاميذها وتلميذاتها وكل أم في أن تُكسبها لأبنائها وبناتها.
وقبل الخوض في الحديث عن الدروس التي نتعلمها من الطفل طلال الذي حقق نجاحات باهرة رغم الصعوبات والمتاعب التي واجهها، لا بد من الحديث ولو باختصار عن خط الأحداث الذي تتبعه القصة وعن أثرها على الشخصية الرئيسية أي طلال. تقدّم "طلال بن أديبة" مثالا جيدًا عن القصة التكوينية والنضج الشخصي للفرد من الناحية العقلية والنفسية، وبالتالي تحقيق هويته الذاتية. تقول الأستاذة أريج يونس في مقدمة كتابها أنها تقدّم للقراء أنموذجا في النجاح، "إنها قصة لطفل ... لم يعد طفلا بل صار أسطورة" ... رجل "غدا بين الناس قامة عربية يُشار إليها بالبنان". في مستهل القصة نقابل عائلة أبو غزالة وهي تعيش بطمأنينة وهدوء بال، ونرى العلاقة الوطيدة والمليئة بالمحبة بين الأب والأم وابنهما طلال. تعيش العائلة في مدينة يافا الجميلة بهناء وسعادة. لكن فجأة تظهر قوة تزعزع الاستقرار وتقضي على الطمأنينة والهدوء تضطر على أثرها عائلة أبو غزالة إلى النزوح عن يافا، وتؤدي بهم إلى فقدان ممتلكاتهم، واللجوء إلى لبنان حيث تعيش في فقر وتواجه تحديات جمّة. لكن بغض النظر عن تلك التحديات يتمكن طلال في نهاية القصة وبدعم من والديه وأصدقائه وبعد الالتحاق بالجامعة من تحقيق نجاح تلو آخر، ومن استعادة المكانة الاقتصادية والاجتماعية التي تمتعت بها عائلته قبل النزوح، لكن في بلد آخر هي الكويت وبعدها الأردن. نرى بوضوح كيف أن البيئة التي عاشها طلال والتجارب التي خاضها شكلت حافزا له لتحدي الواقع وكيف أنها أثرت على تصرفاته وسلوكه وتكوين شخصيته. وهذا ما يُعرف في الأدب باسم المذهب الطبيعي أو الواقعية الاجتماعية. لا تجري الأحداث في فراغ والعلاقة بينها سببية، كما أن كل حدث يؤثر على جانب معيّن من شخصية طلال ويًكسبه صفات معينة. على سبيل المثال، عندما يعطي الأب توفيق ابنه صك ملكية الأرض ينمو لدى طلال الابن الحس بالمسؤولية وحب الوطن، وعندما تصبح عائلته فقيرة ينمو لديه الشعور بأهمية العمل والعلم، وعندما ينجح في عمله تنمو فيه روح التصميم لتحقيق المزيد، وهكذا.
في تقديمها للكتاب تخاطب الأستاذة أريج يونس الأطفال، فالقصة تستهدف الأطفال ومن خصائص أدب الأطفال أنه أدب تعليمي يهدف إلى إكساب الأطفال المعرفة العقلية والصفات الشخصية الحسنة. وبالفعل هناك الكثير مما يمكن أن يتعلمه أطفالنا من تجربة طلال الحياتية.
أولا: يقدّم طلال مثالا فريدا لطموح الفرد ومحاولته تحقيق ما يصعب تحقيقه. وفي الحقيقة تبدأ القصة بفكرة الطموح والصعود إلى الأعلى. يقف طلال فوق أعلى جذع على شجرة البرتقال. يسأله أبوه: "ماذا تفعل على الشجرة؟" ويجيب طلال: "أريد أن اقطف تلك البرتقالة". يضيف طلال: "أشرت بيدي إلى حبة برتقال صعبة المنال، كانت تواجه الشمس وتتوهج بلونها الشهي" (ص 1). فالبرتقالة هنا ترمز إلى طموح طلال. ويظهر طموح طلال بوضوح بعد فوزه بمسابقة كتابة القصة القصيرة وتسلمه الجائزة إذ يقول: "كان شعوري لا يوصف، وقد رأيت سلّما مرتفعا، تمكنت بحمد الله من اعتلاء أولى درجاته" (ص 18). وهو مثل أبيه "دوما يتطلع للعلياء" ص 4.
ثانيا: يتمكن طلال من تحقيق هدفه بالحياة لأنه كان يحلم. كان قبل أن يغفو في فراشه يقطف "نجمة الحلم وأخبؤها في قلبي" (ص 5). وكان يؤمن طلال ويحلم أن الأمة العربية ستنهض من جديد؛ لتقود العالم لكن "هذا الحلم لن يتحقق إلا بالعلم" (28) وبالنسبة له تصبح جميع الأحلام حقيقة إذا تملكتنا الشجاعة للحاق بها. فدعوا الأطفال يحلمون لأنه يوما ما ستصبح أحلامهم حقيقة. يخاطب الأستاذ طلال أبو غزالة الأطفال في رسالته ويوصيهم بأن يرسموا أحلامهم وطموحاتهم وأن يتمسكوا بها كما تمسك هو بأحلامه.
ثالثا: يتطلب تحقيق الأحلام الكثير من العزيمة وقوة الإرادة والتصميم والمثابرة، وهذه صفات يتحلى طلال بها جميعا. بعد الوصول إلى الغازية واللجوء يشعر طلال بالمحنة التي تمر بها عائلته التي تسببت في تغيير ظروف حياتهم، وتبدد "نظرات السعادة وابتسامات الرضا التي لم تكن تفارق وجهي أمي وأبي"، ولهذا السبب عقد "العزم أن يعيد لهما بصيص الأمل وفرحة النجاح" (ص 8). وعندما قوبلت بالرفض جميع الطلبات التي قدّمها للحصول على وظيفة لم ينزعج "بقدر ما كانت تعطيني الدافع والأمل للتقدم" (ص 29). كان طلال يحدّث أمه عن حلمه الالتحاق بمدرسة المقاصد الإسلامية الثانوية، وكان دائما بحاجة إلى أمه التي تمده "بعزيمة أكبر ويبقي جذوة الحلم مشتعلة في نفسي" (ص 15). وفي الصباح خرج قاصدا المدرسة وأبوه يشد على يده مما منحه عزيمة أكبر. طلال لا يعرف الاستسلام وقلبه مليء بالتصميم والتحدي والمثابرة والصبر. فبعد أن وافق مدير المدرسة على قبول طلال طالبا فيها اغتبط طلال كثيرا واعتبر قبوله "خطوة كبرى في سلم التحدي للوصول إلى النجاح، ولن أوفر جهدًا لصعودها" (ص 17). وعندما قال لأصدقائه بعد تخرجه من الجامعة بأنه سيبدأ البحث عن عمل ردّد اصدقاؤه بمرح: "هذا هو طلال، المثابرة عنوانه" (27). وعند وصوله إلى الغازية بدأ شعور يكبر في داخله "أننا ندخل مرحلة جديدة تحتاج إلى الكثير من الصبر" (ص 8). وفي نهاية القصة يتذكر طلال أباه الذي علمّه أنه على الإنسان أن لا "يستسلم مهما بلغت الصعاب من أجل أن ينال العلا" (ص 28). يقول طلال بنبرة حزينة ممزوجة بشعور من الرضا والاكتفاء الذاتي أن جميع الأزمات التي مرّ بها من فقدان وطنه واستقراره وراحته "لم تحبطني أو تقلل من عزيمتي، بل زادتني قوة ويقظة وإصرار على النجاح" ص 32.
رابعا: للعلم شأن كبير في حياة طلال، ومنذ صغره أحب العلم كثيرا كونه المفتاح الذي يفتح أبواب النجاح والكرامة الإنسانية. فبالإضافة إلى تعلمه حب الأرض والوطن، عرف طلال منذ صغره أهمية العلم والتعلم. يسأل أمه: "ماذا أفعل لك أنت وأبي؟ كيف أتمكن من استعادة حقي وأرضي، ووطني؟ كيف أواجه عدّوي؟ كيف أعيد لكما البسمة وفرحة النجاح"؟ تجيبه أمّه: "العلم، نعم العلم يا بني خير طريق تسلكه لتبني نفسك وتنهض بأمتك". ويضيف طلال: "سأكرس حياتي لطلب العلم والعمل به" (ص 9-10). ومنذ تلك اللحظة يكرّس حياته لمذاكرة دروسه، ثم يدخل المدرسة ويتخرج منها وبعدها يلتحق بالجامعة. ومن شدة حبه للتعليم كان يُعطي دروسا خصوصية في مادة اللغة الإنجليزية للطلبة. لكن لم يقتصر التعليم الذي تلقاه طلال على اللغة والأدب الانجليزي أو حتى على التجارة وإدارة الأعمال، بل شمل أيضا التعلم الديني الصحيح وتعلم الفن مثل الموسيقى إذ تمتع بحس موسيقى مرهف أدخله إلى عالم الموسيقى الكلاسيكية. كان طلال يعلم جيدا أن أحلامه لن تتحقق "إلا بالعلم" ص (28). لكن من الضروري هنا الإشارة إلى أن النجاح الذي حققه طلال في حياته لم يكن بسبب العلم وحده، بل كان أيضا مزيجا من المكافحة الذاتية والاعتماد على الله. فهو يعرف ويؤمن بتدخل الله في حياة الإنسان ولذلك نسمعه يقول: "لكننا نشاء شيئا ونطلبه، فيختار لنا الله شيئا آخر" (ص 24). كما يؤمن طلال بأن "الخيرة فيما اختاره الله" (ص 24). وقد اكتسب طلال إيمانه من أمه الذي كانت دائما تدعو له بالخير والتوفيق. أمّا المكافحة الذاتية فقد اكتسبها طلال من أبيه الذي كان يؤمن "بأن الله يوزع الأرزاق على العباد في كل صباح" (ص 6) أي العباد الذين يستيقظون باكرا للعمل والاجتهاد. فلنتذكر معا النصيحة التي يقدّمها الأستاذ طلال أبو غزالة للأطفال في رسالته في نهاية الكتاب: "تذكروا أن باستطاعتكم دائما تحقيق كل صعب بالإرادة القوية والتوكل على الله".
خامسا: يتمتع طلال بحس كبير من المسؤولية واتخاذ زمام المبادرة. في المدرسة الأمريكية للبروتستانت نراه مثلا يجتهد في دروسه ويشعر مع عائلته التي فقدت كل ما تملك، فلا يتذمر ولا يشكو ولا يشعر عائلته بأنها مقصرة. ومنذ صغره وهو في العاشرة من عمره يُحّمله أبوه مسؤولية العودة إلى أرضه ومدينته يافا، ويسلمه صك ملكية المنزل والأرض الذي يحافظ عليه حفاظه على حياته، وهو دائم التفكير بالتخفيف عن والده ووالدته. وهو يتحمل مسؤولية توفير الطعام لوالده ووالدته ولذلك كان يجمع حبات الفاكهة كل أسبوع كي يشارك عائلته الصغيرة في أكلها في نهاية كل أسبوع. وهو أيضا يتحمل مسؤولية تعليمه ودراسته ويذهب بنفسه إلى مدير مدرسة المقاصد الإسلامية الثانوية؛ كي يلتحق بالمدرسة، وكانت هذة المبادرة الخطوة الأولى الذي اتخذها طلال على طريق النجاح. وما يساعده في النجاح ثقته بنفسه وثقة الآخرين به، فمنذ نعومة أظفاره كان واعيا "لأهمية محبة أهلي واحترامهم لي وثقة كل من حولي، وكنت واثقًا من نفسي" ص 11.
سادسا: يتمتع الطفل طلال بالفضول والرغبة في المعرفة وهذه خاصية هامة في تعلم الأطفال. فهو دائما يتحدث مع أبيه ويسأله الكثير من الأسئلة. نقرأ: "كان [أبي] يمسك بيده ورقة مطوية بحرص، سألته وقد استبد بي الفضول: "ما هذه الورقة يا أبي؟" ويجيب الأب: "لأنني أحب فضول المعرفة فيك سأريك الورقة" (ص 1). نلاحظ أن الأب لا ينفك عن مدح ابنه وتشجيعه مما يحفّز طلال على بذل جهد أكبر من أجل تحقيق أحلامه. يقول أبو طلال لابنه: "طلال، أرى المستقبل في عينيك، ستكون رجلا قياديا حكيما، وسيكون لك شأن كبير في الحياة" (ص 12). تصوري الأثر الذي يتركه مثل هذا القول على نفسية الطفل.
سابعا: نتعلم من طلال حب العمل وأهميته. يوظّف طلال جميع قدراته وطاقاته في سبيل تحقيق أهدافه ويبذل قصارى جهده في الحصول على عمل. فبعد حصوله على مقعد في المدرسة الثانوية كان إلى جانب دراسته يعمل كي يساعد أهله في توفير لقمة العيش. فنراه وهو طفل يعمل في بيع المثلجات، وبعد تخرجه من الجامعة في إحدى الشركات في الكويت، وبعد ذلك أنشأ شركاته الخاصة. وأثناء عمله كان طلال حريصا على أن يُتقن عمله وأن يكون خير ممثل لبلده في كل مكان، وأن يتحمل العناء ومشقة العمل، لأنه من وجهة نظره "النجاح لا يُقدّم على طبق من ذهب، بل يحتاج إلى جهد وعمل" (ص 36). وعن طريق العمل كان طلال ينتقل من نجاح إلى آخر؛ لأنه من ناحية راى نتيجة جهوده على الواقع الملموس ووضع لنفسه رؤية ومخططا واضحا لمستقبله من ناحية أخرى. ومن المهم هنا أيضا الإشارة إلى أن طلال عندما عمل في الكويت كان مثالا وقدوة للآخرين من الموظفين حتى أنهم قرروا مغادرة الشركة التي كان يعملون فيها للعمل معه؛ لأنهم آمنوا "بقدراتك وبأفكارك ونعرف أنك ستنجح" (ص 30).
أخيرا، من الدروس الجميلة الأخرى التي نتعلمها من طلال التسامح وعدم الأنانية والشعور مع الآخرين ومشاركتهم ومساعدتهم إضافة إلى تكوين صداقات معهم. ما أجمل تلك العلاقة بين طلال واباه وأمه، هي علاقة تتميز بالمحبة والدعم والاحترام والتقدير. فطلال دائم الاعتزاز بأبيه والأب دائم الفخر بابنه، والأم لا تبخل في الدعاء لابنها. ولا ينسى طلال أبويه بعد موتهما وبعد أن حقق النجاح بقي شاكرا لهما. كان طلال يشعر مع والديه ومع الآخرين أيضا. ففي يوم حار يقدّم قطعة من المثلجات إلى طفل فقير؛ لأنه يؤمن بأن مساعدة الآخرين من واجبه. ويصبح ذلك الطفل صديقا له مثل صديقه محمد الذي يدافع عنه أمام طلاب صفه والذي يعلمه أن "الحياة لا تحلو إلا بمشاركة الطعام واللعب والصداقة" (ص 13). فضلا عن ذلك يؤمن طلال بأن الكل سواية، فهو مثال للتسامح؛ لأنه يقبل الآخرين ويحبهم بغض النظر على الفرق في الديانة لأن الدين "في أصله محبة" (ص 13).
"طلال ابن أديبة" قصة جميلة وهي تستهدف الأطفال بشكل خاص. من ناحية المضمون، فهي قصة تستحق القراءة من كل طفل وطفلة وأب وأم. ومن ناحية الشكل فهي تحتوي على العديد من عناصر قصص الأطفال وأدب الأطفال مثل العنصر التعليمي والتكرار لمفاهيم أساسية مثل "العلم" و"العمل" و"الحلم" و"النجاح"، وغيرها، كما أن الراوي هو طلال نفسه أي أننا نرى ما يحدث من وجهة نظر الطفل طلال الذي هو أيضا الشخصية الرئيسية في القصة. إضافة إلى ذلك تدعو القصة إلى التفاؤل، وأن جهود الإنسان لا تذهب سدى وأنه في نهاية المطاف سيحقق النجاح مهما كثرت التحديات والمصاعب.


وقال جميل السلحوت:
طلال بن أديبة شيء من السّيرة الذّاتيّة لرجل الاقتصاد المعروف طلال توفيق أبو غزالة. وطلال أبو غزالة كما جاء في موسوعة ويكيبيديا:"هو المؤسس والرئيس لمجموعة طلال أبو غزالة الدولية، وهي مجموعة شركات عالمية تقدم الخدمات المهنية في مجالات المحاسبة والاستشارات الإدارية ونقل التكنولوجيا والتّدريب والتّعليم، والملكيّة الفكريّة والخدمات القانونيّة وتقنيّة المعلومات والتّوظيف والتّرجمة والنّشر والتّوزيع. وبالإضافة إلى منحه لقب قائد المحاسبة العربيّة، تم أيضا الاعتراف بفضله في التّرويج لأهميّة الملكيّة الفكريّة في المنطقة العربيّة."
عندما قرأت سيرة الطفولة المختصرة هذه، والموجّهة للأطفال، الصّادرة طبعتها الثّانية في العام 2018، وتقع في 41 صفحة من الحجم المتوسّط، والمطبوعة طباعة أنيقة على ورق مصقول، تزيّنها رسومات مفروزة الألوان، تولّد لديّ انطباع، بأنّ صاحب السّيرة هو من كتبها، لأنّه يتحدّث فيها عن طفولته بلغة "الأنا"، علما أنّ الصّفحة الأولى المعنونة "إلى أحبّتي" بقلم الكاتبة أريج يونس، والذي رسّخ هذا الانطباع لديّ هو وجود رسم للعاهل الأردنيّ عبدالله بن الحسين، وهو يقلّد وسام الاستقلال من الدّرجة الأولى لصاحب السيرة، وتحتها فقرة موقّعة باسم صاحب السّيرة "طلال أبو غزالة.
لكنّني فوجئت على الصّفحة الأخيرة بوجود مختصر للسّيرة الذّاتيّة للكاتبة أريج عمر يونس، ممّا ولّد لديّ انطباع آخر بأنّ هذه الكاتبة هي من كتبت هذا الموجز من السّيرة على لسان صاحبها، علما أنّه لا يوجد اسم للكاتبة على الغلاف الأوّل كما جرت العادة.
وما يهمّنا هنا هو مختصر سيرة طفولة رجل الاقتصاد المعروف طلال توفيق أبو غزالة، المولود في أسرة ميسورة في يافا عام 1938، والذي أجبر وعائلته على الهجرة إلى لبنان في نكبة الشّعب الفلسطيني في العام 1948، ليعيشوا حياة اللجوء، ومرارة الحياة، بعد أن تركوا بيتهم الفاخر وبيّاراتهم وممتلكاتهم خلفهم على أمل العودة إليها.
وروعة سيرة الطفولة هذه أنّها تحمل في ثناياها رسالة أمل للأجيال الجديدة، فصاحب السّيرة قدوة تقتدى، وقد عانى الأمرّين في طفولته في أرض اللجوء، لكنّه بقي يحتفظ بالأوراق الثّبوتيّة لملكيّة الأراضي التي ورثها عن أبيه في يافا، واظب بجدّ واجتهاد، وتفوّق في دراسته، سعى نحو الأفضل دائما، إلى أن حصل على منحة دراسيّة في الجامعة الأمريكيّة في بيروت، وتخرّج منها بتفوّق، وسافر إلى الكويت للعمل هناك، وبعد دخول القوّات العراقيّة للكويت عام 1990 غادر الكويت مكرها ليعود إلى الأردنّ، وهناك مارس أعماله الحرّة، وأسس شركات لها فروع في عدّة دول، ونجح نجاحا لافتا، أقام في الأردنّ وحظي بتكريم كبير من قمّة هرم السلطة، لكنّ عينيه بقيتا علي مدينته ومسقط رأسه يافا، ووطنه الأمّ فلسطين.
الفخر بالوالدة: واضح أن طلال توفيق أبو غزالة شديد الفخر بوالدته، وأجزم أن اختيار عنوان مختصر سيرته في الطفولة" طلال بن أديبة" هو اختيار من صاحب السّيرة، الذي يفخر بوالديه، ويرى أن ينادى باسم كابن لأمّه دلالة فخر بها.
ملاحظة: حبّذا لو أنّ الكاتبة حذفت ألف الوصل من كلمة ابن، فعندما تقع كلمة ابن بين علمين تحذف الألف.
وكتب عبدالله دعيس:
"طلال بن أديبة" قصة مصورة للأطفال، تحكي سيرة حياة رجل الأعمال الريادي الفلسطيني طلال أبو غزالة، ورحلته من اللجوء والعَوز إلى بناء امبراطورية أعمال ضخمة، تحمل بين طيّاتها دروسا تربوية عديدة، وبأسلوب شيّق، ولغة أدبية موحية ومناسبة للأطفال، ورسومات ملوّنة معبّرة ومناسبة للأحداث.
تختار الكاتبة - وربما صاحب السّيرة - عنوان (طلال بن أديبة) لكتابها، فتنسب السيّد طلال إلى والدته وليس إلى والده أو عائلته كما هو معهود؛ لتبرز دور الأم وفضلها في تنشئة الطفل، ووضعه في طريق النّجاح. أمّا صورة الغلاف فهي للأب وهو يقود الطفل مسرعا نحو فجر مشرق، يحمل وثيقة ملكيته للأرض، ويحيطه برتقال يافا من كلّ جانب. فالعنوان والغلاف يجمعان الأب والأم والطفل والوطن، في اختيار موفّق ذي دلالة ورؤية، فهذه القصة تبدأ بتوجيه القارئ الناشئ وتعليمه الدروس التّربوية، وتنير دربه نحو مستقبل زاهر، قبل أن يقلب صفحتها الأولى.
وتقسّم الكاتبة السيرة إلى فصول تحمل عناوين مختارة بعناية تدلّ على مضمونها، وتبدأ كل فصل بقول مأثور يثير الفضول للقراءة ويحلّق بالقارئ في خيال جامح، مترقّبا أحداث الفصل بشوق. وفي هذه الفصول، تضيء الكاتبة ومضات من حياة طلال أبو غزالة، كافية لتعزيز التوجّه الإيجابي لدى الطفل للاستفادة من سيرة هذا الرجل والاقتداء به.
تبدأ القصة بالطفل وهو يصعد أعلى شجرة برتقال في يافا؛ ويصرّ على الوصول إلى برتقالة كبيرة أعلى الشجرة، أصابتها الشمس فأعطتها رونقا ورائحة وحجما، ولا يكتفي بحبات البرتقال التي تتكاثر على أغصان الشجرة المتدلّية على الأرض، في دلالة رمزية لشخصية طلال أبو غزالة وسعيه نحو العلا طوال سنوات حياته رغم الصعاب، ثمّ لا يستأثر بالبرتقالة بل يقدمها لوالدته، لتكون هذه الحكاية عنوانا لحياة ملؤها الطموح وتذلليل الصعاب حتى الوصول إلى الهدف، وعدم الاستئثار بالفائدة بل ليعم الخير على الجميع، وهو توجه إيجابي ودرس للناشئة. ثمّ تعرّج على أحداث حياته عندما يخرج لاجئا إلى لبنان ويعيش حياة عنوانها الفقر والحرمان، لكنّه يجتهد ويجدّ ويكابد الصعاب بإيجابيّة منقطعة النظير، حتى يصل إلى النّجاح في كلّ مرحلة من مراحل حياته. وفي ثنايا هذه الأحداث تبثّ الكثير من الدروس والعبر للقارئ الصغير دون تلقين ولا توجيه، وإنّما عن طريق الأمثلة الحيّة المقنعة.
ومن الدروس والعبر التي يمكن أن يستشفّها القارئ من خلال أحداث السيرة المشوٌّقة ما يلي:
• دور الوالدين الإيجابي في تنشئة الطفل وتوجيهه نحو العلم والإبداع.
• ربط الوالدين لولدهما بالأرض والوطن وإشعاره بأهميتها.
• العلاقة الحميميّة بين الأب والأمّ وتأثيرها الإيجابي على الطفل.
• الأب والأم القدوة لأولادهما.
• إطراء الوالدين للطفل والتعزيز الإيجابيّ لهما أكبر الأثر في نجاحه.
• قيام الطفل ببعض الأعمال المناسبة لسنّه تقوّي شخصيته وتعطيه فرص أكبر للنجاح من مجرّد الانصراف للدراسة.
• أهمية الانتباه للطبيعة التي تحيط بالطفل وتدبّرها والتفكر بها، وخاصة السماء والنجوم، من أجل نمو سليم.
• أهمية الاستيقاظ المبكر للعائلة.
• التوجه نحو العلم واعتباره جهادا ووسيلة من أجل استعادة الوطن، تضاهي حمل السلاح للقاء العدو.
• الإيجابية في التعامل مع المشكلات، وخلق النجاح من رحم المحنة وقلب المأساة.
• عدم التركيز على السلبيات والمشكلات التي تواجه الشخص، والتطلع الدائم نحو النجاح؛ فالكاتبة لا تسترسل في وصف ما حلّ في الشعب الفلسطيني عند النكبة، ولا معاناة اللجوء، بقدر نجاح طلال في تجاوز هذه المحن.
• كسب المحبة والاحترام وثقة الجميع كوسيلة للنجاح، والتسامح مع من يسيء إليك.
• أهمية التعاون والعمل الجماعي والعمل كفريق متكاتف.
• الإرادة القوية والإصرار والتصميم على النجاح وعدم النكوص والخوف من الفشل.
• وضع هدف عالٍ كبير والإصرار على تحقيقه.
• الثقة بالنفس والثقة بالنجاح.
• أن يكون الإيمان بالله والثقة به دائما قرينا للعمل والجد.
• من مزايا الناجحين الاهتمام بالآخرين والإيثار ومساعدة الآخرين ليسلكوا درب النجاح.
• عدم الإصابة بالإحباط حتّى مع تفاقم المشكلات، والإيجابية والابتعاد عن اليأس.
• الإخلاص والتفاني في العمل.
• عدم الاكتفاء بالنجاح المرحلي أو الوظيفة، وإنما المجازفة والاستمرار في رفع سقف الأهداف.
• تكون استعادة الحقوق بالتفوّق على العدو بالعلم والفكر والثقافة.
• أهمية العمل والجهد والمثابرة من أجل النجاج الذي لا يأتي على طبق من ذهب.
كلّ هذا الزّخم من الدروس التربويّة صاغتها الكاتبة في قالب قصصيّ واقعيّ ممتع ومقنع دون تلقين أو تكرار مملّ، مما جعلها عظيمة الفائدة لكل طفل يطّلع عليها. وابتعدت الكاتبة عن ذكر السلبيات والعوائق، فلم تستغرق في وصف معاناة اللاجئين والحرقة على الوطن السليب، ولم تذكر سبب خروج طلال من الكويت عام 1990، بل ركّزت على الإيجابيات والاستفادة من المحنة لصناعة النجاح وبداية مرحلة جديدة.
لكن، ليت الكاتبة توقفت عند صفحة 32 ولم تقحم الفصل المعنون بِ (الأردن بوابتي إلى العالم). فمع كلّ الاحترام والتقدير للأردن، إلا أن هذا الفصل لم يكن متوافقا مع النسق العام للقصة ولم يضف إليها، بل نأى بها عن الروح التي بثّتها خلال جميع الفصول السابقة. فهي عودة إلى مربع الفشل العربيّ حيث الفرد الملهَم الذي يدير المسرح لوحده بحنكة، لا يخطئ ويترفّع عن الانتقاد ويعمّ خيره الجميع وتبرَّر جميع أعماله، في تناقض تام مع الشخص الطموح الذي يقود المجموعة في عمل جماعي وتعاون وانسجام نحو النجاح والذي رأيناه في الفصول السابقة من خلال شخصية طلال أبو غزالة.
تستخدم الكاتبة ضمير المتكلّم في سرد حياة طلال أبو غزالة فتجعل الطفل قريبا جدّا من الشخصيّة ويعيش معها أحداث حياتها ويتأثر بها، وكأنّه هو نفسه يعيش هذا الدور ويخطو نحو النجاح والسؤدّد. اختيار موفّق وسرد أكثر من رائع.
وقالت رائدة أبو الصوي:
قصة تتماشى مع ذوق المتلقي في هذا الزمان .قصة في قالبها العام تخاطب الطفل وفي جوهرها تخاطب الجميع، تخاطب الطفل في جسد الكبير ،
قصة وطن محتل ...قصة كفاح ونجاح ، البطل من أسرة ميسورة الحال، أسرة نموذجية سعيدة ،قصة امتلكت أدوات وصياغة لافتة، ساهمت في نجاحها وشعور القاريء بالارتواء .
كاتبة القصة الكاتبة الصحفية أريج يونس استطاعت بخبرتها في مجال تأليف القصص الموجهة للأطفال، وفي مجال القصص الاجتماعية أن توظف خبرتها في صقل هذه القصة ،قصة نجاح وتميز، حياة حافلة بالأنجاز والتميز والحكمة .
قصة نجاح رجل الأعمال (طلال توفيق أبوغزالة ) الذي ولد في يافا في ٢٢/٤/١٩٣٨ ، ما أجمل أن تعيش في يافا وتحمل في ذاكرتك أجمل الذكريات المعطرة برائحة البرتقال ونسيم البر والبحر .
قصة تهجير واقتلاع من الحضن الدافيء إلى المنافي ومخيمات اللجوء، صورة الأرب آيدل ،في عام ٢٠١٨ تستحقها قصة طلال بن أديبة .
صورة الفلسطيني الطموح الراقي في أخلاقه وفي تطلعاته .في القصة اظهار لأهمية دور الأهل في تعزيز ثقة الأطفال بأنفسهم ودورهم المهم جدا في نجاح أبنائهم وتألقهم .من بداية القصة استطاع والد بطل القصة، والده توفيق أبوغزالة رجل الأعمال في دعم أحلامه وتعزيز ثقته بنفسه وفي قدرته ع التفوق والتميز ،في ص ٣ قال لابنه "كم أنا فخور بنباهتك يا بني" طلال كان عند حسن ظن والده به .
في القصة تكريم لدور الأم وهل هناك تكريم أفضل من ذكر اسم والدة طلال ع عنوان القصة تكريما لدورها الكبير في رسم خطوط شخصية البطل الرئيسية،
نصيحة قيمة قدمت للقراء .نصيحة تكتب بماء الذهب، الايمان بأن الله سبحانه وتعالى يوزع الأرزاق على العباد كل صباح، اسعى يا عبد وأنا بسعى معك .
معظم الناجحين في حياتهم الجد والأجتهاد والأرادة هو شعارهم في الحياة .
صورة اللجوء .
وليلة النكبة .
صور قاتمة نقلتها اليها الكاتبة انتقلنا من حياة سعيدة عشناها مع طلال الى حياة صعبة.
من البيت الدافيء الى المجهول .
"لا تقلق يا بني ، حتما ستقودنا الى مكان ما "
هذه العبارة المؤلمة التي اختزلت في أعماقها جرح لا زال ينزف في أعماق كل فلسطيني عاش تجربة اللجوء .
الطفل طلال كان ذكي ،عنده نظرة بعيدة نظرة واقعية للمستقبل، والدليل على ذلك عندما قال ( شيء في داخلي كان يردد أن لقائي بيافا سيطول) ص٧.
الهجرة الى قرية الغازية في لبنان وبداية رحلة اللجوء وارتداء ثوب (لاجيء) والمرور بحياة اللاجئ، فقدان الوطن،رحلة الطفل طلال ابن أديبة والظروف التي مر بها من حياة سعيدة الى حياة شاقة واثبات الذات قصة الآيدل،الفلسطيني الشهم الذكي الناجح ، صورة يفتخر بها كل شخص مرّ بظروف مرّ بها بطل القصة طلال بن أديبة، حكمة توّجت بها ص (٣٣) على لسان بطل القصة طلال أبوغزالة،
الحياة تتلخص في ثلاثة مواقف "هذا يمكن فعله وهذا ربما أستطيع فعله، وهذا لا بد أن أفعله" وأكد على أن قدم المرء يجب أن تكون مغروسة في وطنه، أمّا عيناه فيجب أن تستكشف العالم .
أثار اعجابي واحترامي وتقديري ولاء الكاتب للأردنّ الشقيق، ولاهه للقيادة والوطن، أشار بطل القصة إلى دور الأردن الشقيق في نجاح وتميز اللاجئين الفلسطينيين، واتاحة الفرص لهم للعمل والنجاح في وطنهم الثاني الأردن .
وكتبت هدى عثمان أبو غوش:
العنوان "طلال بن أديبة"يستوقف القارئ ليتأمل في اختيار الكاتبة لهذا العنوان . فذكر اسم والدته لم يأت بالصدفة، وإنمّا جاء ليؤكد مدى ارتباطه الوثيق بأُمّه ووفائه لها لمساندتها له بالدّعاء دائما، بالإضافة إلى تقديمها له النصائح القيّمة، كما أنّ العنوان يثير في القارئ قضيّة الشّكر لمن يساندنا، وهو إشارة لشخصيّة طلال البّار بوالدته وحُسن تربيّته.
قصة "طلال بن أديبة" هي سيرة ذاتية في مراحل دراسته المختلفة وحتى التحاقه بالعمل.
من خلال تلك السيرة تُمرر الكاتبة رسائل للأطفال للاقتداء بطلال كقدوة لتحقيق النجاح، ومن خلال السّيرة يفوح رحيق الحنين إلى الوطن ومدينته يافا مسقط رأسه التي لم ينسها.
ويبدو إخلاصه وشكره للنّاس من خلال إشادته بدور المملكة الاردنية ومساندته له "الملك عبد الله الثاني، والحسين بن طلال."
تبرز الكاتبة قضيتيْن من خلال سرد السيرة على لسان طلال، وتعتبرهما بمثابة الكنز، فالأوّل هو التّمسك بالأرض، والثاني هو العلم لمجابهة العدو .
وتطرقت الكاتبة إلى المصطلح لاجئ من خلال وصفها ما حدث أيّام النّكبة، وهجرة أهل طلال من يافا قسرا إلى لبنان، وثم العيش بالأُردن .
ظلّت قضية الحنين الى الوطن لا تفارقه، فطلال يحن ويتحسرعلى يافا موطن الأهل حتى أنّ الكاتبة تنهي القصّة بجملة تعبّر فيها عن الشّوق إلى يافا.
نلاحظ في نهايّة القصة توجيه رسالة موقعة بإسم طلال أبو غزالة، الإسم الحقيقي لطلال بن أديبة.
لم يُذكر لأي سن موجهة هذه القصة، إلإ أنّه تمت الإشارة في الغلاف النهائي إلى أصدقائي الأطفال. ويختم بشعار لتحقيق النجاح.
وقد جاءت المقدمة على يد الكاتبة "أريج يونس لتلخص الهدف من هذه السيرة هو لنتعلّم كيف نصنع من المعاناة مجدا .
وقد جاء أُسلوب الكاتبة بلغة سلسة ووصف دقيق، ورسومات ملوّنة مناسبة للقصة .
وقد سردت الكاتبة السّيرة الذاتيّة بشكل تدريجي ومريح للقارئ، ففي البدايّة ظهر اسم طلال، وتدريجيا ظهرت صورته بعد اكتمال السيرة، ومن ثمّ ظهر اسم طلال الكامل ، طلال توفيق أبوغزالة.
بقي أن أقول سيرة ذاتيّة تصلح للصغار والكبّار لما فيها من دروس قيّمة.
وكتبت رفيقة عثمان:
هذا الكتاب يعرض لنا سيرة ذاتيَّة، تعرضها الكاتبة أريج يونس، حيث تناولت مسيرة شخصيَّة فلسطينيَّة هامَّة، لرجل الأعمال المشهور السيد طلال أبوغزالة؛ من الجدير بهذه الشخصيَّة الاقتداء بها، للأجيال القادمة. حيث عرضت الكاتبة من خلال كتابها مواصفات ذات أهداف ومضامين تربويّة زاخرة مثل: الانتماء، حب الأبوين، الحنين للوطن، تحمَّل المسؤوليَّة، حب العلم، المثابرة، التسامح الديني، كما ورد صفحة 13، الإرادة، التحدِّي والإصرار، الاعتماد على النفس، حب العمل، من أجل تمويل التعليم، مساعدة الآخرين والعطاء دون مقابل، التصميم نحو تحقيق الأهداف والأحلام. تحويل اليأس إلى أمل، والوحدة بين الأشخاص، كما ورد صفحة 30: " الأيدي المتشابكة يصعب تفريقها"، تحقيق النجاح والدفاع عن الهويَّة، يكونان عن طريق التفوُّق بالعلم والفكر والثقافة، وليس بالبندقيَّة وحدها كما ورد صفحة: 31.
أرى بأن القصَّة تلائم الأبناء اليافعين، نظرًا لقوَّة اللغة، وطول عدد الصفحات التي تصل لغاية سبع وثلاثين صفحة، مع وجود سطور متلاصقة، كما أن المضامين ذاتها تتناسب مع مدارك الأبناء اليافعين، خاصَّة في هذه المرحلة، يحتاجون للاقتداء بشخصيَّة مثاليَّة؛ للاحتذاء بها.
بالنسبة للعنوان، " طلال بن أديبة" انتساب صاحب السيرة لأمّه يشكل اعترافا بدور الأمّ التي ترعى وتوجّه أبناءها، وهذا لا يقلَّل من شأن أبيه الذي كان له دور في تنشئة ابنه طلال.
تعتبر القصَّة واقعيَّة، لسيرة ذاتيَّة، بعيدة عن الخيال، ذات أسلوب تقريري، لتسلسل الأحداث.
تناولت القصَّة عناوين مختلفة، مما أثَّر على انقطاع الأفكار وعدم التواصل بالقراءة، استخدمتِ الكاتبة أسلوب الراوي المتكلَّم عن نفسه، ممَّا أضاف مصداقيَّة للأحداث.
اضافت الكاتبة في بداية كل فقرة جديدة مثلًا أو مقولة لأحد العلماء، أرى بأنَّه لا ضرورة لها؛ لأنَّها تبدو كتلقين، وتمهيد للأحداث.
افتقرت القصَّة لعنصر التشويق، نظرًا؛ لاستخدام الأسلوب التقريري وليس السردي، والافتقار للخيال، وإقحام الأمثال والمقولات في بداية كل فقرة، بالإضافة لاستخدام العناوين لكل فقرة، يطغى على القصَّة الأسلوب العلمي أكثر من النص الأدبي، كما تخلو القصَّة من المحسنات البديعيَّة، التي تضفي على النصوص رونقًا خاصَّا.
حصل انتقال سريع في الأحداث، خاصَّة عندما دخل طلال الجامعة وتخرَّج منها.
ارفقت الكاتبة صورًا لكل فقرة تقريبًا، وُفِّقت في معظمها، كما استخدمت بعض الصور الحقيقيَّة لشخصيَة القصَّة.
خلاصة الحديث: تعتبر القصَّة ناجحة من وجهة نظري كتناول الكاتبة موضوعًا، لشخصيَّة هامَّة في المجتمع؛ لتكون نموذجًا حيًّا، للاقتداء بها، بث الأمل في نفوس الأجيال القادمة نحو تحقيق المستحيل، والوصول لأقصى درجة من العلم والارتقاء، وتحويل المأساة إلى أمل ومجد وقيادة ناجحة.
نجحت الكاتبة في تحبيب شخصيَّة أبوغزالة في قلوب القرَّاء، على الرغم من العقبات المذكورة أعلاه.
وقالت نزهة أبو غوش:
الكتاب عبارة عن سيرة ذاتيّة عن حياة طلال أبو غزالة.
كتبت السّيرة الكاتبة، أريج يونس، على لسان شخصيّة، طلال أبو غزالة، حيث لم تكتب اسمها على الغلاف كما جرت العادة؛ بينما في الصّفحة الدّاخليّة كتبت: "تعالوا معي أقصّ عليكم حكاية الطّفل طلّول... لنتعلّم كيف نصنع من المعاناة مجدا" يبدو أن صاحب السّيرة حدّثها شفويا عن سيرته ، وهي كتبت.
نسب الكاتب( الشفهي) اسمه على اسم والدته ( أديبة) وهذا شيء نادر لا نراه عند الكتّاب الآخرين، ربّما أراد أن يعبّر عن محبّته ووفائه لوالدته بهذا النّسب.
السيرة مناسبة لليافعين وما فوق، من النّاحية اللغويّة والفحوى.
عادة ما تكتب بعض الشخصيّات المعروفة في المجتمع والمشهورة، سيرتها الذّاتيّة.
بعد قراءتي سيرة طلال بن غزالة رأيت بأنّها تستحق النّشر لشخصيّة عصاميّة بنت نفسها منذ الصّغر؛ حيث عاش الطّفل طلال تحت ظروف صعبة في الغربة بعد التّهجير من فلسطين عام 1948م؛ وبنى نفسه، وصعد السلّم درجة درجة، حتّى وصل لمكانة مرتفعة، وأصبح من رجال الاعمال وأدار شركات ساهمت في نهضة الاقتصاد الأُردني، الّذي أصبح وطنه الثّاني بعد فلسطين. وأصبح رجل أعمال ملأت شركاته أنحاء العالم.
يعتبر كتاب " طلال بن أديبة" قدوة للتّربية والأخلاق وبناء القيم والحفاظ عليها، وهذا ما نرجوه لأجيال هذه الأيّام. الارادة والصّبر والاصرار والمثابرة أوصلت شخصيّة الكتاب إِلى ما وصل اليه، هذا أيضا ما نرجو أن نوصله لأبنائنا الّذين يعيشون هذه الأيّام في حالة مبعثرة اثر العولمة، وسيطرتها على عقولهم بالوسائل التّكنولوجيّة الرّهيبة.
إلغة الكتاب لغة قويّة قلّت بها الأخطاء الاملائيّة والنّحوية ،
وضعت الكاتبة عناوين لكلّ مرحلة زمنيّة من حياة شخصيّتها، وأنا أرى أن هذه خطوة جيّدة تساعد القرّاء اليافعين على التّمركز أكثر وعدم الضّياع داخل النّص.
أراد الكاتب( الشفوي) ايصال فكرة للأولاد غير أخذهم العبر من سلوكه وحياته؛ وهي أنّه مهما تنقّل في دول العالم وكبر وأصبح رجلا مشهورا لا يمكنه أن ينسى وطنه الأصلي يافا في فلسطين المحتلّة، والّتي اعتبرها كنزه الأوّل الثّمين. أمّا كنزه الثّاني فهو تخرّجه من الجامعة، وهو هدفه الأوّل الّذي وضعه نصب عينيه.
نلاحظ بأنّ الكاتبة استطاعت أن تنتقل بالمراحل الزّمنية برتم منطقي نوعا ما، بينما نجدها قد انتقلت انتقالا سريعا، عندما ترك عمله في الكويت ص29" حيث تفاجأت وأنا أُرتّب أغراضي بعدد من الموظّفين كانوا قد جمعوا أغراضهم، وقرّروا مغادرة الشّركة معي" لم تمهّد الكاتبة للقارئ سبب ترك العمل، ولماذا لحقه باقي الموظّفين مثلا؟" توحي لنا الجملة وكأنّه قد طرد من العمل. – هنا أرى ضرورة التّوضيح-
في صفحة 38 وضعت صورة الطّفل طلال أبو غزالة الحقيقيّة وكتب تحتها بأنّه من مواليد 1951م إِذ تحدّث أبو عزالة عن زمن هجرته وأهله عام 1948 بأنّه كان طفلا يعيش في يافا يراقب السّماء ليلا على سطح منزلهم، ويذهب لقطف البرتقال. أعتقد بأن خطأ ما قد حدث لا يمكن أن يفسّره للقارئ غير الكاتب والكاتبة.
لقد أُضيفت للكتاب الصّور الّتي تعكس الأحداث، ولم يسجّل اسم الرّسام على ظهر الغلاف أو خارجه . لقد كانت بعض الصّور موفّقة وبعضها غير موفّقة كما في صفحة 19 وصفحة21؛ حيث اختلف شكل الوجه وكأنه شخصيّة ثانية.
وقالت سوسن عابدين الحشيم:
تحكي هذه القصة حكاية الطفل طلال ابو غزالة أيام نكبة فلسطين عام 1948 والتشريد الذي حصل للعائلات الفلسطينية؛ ليصبحوا لاجئين يعيشون في مخيمات الشتات، الطفل طلال يفتخر ويعتز بأمّه أديبة، فنسب اسمه لها، وصورة الغلاف للطفل يمسك يد أبيه وبيده الأخرى حجة الأرض التي يمتلكونها في يافا، يسيران بين أشجار البرتقال في يافا، كان الطفل أحد المنكوبين الذين هاجروا أهلها قسريا من مدينة يافا؛ ليعيشوا في أحد المخيمات في لبنان. تستخدم الكاتبة أسلوب السرد القصصي بلغة سهلة بسيطة تناسب فئة الأطفال، يرويها صاحب السيرة الذاتية على لسان طفل، كما استخدمت الكاتبة أسلوب الحوار الذي كان يدور بين الطفل ووالديه يستفسر فيها الطفل عن ورقة استلمها من أبيه وهي حجة الأرض، التي دوما كان حلم كل لاجئ وما زالت مفاتيح بيوتهم الى الآن بحوزتهم، يحلمون بالعودة اليها، ركزت الكاتبة على أهمية العلم والمثابرة من أجل النجاح والتقدم في الحياة، ينجح الطفل ويتفوق بمدرسته وجامعته من أجل الوصول لهدفه والنجاح في حياته؛ ليصبح رجل أعمال ومن أصحاب أكبر الشركات التجارية، حيث كان يستلهم نجاحه بدعاء والديه واصرارهم على تعليمه ودعمه، كان يجدّ ويتعب ويسهر ويشتغل ويتعلم الى ان وصل الى النجاح والتفوق، وكان يتذكر كلام أبيه، "طلال ، سيكون لك شأن عظيم في المستقبل" استخدمت الكاتبة السيرة الذاتية قصة ارشادية توعوية للأطفال تحثهم فيها على المثابرة والعمل الدؤوب، وعدم اليأس والاجتهاد في الدراسة للوصول الى النجاح، وتحقيق الاحلام والأماني، قسمت القصة الى أقسام وكل قسم تقتبس مقولة لأحد الشعراء أو الكتاب أو الأمثال المشهورة، مثال على ذلك مقولة جوزيف اديسون " إذا أردت أن تنجح في حياتك فاجعل المثابرة صديقك الحميم، والتجربة مستشارك الحكيم، والحذر أخاك الأكبر، والرجاء عبقريتك الحارسة " ذكرت الكاتبة نصا يتقدم به الراوي لسيرته الذاتية طلال ابو غزالة بالشكر للملك عبد الله الثاني ملك الاردن، لدعمه له ليصبح مواطنا أردنيا بعدما جاءها لاجئا ليخدم أهلها، وما زال يحلم بالعودة الى يافا وأشجار البرتقال والأرض التي غادرها مقهورا ... اختتمت الكاتبة برسالة توجيه ونصح يوجهها طلال للأطفال، بدأها بعبارة إليكم يا قادة الغد، وينهيها بشعار النجاح " نبذل جهدا أكبر لنظل في المقدمة... ونستمر في المقدمة دوما" نعم إن الأطفال يستطيعون تحقيق أحلامهم فها هو يحقق حلمه بتوفيق من الله تعالى ورضا والديه.. كما يذكرهم أن باستطاعتهم تحقيق كل صعب بالإرادة القوية والتوكل على الله .. كما يحثهم على رسم أحلامهم وطموحاتهم فيقول لهم:" أنتم اليوم أطفال، لكنكم ستصبحون قادة الغد، ستعلوا بكم الرايات وسنمنحكم دعمنا لتمنحونا المجد.